Search
الثلاثاء ٢١ مايو ٢٠١٩

هذه نصيحة ناصيف زيتون للاجيال الصاعدة

newnassif670

في جلسة مميزة، اخبر النجم السوري ناصيف زيتون طلاب جامعة بيروت العربية عن سلوكه ايام الدراسة وانه لم يكن من الطلاب المتفوّقين في المدرسة، لافتا الى انه اختار اختصاص الترجمة تلبية لرغبة والده فقط، فهو لم يكن يرغب بهذا الاختصاص انما شغفه وطموحه هو الغناء وكل ما له علاقة وصلة بالموسيقى، لكن والده وكمعظم الاهالي في عالمنا العربي، يعتبر ان لا مستقبل للفن في هذه البلاد، وليكن الانسان ناجحًا وجب عليه التخصص في الطب والهندسة والادارة وغيرها.

درس ناصيف الترجمة لكنه لم يشعر يومًا بطعم النجاح والتفوق، بحسب تعبيره، الى ان لحق شغفه وحلمه، فشارك في برنامج الهواة “ستار اكاديمي” واستطاع بموهبته المميزة وصوته الاخّاذ ان يكسب ثقة المدربين والجمهور الذي صوّت له بكثافة فأوصله للنهائيات ليحصد بعدها اللقب، و”هنا كانت اول مرة اشعر فيها بالنجاح الحقيقي وحصولي على المركز الاول بجدارة” قال ناصيف.

وختم كلامه بنصيحة وجّهها للطلاب، فقال: “اتبعوا حدسكم دائمًا ولا تستمعوا لأحد مهما قال، ولا تخضعوا لأي كان مهما حاول اقتاعكم بتغيير حلمكم واللجوء الى اختصاصات لا ترغبون بها. تخصصوا في المجال الذي تحبونه لأنه في هذه الحالة فقط ستعرفون معنى النجاح والتفوق وستبدعون بكل ما تقومون به”.

اللقاء نظمته مؤسسة ايناس ابوعياش الخيرية، في مقر الجامعة ببيروت، بحضور رئيسة المؤسسة وعدد من الاداريين والاساتذة الجامعيين.





ان مجلّة بصراحة الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة بصراحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة بصراحة الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة بصراحة الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

*