تغطية خاصة-الاعلامي مارسيل غانم: لا استبعد شيئاً عمن لا يرحم والدته فيروز وانا غير راضٍ عن ظهور ليلى عبد اللطيف على شاشة ال بي سي

حل الاعلامي مارسيل غانم ضيفاً ضمن الحلقة الاولى من برنامج”لايك هالحكي لايك” الذي تقدمه الاعلامية ريما كركي عبر شاشة المستقبل،حيث كشف الاخير عن الوجه الجميل الآخر من شخصيته فضلا عن العديد من التصريحات.

افتتحت الحلقة باغنية “حوّل يا غنّام” ادّاها الاعلامي مارسيل غانم الى جانب الاعلامية ريما كركي في روح من الضحك تلاه مناقشة حول برنامجه”كلام الناس” الذي يستقبل على طاولته الحوارية سياسيين من الطرفين 8 و14 آذار حيث اعترف انه هو من يحيي هذا الحوار وفي بعض الاحيان يفق الضيوف قبل المجيء الى الحلقة بين بعضهم البعض لإحيائه مشيرا انه في اغلب الاحيان” لا يكون ضيوفه على “قدّ الحوار” مؤكداً انه ليس هنالك ما يسمى “بحوار وطني”انما هو”تكاذب وطني” قائلا:”لا تصدقي كل ما تشاهديه،عم يكذبوا على بعضن،ما يدور في جلساتهم الخاصة مختلف عما يظهر على التلفزيون” لتكون النظرة العامة لمارسيل عن السياسيين بانهم بشكل عام “كاذبين”.

كما صرّح انه في السياسة هناك عهر وتفاهة وفساد وفجور وهبل لافتاً ان هناك عجز بالتعاطي مع السياسة، ليكون “وئام وهاب هو اكثر سياسي يضحكه قائلا:”بموّت من الضحك ولديه فجوراً في مواقفه”.

ومن جهة قول الموسيقي والفنان زياد الرحباني عنه ان”رأسه ما حامله” وانه “يتحكم بالسياسيين”اكد انه يعترف انه كذلك لكنه بدوره يرى ان”زياد” ايضاً رأسه مش حامله” ولا يعترف بذلك على عكسه مضيفاً:” لا مشكلة لدي مع ما صرّح به زياد طالما انه لم يرحم والدته السيدة فيروز، مع انني لا احبذ التدخل بالامور العائلية.”

ولدى عرض فيديوكليب اغنية “داليدا” je veux mourir sur scene اكد مارسيل مرة جديدة انه يتمنى ان يفارق الحياة على البلاتو اي على مسرح برنامجه.

وفي حال اضطر للغياب عن تقديم برنامجه نهار الخميس”كلام الناس”لم يوافق على اختيار اي من البرامج التي طرحتها”ريما”وهي”حديث البلد”و”ضحك وجد”او”بعدنا مع رابعة” لتحلّ مكان برنامجه كونها مختلفة عن نوعية ما يقدّم لكنه يوافق على الظهور فقط مع”رابعة”.

واختار البلوك على “المنجِّمين” مشيرا انه غير راضٍ على ظهور ليلى عبد اللطيف على الشاشة اللبنانية للارسال وانه رغم انها اوضحت تفاصيل الاشكال الذي حصل بينهما الا ان ذلك لم يغير تفكيره اتجاه المنجمين.

كما اختار ان يقوم بـ”لايك هالحكي” للبابا فرانسيس لإعجابه بمواقفه مشيرا انه شخصية عظيمة وهو لكل البشرية وليس فقط للمسيحييين.

وعن المعنى الذي يحمله اسمه صرح انه “مرسال الحب والعطاء”ليكون غنائمه”كل شيء جميل في الحياة”اما عن تواجده على شاشة المؤسسة اللبنانية للارسال اكد انه “غنيمة” لكن عن حق وجدارة وكفاءة واستمرارية.

كما اعترف انه كان مرسال عاتب وغاضب في قصة شقيقه جورج غانم اتجاه المحطة، واعتبر مارسيل نفسه بئرا عميقا للأسرار ولا يسعى ابداً الى تشويه سمعة احد رافضاً ابداء رأيه ببرنامج الاعلامي “جو معلوف” “حكي جالس” الذي يعرض على lbciلأنه لم يتسنى له مشاهدته بعد.

وفي فقرة الرسائل، اختار ان يوجه كلمة”من كل عقلك”لزياد بارود قائلا:”من كل عقلك رح يظبط البلد؟”وكلمة “من كل قلبي”لرئيس الجمهورية ميشال سليمان قائلا:”من كل قلبي بتمنالك الصبر”اما “القبلة” فاختار ان يوجهها للسيدة فيروز.

واختار ان يتحلى الرئيس القادم بصفة”القيادة” التي يتمتع بها وان لا يتحلى بانفعاليته.

لتكون الكلمة التي يريد ان يوجهها للجميع هي:”اشعر يقرف من حجم التشوه البيئي والنظري والسمعي في لبنان،هل بالامكان القيام بشيء بعد؟”.

ختاما كرمت الاعلامية الجميلة ريما كركي”مارسيل” بباقة من الورد على استمرارية برنامجه السياسي الحواري “كلام الناس” 18 سنة.

مقالات متعلقة

Back to top button

Adblock Detected

Please disable ads blocker to access bisara7a.com