Search
الأربعاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٩

مهرجان “بيروت أند بيوند” يُعقد بحضور شخصيات بارزة

بحضور معالي وزير السياحة الأستاذ أفيديس غيدانيان والأستاذ نزار ضاهر ممثلاً وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري عقد مهرجان بيروت آند بيوند الدولي للموسيقى لقاءً اعلامياً شارك فيه أعضاء مجلس أمناء المهرجان: السيدة ريما فرنجيه (مؤسسة ومديرة مهرجان اهدنيات وسينمائيات)، وألكسندرا أركيتي ستولن (مديرة مهرجان أوسلو لموسيقى العالم) وسودابيه كيا (مستشارة موسيقى العالم في تياتر دو لا فيل باريس) وإبراهيم المزند (مدير مهرجان موسيقى بدون تأشيرة ومهرجان تيميتار) والمستشار الفني للمهرجان الفنان وائل قديح وعدد من الشخصيات الثقافية المحلية والدولية وشركاء المهرجان.

ركّزت مديرة المهرجان أماني سمعان في كلمتها على أهمية الشراكات المحلية والدولية التي ارتكز عليها المهرجان منذ انطلاقه عام 2012 وقالت “لولا الوجوه الحاضرة اليوم بيننا لكان من الصعب جداً الاستمرار بتحقيق مهرجان مستقل يدعم الموسيقى في لبنان والمنطقة العربية ويتمسّك بالمحافظة على سعر بطاقات موحد ومتدنٍّ يسمح للجميع بتذوّق الفن”. كما كشفت سمعان عن هوية القيم الضيف لنسخة المهرجان الخامسة الممتدة من 7 الى 10 ديسمبر 2017، وهو الموسيقي المصري الشاب موريس لوقا، وعن أسماء 4 فنانين تأكدت مشاركتهم في هذه النسخة: دينا الوديدي من مصر، بورست من الولايات المتحدة/العراق، كيد فورتين من لبنان وسوسانا من النرويج. أعلنت سمعان كذلك عن شراكة جديدة مع مهرجان اهدنيات للعام 2017 تتمحور حول البعد الدولي لمهرجان بيروت اند بيوند وكيفية تأمين الفرص للفنانين المحليين الصاعدين.  وتعليقاً على هذه الشراكة الواعدة، قالت ريما فرنجيه “يؤمن مهرجان إهدنيات بأهمية دعم المواهب الشابة التي تختار الفن والثقافة للتعبير عن نفسها. كلّنا قناعة بان مبادرات كبيروت اند بيوند هي مبادرات جوهرية في مجتمعنا اذ تعد بمستقبل شامل ومنفتح”. أما مديرة مهرجان أوسلو لموسيقى العالم الكسندرا اركيتي ستولن فركّزت على دور مهرجان أوسلو كعضو مؤسس لبيروت أند بيوند وداعم له وعلى أهمية الدعم المحلي للمهرجان القادر على ضمان ديمومته.

معالي وزير السياحة الأستاذ أفيديس غيدانيان أعلن في كلمته عن التزام وزارة السياحة بدعم ومرافقة بيروت أند بيوند قائلاً: “انني مؤمن بكل مبادرة صغيرة وواعدة وسوف أكون مساهماً ومسانداً وموجوداً بالقرب من هذا المهرجان الذي يطلق المواهب الى العالم ويسلط الضوء على لبنان بشكل يخرجنا من خانة الدول التي تعاني من المشاكل والصعوبات”. وأضاف “بيروت أند بيوند مشروع مقنع وضروري ونحن نتبنى مساندته”. من جهته، ممثل معالى وزير الثقافة الأستاذ نزار ضاهر ركّز على أهمية المهرجان وسط الظروف التي يمر بها لبنان والمنطقة وقال: “الشباب هم أمل المستقبل ومسؤوليتنا جميعاً أن نحاول تغيير العالم بحيث نتركه أفضل مما كان عليه”.

 

أقيم اللقاء الإعلامي في “ستايشن” جسر الواطي وتبعه، برعاية معالي وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري، حفل موسيقي لحشد الدعم للنسخة الخامسة من المهرجان، عند الساعة الثامنة والنصف مساءً، في مركز بيروت للفن. قدّم الحفل عرضًا سمعيًا بصريًا مشتركًا جديدًا للفنان والمصور السينمائي محمد عبدوني، والموسيقية والمنتجة متعددة الاختصصات ليليان شلالا، والمغني والمؤلف الرئيسي في فرقة مشروع ليلى، حامد سنو. ويستند العرض على شريط فيديو مسجّل لحفل زفاف جرى في أوتيل السامرلاند في بيروت عام 1988.