Search
الأحد ٢٨ مايو ٢٠١٧

من سيكون الفائز بلقب الموسم الخامس من “ارابز غات تالنت” يوم السبت؟

بعد موسم خامس، كان حاشداً بالمواهب المبهرة والواعدة، حان الموعد لوصول 10 منهم فقط إلى النهائيات ليتنافسوا على اللقب ضمن الحلقة الختاميّة للموسم الخامس من برنامج المواهب العالمي “Arabs Got Talent” في صيغته العربيّة على “MBC مصر”. بحضور لجنة التحكيم الثلاثية المؤلفة من العميد علي جابر، النجمة نجوى كرم، والنجم أحمد حلمي، سيكون الموعد هذا السبت مع العرض الختامي لبرنامج المواهب الأضخم، فمن هي الأسماء التي ستتنافس على اللقب، ومن منهم سيكون الأوفر حظّاً للفوز، ومن هو المشترك الذي سيتمكن من إقناع الجمهور بأدائه ويتمكّن من نيل النسبة الأعلى من الأصوات؟

 

موزار طيف الخيال.. حلم الفوز

رغم حداثة ولادة فريق “موزار طيف الخيال” من المغرب، واجتماعهم فقط من أجل التقدم للمشاركة في البرنامج، تمكنوا من لفت انتباه اللجنة والجمهور، واستطاعوا تحقيق أعلى نسبة تصويت ومن خطف البازر الذهبي من العميد علي جابر. ومن وحي الواقع العربي ومآسي الحروب والجرائم، قدمت الفرقة عرضها الراقص الأول، وعبرت عن رسالتها بأسلوب مؤثر لامس القلوب بقوة الصورة التي شكلوها بتقنية خيال الظل، ثم قدمت عرضاً أكثر ابهاراً خلال العروض المباشرة، حصل على نسبة تصويت مرتفعة من الجمهور أهلتهم للمشاركة في الامتحان الأخير. وتطمح الفرقة التي بدأت بإمكانات بسيطة ومتواضعة، لأن يكون الفوز من نصيبها لأن ذلك سيشكل نقلة مهمّة في مشوارها الفني الحديث نسبياً.

إيمان بيشه.. مشوار سريع نحو الاحتراف

لم يكن ظهور إيمان بيشه من الأردن على خشبة مسرح البرنامج عاديّاً، فبمجرد أن بدأت الغناء اتفق أعضاء لجنة التحكيم أنهم أمام موهبة غير عادية، وسارع أحمد حلمي للتعبير عن إعجابه عبر الضغط على البازر الذهبي. وتعتبر والدتها الأميركية الجنسية، أهم داعم لها في حياتها، فقد رافقتها لحظة بلحظة عندما اكتشفت موهبتها وقررت منحها كل الوقت من خلال متابعة الأغاني الأوبرالية حول العالم من خلال “يوتيوب”. شيئاً فشيئاً انتقلت ابنة الثماني سنوات من مرحلة الموهبة إلى الاحتراف. وتعرب إيمان عن سعادتها بالمشاركة في البرنامج، الذي سمح لها بالتعرف إلى مواهب أخرى، وتحفزها لتقديم أكثر ما عندها لكي تستحق الفوز.

إيمان الشميطي… رحلة النجومية

وصلت إيمان مصطفى الشميطي من المغرب إلى البرنامج حاملاً بطفلتها لجين، فغنت في أولى حلقات تجارب الأداء “كده يا قلبي” لشيرين عبد الوهاب، فلفتت انتباه نجوى كرم بموهبتها، وهو ما دفعها إلى الضغط على البازر الذهبي. أما في مرحلة العروض المباشرة، كانت قد وضعت مولودتها ومرة أخرى أثرت بنجوى وأبكتها بصوتها وأدائها وإحساسها العالي، ودفعت اللجنة بكامل أعضائها إلى الوقوف معها على المسرح بعد انتهاء أغنيتها تقديراً لما قدمته. وتستعد إيمان لأن تقف للمرة الأخيرة على المسرح، آملة أن تتمكن من خطف الفوز بعدما نجحت في الحصول على نسبة تصويت مرتفعة من الجمهور، وكذلك من دعم اللجنة وتقديرها في المراحل السابقة.

عبير العابد… سفيرة فنية مغاربية

استطاعت عبير العابد من المغرب التي قدمت اللون التراثي المغربي، أن تقفز من مرحلة تجارب الأداء إلى العروض المباشرة، لافتة انتباه لجنة التحكيم، وتمكّنت مع وصولها إلى المنافسات المباشرة بأن تكون بمثابة سفيرة للغناء المغربي إثر نقلها التراث المغاربي بتميز على حد تعبير العميد علي جابر. وها هي المشتركة التي جاءت بها الصدفة إلى البرنامج، تخوض آخر التمارين استعداداً للمواجهة الأخيرة. واثقة من قدراتها، وقررت أن تكمل المسيرة الفنية في كل الأحوال سواء أكان اللقب من نصيبها أم لا، إذ تتحضّر لإطلاق أعمال غنائية قريباً، خصوصاً أنها صقلت موهبتها من خلال دراستها في معهد الموسيقى، ثم مشاركتها في عدد من الجمعيات التراثية، كما أنها تمتلك إلى جانب الغناء، موهبة التقليد.

