Search
Thursday 13 August 2020
  • :
  • :

مروان حداد : هذا هو سبب عدم تقديم أي عمل مع هيفا وهبي

حلّ المنتج مروان حداد و الصحافية ماغي سفر ضيفان عبر اثير اذاعة صوت لبنان مع الاعلامي رالف معتوق في حلقة جديدة من برنامج spot on.

في بداية الحلقة وفي الفقرة الأولى “coming soon” شكر مروان، رالف على مقدمته الّتي نالت إعجابه بمضمونها المميّز. وعن غيابها أكّدت ماغي أنها عندما بدأت تشعر أن الصحافة لن تبقى كما هي فضّلت الإنسحاب والإبتعاد بارادتها. أمّا عن جديد مروى غروب، فيلم “لأني بحبك” الذي يحقّق اقبالاً كبيراً جدًا، تزامنًا مع تصوير الجزء الثاني من “وين كنتي”، كتابة كلوديا مرشليان واخراج سمير حبشي. وأشار إلى أّنه ينهي تصوير مسلسل “متل القمر” بينما يتم تصوير “زوجتي أنا” الذي يعرض على  قناة “الجديد”.

ولأنّ التجدّد هو من شيم مروان، “أدهم بيك” مسلسل تاريخي جديد يتم تصويره حاليًا من كتابة طارق سويد واخراج زهير احمد كانوع وكل من الممثلين يوسف الخال ريتا حرب، كرستينا ممثلة جديدة، يوسف حداد وبيتر سمعان الى جانب عملٍ خاص لغسان صليبا و وسام صليبا سيعرض في رمضان المقبل، كتابة طوني شمعون. وفيلم قلبي دق ليورغو شلهوب وكارين رزق الله ونفى أي خلاف مع كارين، معتبراً أن ما حصل في رمضان هو “زكزكة” بروح محبّة.

أمّا عن سبب غياب ماغي، بعد محاورتها لعمالقة الفن وقالت: طرحت على الأب الخولي عمّا إذا كان سيدخل إلى الدير قبل 12 سنة من سلوكه درب الكهنوت. وعن مقابلتها لسفيرة النجوم السيدة فيروز قالت قابلتها بشرط عدم نشر اي شيء بعد مرافقتي لجورج جرداق. أمّا عن موضوع عودتها  إلى ممارسة المهنة أكّدت ماغي انّ الصحافة المكتوبة لم تعد مأتمنة على أي كلمة و تويتر حلّ مكانها، مشيرة إلى أن الصحافة الورقية ماتت ولم تشتاق للقيام باي مقابلة. وزادت على كلامها قائلة: وأنا شبه معتزلة وأقول ذلك لأن بداخلي صحافية ناقدة وعندما ارى شيء ألحظه من اللحظة الأولة ووافقها الراي مروان لأن الصحافة الفنية تتعرض للإغراءات ونحن نعيش زمن الانحطاط على جميع الأصعدة .
اما في فقرة “بين تنين”  وعندما سُئل مروان اذا هو منافس قوي في رمضان واذا كان هناك أعمال تأثر عليه أكّد ان كل سنة تمر بأسلوب مختلف، هناك سنوات يتفوق وسنوات تكون أقل نجاحًا، مثلي مثل غيري ولكن عمومًا أحقق النجاح المطلوب، مثلًا العشق المجنون لم أتوفق به ولا يضع اللوم لا على الكاتب لأنه يقرا النص بالبداية وهو من يختاره وليس ربما المخرج والاكيد ليس الممثل لانه يقوم بالكاستينغ ويختار بنفسه من الافضل.

أمّا عن المسلسل الّذي برز في شهر رمضان، جزم مروان أن “مش أنا” لكارين رزق الله هو الاول والثاني “وين كنتي”. وبحسب ما أكّد سابقًا، أن “وين كنتي” هو الأول قال مروان ان “مش انا” يعرض فقط عند الثامنة و النصف أما “وين كنتي” عرضين ليلي ويعاد نهارًا فهناك مشاهدين يرون في وقت “وين كنتي” الليلي مسلسل آخر و يتابعون الاعادة، فاعتبر مروان لنكون منصفين عليكم جمع نسبة مشاهدين في العرضين فتختلف الارقام. وحول الحديث أن مشاهدين “مش أنا” و بسبب عرضه قبل “وين كنتي” انتقلوا لمشاهدة المسلسل رفض هذا الاعتبار و قال هذا الموضوع يمر أول أربع حلقات و لكن بعدها، إن لم يحبوا العمل لا يتابعواه. عن انسحاب جويل داغر من العمل قال أنها هي من طلب الانسحاب لأن وقتها ضيّق بسبب “زوجتي أنا” وكثافة مشاهدها ولا يمكنها ان تكون في العملين واذا كان السبب ان دورها في “وين كنتي” أصغر من “زوجتي انا” قال مروان: “وين كنتي” لم يكن مقرر تصويره الآن ولكن من الطبيعي أن يتبدل ممثل ولكن جويل في “وين كنتي” لم تكن متحمسة للعمل وقبلت الدور بناءً على رغبتي.

