Search
الأربعاء ٢٤ يناير ٢٠١٨

ملحم زين لباتريسيا هاشم: لم أخسر عاصي الحلاني من اجل وائل كفوري ولا يمكن لماريتا ان تردّ عليّ، فليفعل والدها

أطلّ النجم اللبناني ملحم زين في حلقة خاصة بالاعياد وذلك ضمن برنامج “بصراحة” الذي تقدمه الاعلامية باتريسيا هاشم عبر اثير اذاعة “فايم اف ام” ليتحدث عن مشاركته بتقديم عدة تراتيل ميلادية بمناسبة عيد الميلاد المجيد وليتحدث ايضاً عن النجاحات الكبيرة التي حصدها عام 2017 وتتويج النجاح بألبومه الجديد “الجرح اللي بعدو”.

في البداية وجّه “ريس الاغنية اللبنانية” ملحم زين معايدة الى كل الاصدقاء المسيحيين بمناسبة عيد الميلاد المجيد وأكد انه يكنّ محبة خاصة للطائفة المسيحية بسبب معاملتهم ومسامحتهم ولطفهم ومحبتهم. واعتبر ان المسيحي شقيق له وهو تربّى على هذه الامور وسيعلّم اولاده كل الامور التي تعلمها من خلال التعامل مع الناس باخلاقياتهم وان يضعوا الامور الدينية على حدى.

“زين” لفت ان كل شخص استغرب حلوله ضيفاً في حلقة خاصة بعيد الميلاد المجيد يكون متطرفاً ووجّه نصيحة لكل متعصب بإلغاء هذا التطرف من داخله. واشار الى ان كل الحروب في العالم هي نتيجة للتعصب وللتطرف وعدم قبول الآخر.

ورداً على سؤال حول النجاحات التي حقّقها خلال الصيف ان من خلال المهرجانات التي احياها او البومه المميز، شكر “زين” الرب على كل شيء وشكر محبة الجمهور. وتابع ان حفلات الصيف “كانت عامرة” ولم تكن عادية بالنسبة له وتمنى ان يكون الصيف المقبل شبيهاً بالصيف الفائت.

ورداً على سؤال حول احيائه حفلتين ليلة رأس السنة، لفت “زين” ان حفلاته مع النجم وائل كفوري دائماً ما تكون مميزة بوجوده لأن بينهما كيمياء ومحبة وعلى المسرح يشعر بارتياح. والحفلة الثانية مع النجمة نوال الزغبي التي يكن لها محبة كبيرة، وايضاً مع الصديق العازف الموسيقي غي مانوكيان فهو اخ وصديق وفنان يعتز به.

ورداً على سؤال حول تباهيه بالصداقة التي تجمعه مع وائل كفوري ويبدو ان هذه الثنائية تزعج بعض الفنانين على ما يبدو؟ اشار “زين” ان وائل مُحب ومن الواجب على كل الفنانين ان يحبوا بعضهم. وتابع ضارباً المثل بفناني الخليج الذين يتعاملون مع بعضهم بمحبة. وتأسف “زين” ان هذه المحبة مفقودة في لبنان لذا هناك من يستغرب او يستهجن في حال راى صداقة تجمع فنانَين او هناك من ينزعج من الكيمياء الموجودة بينه وبين وائل كفوري.

ورداً على سؤال هل خسر النجم عاصي الحلاني ليربح النجم وائل كفوري خاصة بتصريحه التلفزيوني عندما اشار ان وائل هو نجم المهرجانات الاول؟  قال ملحم “وحياة ولادي لأ”. واضاف انه يعتبر عاصي أخاً له وليس هناك اي شيء مقصود بكلامه حينها وهو ليس من هذه النوعية. وشدّد انه لا يتلون ولا يُرضي احداً كي يخسر احداً آخر فهو يحكي الامور كما هي. وتابع انه عندما ذكر حينها ان وائل كفوري هو نجم المهرجانات هذا لا يعني ان عاصي ليس نجماً او نجم المهرجانات أيضاً، واضاف ملحم ان الامور ذهبت الى مكان “مش حلو” ولا يقصده ابداً، على الرغم من انه اشار خلال الحلقة حينها الى ان الحفلة التي احياها مع عاصي الحلاني ليلة رأس السنة الماضية كانت من انجح الحفلات.

وحول ردّ ماريتا الحلاني عليه عندما قالت ان عاصي الحلاني هو نجم المهرجانات ودافعت عن والدها ، اشار ملحم انه كان على ماريتا ان لا تدخل في هذا النقاش نهائياً وتابع ان ماريتا لا يمكنها الردّ عليه. حينها قاطعته باتريسيا مشيرة ان ماريتا  ربما “دمها فار لان هذا والدها في النهاية ومن الطبيعي ان تدافع عنه”، حينها حسم ملحم هذا الامر قائلاً “فليرد والدها آنذاك وكان افضل لها الا ترد وتدخل في مهاترات هو يرفضها ولا يريدها”. واكد ملحم زين في هذا المحور ان هناك “عِشرة طويلة” عمرها سنوات تربطه بعاصي الحلاني وهو أخ عزيز ومحبته لوائل لا تتناقض مع محبته وعلاقته بعاصي.

