Search
الإثنين ١٧ يونيو ٢٠١٩

مقابلة خاصة – جديد قصي حاتم بتوقيع رامي عياش ويبرّر عتبه على صابر الرباعي

670

عرفه الجمهور العربي على نطاق واسع من خلال مشاركته في برنامج “ذا فويس”، حيث انضمّ الى فريق المدرّب الفنان صابر الرباعي، فأبدع في أدائه واستطاع بموهبته الفريدة وصوته الرنّان أن يكسب محبّة المشاهدين وتشجيعهم، فوصل الى المراحل النهائية.

انّه النجم الشاب قصي حاتم، نجل الفنان المبدع حاتم العراقي، الذي يتواجد حاليا في بيروت تمهيدا لتصوير فيديوكليب لـ “ديو” يجمعه بنجله، على أن يتم طرح هذا العمل تزامنا مع عيد الفطر.

موقع “بصراحة” التقى قصي في “دردشة” مميّزة، أخبرنا فيها عن آخر أعماله وتحضيراته المستقبلية، كما خصّنا ببعض المعلومات الحصرية والتي يصرّح عنها للمرة الأولى.

وكما أسلفنا أعلاه، يستعدّ قصي ووالده الفنان حاتم العراقي لطرح أغنيتهما الجديدة على طريقة الفيديوكليب أول أيام العيد. فبعد العمل المشترك الذي جمعهما في السابق، حيث قدّما سويا أغنية وطنيّة عراقية، أكّد قصي لموقعنا أن الأغنية الجديدة باللهجة العراقية أيضًا، لكنها ستكون مختلفة عمّا قُدّم في السابق، إذ ستحمل طابعًا رومانسيًا عاطفيًا، وستقدَّم بأسلوب جديد ومختلف عن أعمال قصي ووالده السابقة، موضحاً أنها من كلمات علي الديواني، الحان الفنان حاتم العراقي وتوزيع مهند خضر.

من جهة أخرى، أشار قصي إلى أنه، وإلى جانب هذا الديو، يستعدّ لطرح أعمال أخرى جديدة، بلهجات مختلفة، لافتا الى أنّه ينوي طرح أغنية باللهجة اللبنانية أذ هناك حديث في هذا الشأن مع عدد من الشعراء والملحّنين اللبنانيين، إلا أن لا شيء محدّد حتى الساعة، وكل الأمور ستتّضح في وقتها المناسب، بعد أن يقع اختياره على الكلام واللحن المميّزين والذي سيدخل من خلالهما السوق اللبناني.فقصي يفضّل التأني في اختياره لأعماله الغنائية كي يكون دائمًا عند حسن ظن جمهوره ومعجبيه، وخصوصًا الشعب اللبناني الذي اعتاد على “المواويل والعتابا” التي كان يقدّمها قصي في “ذا فويس”، لذا يسعى لأن يقدّم للبنانيين أغانٍ قريبة من بيئتهم لتعجبهم وتُحفظ في أذهانهم بسرعة، معلنا عبر “بصراحة” أنه من المتوقع ان يتم التعاون مع البوب ستار رامي عياش بصفته ملحن للأغنية، مشيرا الى أنه لم يتم تحديد اسم الشاعر بعد.

من هنا، أكّد قصي أنه يحاول أن يكون له هويته الفنية الخاصّة، كي لا يكون نسخة عن والده، فهو يفتخر بأبيه وبأعماله التي قدّمها ولا زال يقدّمها، إلا أنه يسعى لأن يكون أمام الجمهور قصي حاتم وليس ابن الفنان حاتم العراقي، متمنيًا كذلك أن يبقى عند حسن ظن الجمهور وينال اعجابهم باختياراته لأغنياته من ناحية الكلمات واللحن والتوزيع وغيرها، مضيفا: “وانشالله سننقل الاغنية العراقية والعربية بطريقة صحيحة ومميزة”.

وفي سياق مختلف، يلاحظ الجميع أن الأغنية العراقية باتت مسموعة في يومنا هذا أكثر من أي وقت مضى، كما أن أبناء العالم العربي باتوا يحفظونها ويردّدونها باستمرار، لذا ارتأينا أن نسأل قصي عن رأيه بهذا التحوّل الكبير والملفت للأغنية العراقية في الوطن العربي، فقال: “الأغنية العراقية متواجدة منذ زمن، خصوصًا منذ ايام ناظم الغزالي وسعدون جابر، الى جانب عدد كبير من الفنانين العراقيين الذين نجحوا في إيصالها بصورة صحيحة إلى الجمهور”، مضيفا: “واليوم عادت الاغنية العراقية لتنتشر من جديد على نطاق أوسع، من خلال فنانين عراقيين شباب، يختارون أغنياتهم بدقّة لتنتشر بشكل أكبر ويحبها الجمهور”، متمنيًا في المقابل ان تبقى الأغنية العراقية في هذا النجاح، بعيدا عن الاسفاف.

