رأي خاص – ريتا حرب في (عشرة عبيد زغار) قضية حياة في الدراما… او موت‎

لا شك في انها خاطرت حين قررت ان تلعب بنار الدراما اللبنانية ومع انها حرقت اصابعها في بعض الادوار التي لعبتها في السابق والتي لم تقنع الجمهور كثيراً كون حضور الاعلامية كان دائماً اقوى من حضور الممثلة الا انها زادت اصراراً على خلع عباءة الاعلام والتورط اكثر في التمثيل ونجحت في مسلسل “عشرة عبيد زغار” باقناعنا انها موهبة تمثيلية تستحق المتابعة…

أكثر ما يميّز ريتا حرب في هذا المسلسل هو اقتناعها شخصياً انها ممثلة وحين يتخطى الممثل حاجز الهوية ينتقل ليكون ممثلاً حقيقياً ونجحت ريتا حرب حتى اليوم بلعب دورها على أكمل وجه وتفاعل المشاهدين معها عبر مواقع التواصل الاجتماعي اكبر دليل على انها اقنعتهم واستدرجتهم الى عالم “لميس” وعلى الرغم من ان ريتا تخوض التجربة الى جانب أساتذة في التمثيل الا انها لم تقم حتى اللحظة باي خطوة متعثرة سمحت لنا بمقارنتها مع نجوم العمل الكبار او التقليل من قيمة دورها بل شكلت منافسة جدّية لجميعهم حتى بدت مشاركتها اساسية وغير ثانوية .

لا شك في ان ريتا حرب حتى الساعة تنافس نفسها وخلقت لنفسها مكانة مستقلة حتى بدت حتى متفوقة في بعض المشاهد على بطلات المسلسل الاخريات وكأن دورها في هذا المسلسل قضية اثبات وجود او قضية حياة في الدراما او موت فشعرنا كأننا نكتشف ممثلة محترفة جديدة وعلى الرغم من كل الانتقادات التي يتعرض لها المسلسل من قبل من اراهن انهم لا يشاهدوه يومياً استطاعت ريتا حرب ان تبرهن انها مشروع نجمة درامية شرط ان تختار ادوارها المستقبلية بعناية كبيرة .

ويستمر مسلسل عشرة عبيد زغار بتحقيق نجاح ملموس في لبنان وخارجه وهو يستهوي شريحة كبيرة من اللبنانيين الذين لا يشاهدونه بأحكام مسبقة ورغبة مبيتة في الاعدام بل بمحبة كبيرة ورغبة اكبر في دعم الدراما اللبنانية والممثلين اللبنانيين الذين قدموا مادة مختلفة في رمضان بعيداً عن المواضيع الكليشيه .

مقالات متعلقة

Back to top button

Adblock Detected

Please disable ads blocker to access bisara7a.com