بالصور- بعد الخطر الكبير على الطائرة، وائل جسار عاد الى تونس والجماهير لاحقته الى القبّة

خلال أسبوع أو أقلّ تنقّل وائل جسّار بين نشاط وآخر، وبين بلد عربي وآخر وبين ستوديو وآخر، حتى سمّاه البعض بأنه النجم العربي الأكثر نشاطا والأكثر حضورا في مختلف الأماكن الفنية والإعلامية. فبعدما تعرض لخطر كبير ونجاته بحمدلله ومعه ركّاب الطائرة التي كانت تقلّهم الى تونس منذ أسبوع، عاد الى بيروت ليصوّر حلقات من برامج تلفزيونية لعدة قنوات تلفزيونية عربية منها “تاراتاتا” لقناة دبي و”ديو المستحيل” لصالح “أم بي سي”. ثم غادر الى تونس من جديد معتمدا على الله ودون خوف من ركوب طائرته من جديد ليحيي حفلا ضخما في قاعة “القبّة” في العاصمة التونسية. وقد حضر هذا الحفل الجماهيري الضخم أكثر من عشرة آلاف شخص غنّوا معه أحلى أغانيه لأكثر من ساعتين متواصلتين. والجدير بالذكر أن هذا القاعة الكبيرة سبق وكانت الشاهد الكبير على إنطلاقات عدد كبير من النجوم الكبار . وسبق أن أحيت فيها السيدة أم كلثوم حفلاتها التونسية الشهيرة وكانت للعندليب الراحل أحلى حفلاته فيها. والنجاح الذي يحققه وائل في تونس جعله يعود للمرة الثالثة لإحياء حفلة عيد العمّال في مدينة سوسة التونسية الجميلة.

وأمام هذا النشاط الكبير كان لا بد من توجيه السؤال للفنان الشاب حول سرّ هذه المحبة التي يكنها له الجمهور التونسي بعدما حقق نجاحات كبيرة في مختلف الدول العربية. قال : “منذ سنوات وأنا أحيي حفلات كبيرة في تونس لكن حفلة القبّه هي الفيصل بالنسبة لي لأنها تأتي كنتيجة تواصلية لما أسّسته على مدى سنوات. والحمدلله الجمهور التونسي يعرف قيمة الفن الجميل وهذا النجاح الدائم بمثابة شهادة إضافية أعتزّ بها. كما أسعدتني اللجنة العليا ل “مهرجان قرطاج” بدعوتي للمشاركة في هذا المهرجان الكبير وقد شكرتهم على هذه الدعوة التي أعتز بها وأعتبرها واجبا لن أتأخر عن تلبيتها في الصيف. ويسعدني أن أهنّيء الشعب التونسي بالأمن الذي ينعم به بعد سلسلة الأحداث التي حصلت مؤخرا وأبارك لهذا البلد الرائع بأمنه الذي ينعم به وما الحفلات التي أحييها فيه سوى تأكيد على أن تونس تعيش بخير وسلام وهذا ما أتمناه لها دائما”.

من جهة أخرى أكّد وائل جسّار في برنامج “عيون بيروت” عبر قناة “اليوم – أوربت” أنه يحضّر لمجموعة أغانٍ جديدة من إنتاج “أرابيكا ميوزك” وهي الشركة التي كان وما زال متعاقدا معها خصوصا أن ما يربطه برئيسها المنتج محمد ياسين صداقة ومحبة وهي أكثر من علاقة عمل وإنتاج.

شاهدوا الصور

مقالات متعلقة

Back to top button

Adblock Detected

Please disable ads blocker to access bisara7a.com