وفي سياق حديثنا مع قصي، تطرّقنا لموضوع مشاركته في برنامج “ذا فويس”، وسألنا الفنان الشاب عمّا أضافه هذا البرنامج إلى حياته، وما إذا كان بمثابة نعمة أم نقمة عليه، خصوصًا أن هناك عدد من الأشخاص الذين يشاركون في برامج الهواة ويحصدون عدد كبير من المعجبين، وعقب انتهاء البرنامج تنطفئ نجمتهم، ما يسبّب لهم أزمات نفسية ويجعلهم يبعدون عن الناس وعن الفن بشكل عام. من هنا، قال قصي: “تجربة “ذا فويس” كانت الافضل بالنسبة لي، فأنا أؤمن أن هذا البرنامج يعطي شهرة للفنان بما يعادل 20 سنة من العمل المتواصل في هذا المجال”، مشدّدًا في المقابل على ان انتهاء البرنامج لا يجب أن يكون النهاية بالنسبة للمشتركين، انما بداية مسيرتهم الفنية، فهناك عدد ممّن وصلوا الى النهائيات في برامج الهواة وحصدوا اللقب، إلا أنهم لم يصدروا اي عمل بعدها، بينما هناك مشتركين لم يحالفهم الحظ في البرنامج، لكنهم اصبحوا نجومًا على الساحة الفنية وقدّموا أعمالاً مميّزة يردّدها الجمهور باستمرار، لذا وجب على كل فنان العمل على تطوير نفسه واصدار اعمال جديدة ومميزة تصل إلى الناس ويحبونها، لافتًا الى ضرورة تواصل الفنان مع متابعيه ومحبيه، أكان من خلال احياء حفلات أو حتى عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقدّما كذلك نصيحة لكل الموهوبين وأصحاب الأصوات المميّزة، بعدم التردد والمشاركة في هكذا برامج لأنها تساعدهم بالانتشار، مشددًا على أهمية الاستمرار من بعدها.

وقبل ان ننتقل الى علاقة قصي بمواقع التواصل الاجتماعي، سألناه عن علاقته بالفنان صابر الرباعي، والذي كان مدرّبه في البرنامج، خصوصًا بعد أن سجّل قصي عتبا على صابر في وقت سابق، كونه وعده بأمور عدّة يوم كان ضمن فريقه، في حين لم تُنفَّذ هذه الوعود بعد انتهاء البرنامج، فقال قصي: “علاقتي بالفنان صابر الرباعي جيدة جدًا ومميّزة، ولا خلاف بيننا، لكن محبتي له هي التي جعلتني اقول ما قلت وأعتب عليه، لكنّه فنان كبير بأخلاقه وفنّه، كما أننا الآن على تواصل دائم وسألتقي به في بيروت”، مشيرًا الى أن الرباعي تواصل معه معلّلا أسباب تقصيره تجاه قصي بانشغلاته بالعمل واسفاره المتواصلة، خاتما كلامه بالقول: “أنا عذرته، وأقول له عبر موقع “بصراحة” انت فناني المفضل وستبقى دائما هكذا”.

وخلال جولتنا على مواقع التواصل الاجتماعي، لاحظنا تقصير قصي من هذه الناحية، فهو قلّما ينشر صورًا أو اخبارًا له على موقع “فيسبوك”، ونادرًا ما يغرّد على حسابه عبر موقع “تويتر”، لكنه أكثر نشاطًا على موقع “انستغرام”، ما جعلنا نستفسر من قصي حول هذا الموضوع، حيث أكّد أنه من يدير حساباته شخصيا ويتواصل بشكل دائم مع المتابعين من خلال الرسائل، لكنه في الوقت عينه لا يحبّذ كثرة المنشورات، باعتبار أنه قد يسبّب مللا للجمهور، فهو ينتظر الوقت المناسب لنشر صور أو فيديوهات له ولأعماله.

وقبل ختام حديثنا، كان لا بد لنا أن نسأل قصي عن حياته الشخصية والعاطفية، وما إذا كان ينوي الارتباط في المستقبل القريب، فجاءنا الجواب كما هو حال كل الفنانين الشباب الذين يضعون أهدافهم نصب أعينهم، ويأجّلون مواضيع الارتباط والزواج الى حينها، فقال قصي: “أنا بعيد عن الارتباط في الوقت الحالي، فالأولوية بالنسبة لي هي عملي ومستقبلي، كما أنني أتابع دراستي، حيث درست اربع سنوات موسيقى وتخصّصت بآلة العود، والبيانو كآلة ثانوية، ولا زالت الطريق امامي طويلة، فأنا اعمل على بناء ذاتي أولا، والأمور الأخرى ستأتي بوقتها”.

1