Search
الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩

وفاة شقيقة الأديبة مريم شقير أبو جودة

65

انتقلت الى رحمته تعالى الحاجة سلطانة محمد شقير”ام بسام” شقيقة الشاعرة والأديبة والصحفية مريم شقير ابو جودة.

تتقبل العائلة التعازي يوم الاربعاء المقبل، الموافق في 9 تشرين الاول/اكتوبر الحالي، في جمعية التخصص العلمي الرملة البيضاء للرجال والنساء من الساعة الثالثة بعد الظهر حتى السادسة مساءً.

نعت مريم شقير أبو جودة شقيقتها على حسابها عبر موقع انستغرام، حيث كتبت رسالة مؤثرة في وداعها:

ماتت السلطانة ..
ماتت كبيرتنا ، غاليتنا الأنقى والأكثر حنية.. ماتت أمي مرة ثانية ، برحيلك يا أم بسام، يا أختي وأمي معا ، يا صدى أبي البعيد ، ورفيقة أمي وربيبتها ومربيتنا..
كيف أبعدني مرضي عن وداعك، عن تقبيل كفيك وقدميك، عن الارتماء في حضنك، والذوبان بصوتك الذي يشابه الصلاة..
ليتني ذهبت إليك في الأنبلانس، على حمالة الصليب الأحمر، المهم أنني كنت ودعتك قبل الرحيل الأخير ..
كم ستصبح الحياة ناقصة، والعمر الذي تبقى بلا معنى يا أم بسام ..
الآن فقط انكسر ظهري يا أختي، يا أم الشباب والصبايا، يا ضحكة أمنا وكل الأشقاء، يا سندنا وقت التعب وملاذنا وقت الاشتياق..
كم أرغب لو تكف دموعي لأبصر ماذا أكتب، لكنها لم تفعل ، وما أكتبه اللحظة مجرد عويل على الأوراق..
يا أم بسام ..يا كلي ويا كياني، سأبكيك حتى نلتقي هناك …
هناك حيث لا موت، حيث يجتمع كل الأحبة من جديد.

أسرة موقع “بصراحة” تتقدم بأحر التعازي من أهل الفقيدة ومن الشاعرة مريم شقير أبو جودة. ونتمنى ان يلهمهم الله الصبر والسلوان.

765





ان مجلّة بصراحة الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة بصراحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة بصراحة الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة بصراحة الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

*