Search
الأربعاء ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧

وداع رسمي وشعبي للرسام الكاريكاتوري ستافرو جبرا

ودع لبنان واهل القلم والريشة الرسام الكاريكاتوري ستافرو جبرا في مأتم رسمي وشعبي، وترأس الصلاة الجنائزية لراحة نفسه متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة، في كنيسة القديس نيقولاوس للروم الأرثوذكس في الأشرفية، في حضور ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني، ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب عاطف مجدلاني، ممثل رئيس الوزراء سعد الحريري وزير الإعلام ملحم الرياشي، النائب نديم الجميل، الوزير السابق زياد بارود، وحشد من الشخصيات الاجتماعية والنقابية والدينية والاعلامية.

بعد الصلاة، ألقى تويني كلمة رئيس الجمهورية، وجاء فيها: “حين تبكي الريشة او تضحك، تؤلمنا معها او تنتزع منا البسمة. إنها ريشة الفنان الراحل ستافرو جبرا، الذي غمسها في يوميات الوطن، فسخرت وآلمت وفضحت وعرت، وانتقدت وصرخت بصوت مقهور في وجه ما عشش في الثنايا من فساد، وتقهقر، ولامبالاة، فتحولت بحق الى صوت المواطن، وتعبير عن وجعه، واحلامه، وآماله الكبار، كل ذلك بنكهة الانتقاد المرح الذي عرف به الفنان الراحل عبر رسوماته الكاريكاتورية وهي اللغة الاقوى والاكثر تعبيرا وذكاء في عالم الصحافة. ستافرو جبرا، سنفتقدك في صباحاتنا يا من غدوت معلما من معالم الكاريكاتور في لبنان.

تقديرا لمسيرتك في الاعلام والفن، وبصماتك الضيقة، منحك فخامة رئيس رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وسام الارز الوطني من رتبة ضابط وكلفني فشرفني، ان اضعه على نعشك في يوم وداعك، وان انقل الى عائلتك واصدقائك ومحبيك، تعازيه الحارة، سائلا الله لك الرحمة ولعائلتك ومحبيك الصبر والعزاء”.

وفي الختام ألقت ابنة الفقيد، باميلا جبرا، كلمة العائلة، وقالت: “لانك فنان مبدع تعرف كيف تخلق من البسمة والصورة كلاما من دون ان تقوله. الكل ينتظرك لتقوم وترسم بريشتك نهاية على الارض وبداية حلوة في السماء، والكل يفتقدك ويفتقد رسائلك وضحكاتك، وستبقى حاضرا دائما معنا رغم غيابك بالجسد”.