Search
الجمعة ٢٠ يناير ٢٠١٧

متابعة – 13 مشتركاً عينهم على لقب اراب آيدول بموسمه الرابع

مع نشيد “موطني”، انطلق التحدّي الجديد ضمن العروض المباشرة بين 25 مشتركاً من أفضل الأصوات في العالم العربي، ممن أدهشوا لجنة التحكيم المؤلفة من النجوم وائل كفوري، ونانسي عجرم، وأحلام، وحسن الشافعي ضمن برنامج المواهب العالمي بصيغته العربية “Arab Idol” على MBC1 و”MBC مصر”.

8 من المشتركين ضمنوا تأهلّهم إلى المرحلة المقبلة، وهم الذين نالوا أعلى نسبة تصويت من الجمهور، الذي بات له الكلمة الفصل والقرار الأول والأخير في انتقال المشتركين إلى المراحل المقبلة وصولاً إلى اللقب. أما الباقون، فانتظروا مرورهم أمام لجنة التحكيم لتتّخذ قرارها في شأنهم ضمن حلقة “الفرصة الأخيرة”، حيث يتاح لكل عضو من اللجنة منح فرصة أخيرة لأحد المشتركين، ليصبح العدد الإجمالي للمتأهلين 12. وقد اتفقت أحلام ونانسي على منح مشتركة إضافية فرصة أخيرة، ليرتفع العدد إلى 13. واعتبرت أحلام أنها تدعم الصوت الجميل والأداء المتميّز من دون عنصرية، في حين دعت نانسي عجرم المشتركين إلى الحرص على العلاقة الطيّبة مع الجمهور، لأن محبة الناس هي ضمانة استمرارية النجومية. أما حسن فأكد أن تصويت الجمهور هو الأساس في هذه المرحلة، وهو يبين لنا اتجاه ذائقة الناس، وإن كان في كثير من الأحيان مختلفاً عن المتوقع، بينما هنّأ وائل الذين وصلوا إلى هذه المرحلة، وشجّع الذين لن يكملوا المشوار أنهم سيحصلون على فرصتهم لاحقاً، معتبراً أن الدنيا فيها الربح والخسارة.

تفاصيل الحلقة ومجرياتها

في جو أحاطه التشويق والتوتر، انقسم المشتركون إلى 7 مجموعات، وجرى اختيار 8 مشتركين إلى المرحلة القادمة. في المجموعة الأولى المؤلفة من حسين محمّد وعمّار محمّد وشادي دكّور وبدر الحسن، انتقل عمّار محمّد بأعلى نسبة تصويت من الجمهور. أما المجموعة الثانية، فتألفت من يعقوب شاهين وإسراء جمال وعبد الله الخليفي ونادين خطيب، وتأهل منها بتصويت الجمهور يعقوب شاهين. وضمّت المجموعة الثالثة كل من مهند حسين وهمام ابراهيم وسمر الحسيني، وحصل همام ابراهيم على أعلى نسبة تصويت. أما المجموعة الرابعة، فتألفت من أمير دندن، داليا سعيد، محمد سعيد ووليد بشارة، وتأهل إلى المرحلة المقبلة أمير دندن وداليا سعيد. ومن المجموعة الخامسة التي جمعت حسام الشويخي، كاميليا ورد وتامر ضاهر، صوّت الجمهور لمصلحة حسام الشويخي. أما المجموعة السادسة، فضمت ربيع زيّود، وبندر مقري، روان عليّان ومحمد بن صالح، وصوّت الجمهور لمصلحة بندر مقرّي. أما المجموعة السابعة والأخيرة، فتألفت من نادر حمودة وكوثر برّاني ومحمد مصطفى، وتأهلت كوثر برّاني بعد حصولها على أعلى نسبة تصويت.

حلقة الفرصة الأخيرة

وإذا كان 8 فقط من المشتركين قد تأهّلوا عبر تصويت الجمهور، فإن البقية ظلّوا على أعصابهم في انتظار قرار اللجنة في اليوم التالي، علّه يعيدهم إلى المنافسة مجدداً. وفي الليلة الحاسمة، اعتبرت نانسي عجرم أن هذه الحلقة مهمّة لأن بعض المشتركين يجب أن يحصلوا على فرصة  الانضمام إلى زملائهم كي ينافسوا على اللقب، واختارت نادين خطيب وإسراء جمال للمفاضلة بينهما. وبعد غناء المشتركتين، أعطت الفرصة الأخيرة لإسراء جمال. أما حسن الشافعي فقال بأنه يبحث عن الأصوات والخامات النادرة التي لا نصادفها كل يوم، واختار محمد بن صالح وشادي دكور. وبعد غنائهما على المسرح، منح الفرصة الأخيرة لمحمد بن صالح، علماً أنه أكد عدم رضاه عن أداء الاثنين في هذه الحلقة.

من جهتها، اختارت أحلام كل من مهند حسين وكاميليا ورد ليتنافسا غناءً. وأشارت إلى أنها مؤمنة بصوت مهند ومعجبة به، فيما تجد بأن كاميليا تستحق أن تعطى فرصة ثانية لتبين ما لديها من طاقة وقدرات صوتية، ثم اختارت مهند ليعود إلى المنافسة، كما طلبت أن تعود نادين خطيب مجدداً. واتفقت مع نانسي على إعادة المشتركة مجدداً بموافقة من وائل وحسن. أما وائل كفوري، فقال بأنه بعد اختيار الجمهور بعاطفته، حان الوقت لنختار كلجنة بخبرتنا. أما الفرصة الثانية، فتنافس على الحصول عليها، كل من تامر ضاهر ووليد بشارة، واستحقها وليد بشارة.

ومع انتهاء هذه المرحلة، ينتقل 13 مشتركاً إلى الجولة المقبلة التي تزداد حماوة وضراوة، فمن سيقنع الجمهور ويدفعه للتصويت له، ويرضي في الوقت نفسه اللجنة؟ ومن هو الذي يجتاز كل العقبات والصعوبات، ليصل إلى الفوز بلقب الموسم الرابع من “Arab Idol”؟