وهل يبادره وائل كفوري نفس المحبة؟ اشار ضاحكاً “ان وائل ما بيطلع ليحكي”. واضاف لو لم تكن هذه المحبة متبادلة بينهما لما كان ليعلن علناً عن محبته لوائل ولصوته ولمشواره الفني.

وحول ظهوره ليلة عيد الميلاد المجيد عبر شاشة MTV ليقدم ثلاث تراتيل مع الفنانة تانيا قسيس وترتيلة لوحده، ألَم يخَف من هذا الموضوع خاصة ان البيئة التي ينتمي اليها ربما ترفض ذلك؟ تساءل “زين” هل المسيح هو للمسيحيين فقط!؟؟ واكد ان المسيح للبشرية بأكلملها فهو وضع النظم من خلال الوصايا العشرة ونظّم فيها اخلاقيات معينة ليأتي النبي محمد ويكمل الرابط الذي وضعه المسيح بما يخص الاخلاقيات وطريقة سير الحياة. وشدّد “زين” ان المسيح يعني له الكثير منذ ولادته حتى وفاته ،فالمسيح غيّر معالم البشرية بأكملها.

ورداً على سؤال حول تعرّض الملاكم العالمي امير خان للتهديد بسبب وضع شجرة الميلاد في منزله ما اعتبره بعض المتشديين منافٍ للدين الاسلامي، فهل ملحم زين يضع شجرة الميلاد في منزله ايضاً وهل يعيش الطقوس الميلادية؟ اكد “زين” ان البيئة هي التي تفرض نفسها، فمثلاً لبنان هو بلد متعدد الطوائف ويشهد ارتباطات من ديانتين مختلفتين، بينما في بلاد اخرى هذه التعددية ليست موجودة. ولفت ان هناك متشددين بكل الطوائف. ولكن هناك بعض المتطرفين الذين يريدون ان يعيدوا المجتمعات 1500 سنة الى الوراء. وطلب “زين” من هؤلاء الا يقودوا السيارات او يشاهدوا التلفزيون او يرتدوا الساعات والى آخره… وتابع انه في حال قرّر ان يقيس الامور كما يريدها المتطرف، فكل هذه الامور التي ذكرها منافية للدين الاسلامي بسبب تأويل القرآن بطريقة خاطئة لدى بعض المتشددين ومنهم من يأخذ الآية من القرآن ويفسرها على طريقته.

وعن مواقع التواصل الاجتماعي، اكد “زين” ان هناك عداوة مطلقة بينه وبين السوشال ميديا ولفت انه مقصّر على مواقع التواصل التي اصبحت حالة ضرورية.

وحول تأجيل تصوير اغنية “ضلي اضحكي” مع المخرج سعيد الماروق فهل الموضوع له علاقة بـ MBC بظل الازمة التي تمرّ بها المؤسسة فهل تأثرت علاقته بالشركة؟ اكد “زين” ان الذي حصل مع MBC شأن داخلي لا يريد التطرق اليه واكد ان هناك التزام كامل بالاتفاق الذي جرى بينه وبين الشركة. وتمنى ان تعود الامور الى طبيعتها لأن MBC شركة كبيرة وفي مكان ما تأثر بالذي حصل ولكن تأجيل تصوير الكليب يعود الى التزاماته بالسفر والى ازمة MBC .

وبعد ان عبّر بطريقة غير مباشرة عن تضامنه مع قضية القدس من خلال اعجابه بأداء وصوت الطفلة الفلسطينية شيماء أبو لابدة التي أدت أغنيته “غاب الغالي” ضمن برنامج “ذا فويس كيدز” ووجه تحية عن طريقها الى فلسطين مع رفضه لقرار الرئيس الاميركي بأن القدس عاصمة لاسرائيل، فهل يفكر بتقديم اغنية خاصة للقدس؟ شدّد “زين” ان مدينة القدس تعني للجميع خاصة ان هناك مظلومية وسرقة تتم لا يمكن السكوت عنها. ووجّه تحية الى كل الدول العربية التي رفضت الضغوطات وقامت بالتصويت لصالح فلسطين في الجمعية العامة للامم المتحدة، وفي حال شعر انه يجب ان يقدم اغنية وطنية الى القدس سيقدمها دون اي تردد فهو لا يساوم على قناعاته فالقدس والقضية الفلسطينية تعنيان له الكثير.

واخيراً، هل سيترشح الى الانتخابات النيابية المقبلة؟ نفى ملحم زين هذا الخبر واشار انه ترامى اليه ان النجم معين شريف هو من سيترشح وبالتالي هو يدعم ترشيحه لأن “معين” يقول رأيه بصراحة دون خوف والشعب يريد مثل “معين” في البرلمان اللبناني.