نورهال خطّاب… احتراف مستمر ومتواصل

لعل نورهال خطّاب من مصر هي من أكثر المشتركين في البرنامج الآتين من عالم الاحتراف في العالم للوقوف على مسرح للهواة، وتقول بأنها لطالما تنافست مع أشخاص يقدّمون عروضاً في مجالها في إطار مسابقات رياضة الجمباز، وهي بطلة مصر وإفريقيا في الجمباز، وستكون المرّة الأولى التي تواجه مشتركين من أصحاب مواهب متعددة. وبعد تقديمها عرضاً احترافياً بالطابة بسلاسة وتمكن واقتدار، وكان ملفتاً للجنة، ألهبت الجمهور الحاضر في الاستديو وفي كل مكان خلال العروض المباشرة، ووصفت اللجنة عرضها بالعالمي. وهي تستعد لتقديم عرضاً أكثر قوة في المواجهة الأخيرة.

Bar Generations… وعود بالعرض الأقوى

يسابق الثنائي “Bar Generations” من الجزائر، الزمن للانتهاء من بروفات العرض الأخير الذي سيقدمانه في سهرة السبت المقبل. ويتفق الشابان أن اللجنة التي أحبت عملهما والجمهور الذي صوت لهما، سيقف معهما مرة جديدة وينصفهما ليكون الفوز باللقب من نصيبهما. فقد لفتا بعرض الأكروبات ورقص الشارع (Street Dance)، وما اعترض عليه العميد علي جابر في تجارب الأداء لوقوع أحد الشابين في نهاية العرض، تبدّل مع انتقالهما إلى العروض المباشرة وتقديمهما عرضاً أقوى وأكثر براعة ومهارة. ويبدو واضحاً الانسجام بين الشابين وهو ما جعل الفوز من نصيبهما ويتطلعان لإكماله بالفوز الأكبر والأهم.

Freelusion.. مفاجآت العرض الأخير

استحق فريق Freelusion من سوريا وفلسطين الفوز عن جدارة، فاجتاز تجارب الأداء بنجاح ليصل إلى مرحلة العروض المباشرة، ورأى العميد علي جابر بأن الفريق قدم عرضاً مذهلاً يعتمد على الحركة والأبعاد الثلاثية بطريقة مذهلة وفيها إبداع وتميّز، وأن هذا الفن هو جديد في العالم العربي، ويستحق أصحابه الحصول على فرصتهم. ورغم أن الفريق فاز في العرض المباشر الأخير، فلم يكن معه الوقت الكافي للتحضير على حد تعبيره، فقد بذل جهداً كبيراً وتحضر بعرض سيحمل المفاجآت ويعتمد على الإبهار المشهدي، سعياً للفوز باللقب.

Mustafa Danguir… تشويق ومخاطرة مضاعفة

لا تتوقف مفاجآت فريق “Mustafa Danguir” من المغرب، وبعد تقديمه عرضين كسر فيهما قاعدة الوقوف على خشبة المسرح، على اعتبار أن العرض يحتاج إلى مساحة أوسع، فخرج فيهما من الاستديو إلى الباحة الخارجية للمسرح، ها هو يعد بعرض على مستوى أعلى في العرض الختامي. وإذا كانت العروض السابقة مليئة بالمخاطرة والتشويق، فإن العرض الأخير لن يكون أقل من ذلك ولعله الأقوى على الإطلاق، حيث يعد الفريق بعرض يقدم لأول مرة مثيلاً له في برنامج Got Talent في صيغه العالمية كافة، ويؤكد أن مسألة تقديمه في العالم العربي وللجمهور العربي تعني له كثيراً.

Sarah Vagabond.. رحلة شاقة وعروض مبهرة

رغم صغر سنها لفتت Sarah Vagabond من المغرب الأنظار إليها، ونجحت في اجتياز مرحلتين من البرنامج وقفزت إلى النهائيات هذا السبت. الطفلة ابنة الثمانية سنوات، قدمت حتى اليوم لوحات فنية متميزة في رقص الـ Popping. وتشير سارة إلى أنها تبذل مجهوداً كبيراً في التحضير لعروضها وتخوض بروفات شاقة، لافتة إلى أن هذا أمر متعب بالفعل، ومع ذلك ستستمر في تقديم كل ما تستطيعه حتى تربح في نهاية البرنامج ويكون اللقب من نصيبها.

Djamel Benyahia .. خليط من المشاعر والقوة

Djamel Benyahia من الجزائر هو من المشتركين الواثقين جداً مما يقدّمونه على المسرح، وبعدما قدم عرضين راقصين محترفين في المرحلتين السابقتين استطاع من خلالهما أن يلفت انتباه لجنة التحكيم وكذلك الجمهور، يعد اليوم بمرور أخير سيكون خليطاً من المشاعر والقوة والتوتر والنشاط، ويؤكد أن المشاركة في البرنامج بحد ذاتها كانت تعنيه بغض النظر عن النتيجة النهائية، وما إذا كان الفوز من نصيبه أو من نصيب غيره، ويلفت إلى أن مسيرته الفنية ستستمر في كلتا الحالتين.





ان مجلّة بصراحة الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة بصراحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة بصراحة الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة بصراحة الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

*