Search
الإثنين ١٨ نوفمبر ٢٠١٩

مغامرة و حلم يتحقق في افتتاح الحلقة الاولى من “بلا طول سيرة”

في افتتاح الحلقة الاولى من الموسم الثالث من برنامج “بلا طول سيرة”، اختار زافين ان يحدد اطار الموسم الثالث بسبعة ميم: برنامج متكامل، متميز، متفائل، متفاعل، منفتح، متحدّ، ومحترم، وبجملة واحدة: “يا قاتل يا مقتول”.

البداية في غرفة العمليات، حيث دار حوار مع فريق الاعداد عن العطلة والمشاريع والتحضيرات للحلقات المقبلة من البرنامج، وتحديد ماذا يعني عنوان الموسم الحالي: “يا قاتل يا مقتول” في مفترق طرق بين خيار وآخر، وتقديم فقرة جديدة عبر “واتس اب”، بحيث يتفاعل المشاهدون مع البرنامج او ينقلون اليه اي فيديو على الخط الساخن: 71106111، وسوف تنقل تباعا خلال البرنامج.

في الفقرة الاولى، وقفة مع نائب رئيس جمعية “ريسكيو مي” مايا يموت في قضية العثور على ثلاثة اطفال رمتهم امهم في الشارع، واعمارهم بين عشرة اشهر واربع سنوات. وتحدثت عن الوضع الذي وجدتهم فيه في الشارع، وكيف امنت لهم الملجأ بانتظار البت بمصيرهم. واعربت عن املها في ان يتخذ القضاء اقصى العقوبات بحق الام والاب الموقوفين. واشارت الى ان هناك عائلة لبنانية عرضت ان تتكفل بهم، وان هناك عائلة سويدية عرضت تبني الاطفال الثلاثة.

في الفقرة الثانية، تطرق اللقاء مع رئيسة جمعية “بسمة” ساندرا خلاط عبد النور الى نشاطات الجمعية القائمة على جهد فردي والمساعدات التي تقدمها الى عائلات معدومة ماديًا، ومقهورة اجتماعيًا، وعملها يتراوح بين الترميم والتدريب والتوظيف. ويشمل المناطق الاكثر فقرا والاكثر حاجة. بعد تقرير عن نشاط مميز قامت به الجمعية خلال الصيف، لاعادة الحياة الى احد البيوت الفقيرة، تحدثت عبد النور عن الجمعية التي تأسست منذ 15 عاما ولديها خمسة برامج: برنامج غذائي، من تأمين حصص غذائية الى مطعم بسمة الذي يتولى العناية بالعجائز، برنامج تربوي من خلال تأمين الاقساط والقرطاسية للطلاب، برنامج طبابة، برنامج ترميم البيوت، وبرنامج التدريب المهني ومكتب التوظيف. وقالت ان الجمعية تتولى ترميم حوالي 50 منزلا في السنة بصورة جزئية وبيت بكامله وبكل بنيته.

الفقرة التالية كانت مع مسرحية “قفص” لجمانة حداد التي تعرض على مسرح “مترو المدينة”. الكاتبة والصحافية حداد قالت ان حلمها كان ان يتحول كتاب “قفص”، وهو نص جريء و”وقح”، الى مسرحية، وفور حصولها على موافقة الاجهزة الرقابية، تواصلت مع المخرجة لينا ابيض التي وافقت فورا على اخراج العمل. وتطرقت الى القصة التي تتحدث عن خمس نساء: العانس والمنقبة من دون ارادتها والمومس والمثلية والسمينة.

المخرجة المسرحية والاستاذة الجامعية لينا ابيض اشارت الى صعوبة اختيار من سيقوم باي دور، لان ذكاء النص ان اكثر من شخص يمكن ان يؤدي اكثر من دور. وقالت انها تحب المسرح الذي يتحدى ويطرح الاسئلة التي توجع، معتبرة ان الجمهور اللبناني ذكي.

الممثلة رندا كعدي قالت ان النص الجريء جذبها وانها اختارته لانه يخدم قضية، مشيرة الى ان النص عاش معها واستطاعت ان تجسده بكل صدق. وقالت ان المسرح هو فضاء الحرية، ودور الفن ان يبحث عن القضايا ويبرزها.

في الختام، لقاء مع الطالبة آية حموي، وهي في الثالثة عشرة من عمرها، وكانت ارسلت فيديو الى زافين تتحدث فيه عن اعجابها بالممثل كارلوس عازار وتطلب المساعدة للقائه. وخلال حديثها مع زافين، فوجئت بالممثل كارلوس عازار يدخل الاستديو ويجلس الى جانبها. وقال كارلوس عازار انه يتجاوب مع المعجبين طالما ان الامور تبقى منطقية ومضبوطة. وتحدث عن كيفية دخوله مجال التمثيل والكونسرفاتوار الوطني، وعن نجاح مسلسل “وين كنتي” والتحضير للجزء الثاني منه.