وردّا على سؤال، إن كان يعتبر نجاح “متل القمر” هو عدم وجود منافس قوي له قال: لا ليس هذا السبب بل كان هناك نجوم بضخامة عالية ومسلسلات كبيرة والسنة أيضا هناك “أمير الليل” منافس قوي وإعتبر البعض أنّه قد يُنهي مسلسل “متل القمر” لكن لم يحصل ما كان متوقع انما جمهوره كان وفي له و نحن بدأنا العرض في ايلول و تشرين الاول والمشاهد لا يتابع كما فصل الشتاء والّذي دفع الناس للمتابعة هو أنها تعيش ضغط بسب ظروف البلد و متل القمر ينقلهم الى عالم ثانٍ: جمال ستيفاني وهضامة وسام و بساطة العمل. لكن كأي عمل الجزء الثاني يخف وهجه بفارق بسيط والأسبوع الماضي نسبة المشاهدة كانت عالية جدًا بعد حلقة الانتقام و بعد ما أصبح هناك احداث جديدة و سال رالف مروان اذا ستيفاني مثلة جيدًا فعلق مروان أدة دورها اجمل بكثير من نجمات اليوم فلم يبداوا كما بدات واتحمل مسؤلية مطلقة لكلامي. وعن الاشخاص التي واكبته و لم يحصلوا على أدوار بطولة قال: ليس من نجح في دور ثاني يجب ان يكون أول فربما يفشلني بدور مساحته أكبر، وعن رانيا عيسى قال انها بطلة بدورها و كاتيا كعدي كذلك، رانيا اتت فرصتها و لكن تزوجت وابتعدت ولكل شخص وقته. وعن الأشخاص التي تلد بدور بطولة مطلقة دون تمهيد عكس غيرها وتصعد على ضهر نجوم آخرين كبار فقال أن جورجينا رزق دخلت بدور بطولة و غيرها فقاطعه رالف وقال له جورجينا لم تحتاج لدراما لتكون نجمة بل كانت وما زالت نجمة فرد أن طلب على الدراما أصبح أكبر و لذلك نحن بحاجة لنجوم وعن القدامة قال أن رئيس مصلحة في وزارة ربما لا يستطيع ان يكون مدير عام وعن ريتا حرب اذا نجحت قال أكيد بكل عمل قدمته وريتا ما ستحققه سنصل اليه وعن خوف ال lbci   من عرض “جمهورية نون” لريتا حرب برمضان قال أن المسلسل عائلي وايضا لعبة ال budget  وعن سبب عرض المسلسل الساعة 7 قال ان هذا التوقيت أصبح موجود للدراما و هو اول من ادخله عبر اخترب الحي الذي حقق نجاح كبير و عن فشل حياة سكول قال لا لم يفشل و سبب تأخر الجزء الثاني هو كأي مسلسل يمكن تنفيذ الجزء الثاني لاحقًا .

وعن الأسئلة التي سئلت عبر الفايسبوك الخاص برالف وأن نجوم صف الاول من المغنيين سبب نجاحهم الاستاذ سيمون أسمر هل سبب نجاح نجوم الصف الأول من الممثلين مروان حداد فرد ان 90% منهم نعم وعن العشرة بالمئة ليس بفضلي وهل أن الممثلين لم تعد صناعتهم في لبنان فقال بالعكس نحن نصدر للعالم العربي و سؤال الثاني اذا كان يخاف دخول الاعمال العربية المشتركة لعدم قضرته للسيطرة على نجوم العرب قال لا بل هو أصدقاء مع الجميع لكن هو لا يريد دخول الآن مستقبليا لا يعلم ماذا يحصل و هناك الكثير يحبون العمل معه.

اما في الفقرة نفسها فسألت  ماغي اذا تضايق مروان بسب مسلسل “صرخة روح” لستيفاني صليبا فقال لا بل باركت لها والفتور بيني وبينها سببه فيلم “لاني بحبك” لأن فكرة الدور لم تحب أن تلعبه لأنه جريء فقاطعته ماغي وقالت ان ستيفاني عرضت مفاتنها في “متل القمر” فقال مروان الجرأة ليس بالملابس ولكن السبب هو نوعية الدور. وعن الموضوع، قالت ماغي: في التمثيل ليس هناك دور جريء ودور لا فقال مروان هذا رأيه وطبعًا اليوم لا خلاف مع ستيفاني.

وفي المحور الثاني سئل مروان من قبل سفر اذا أن تعامله اصبح فقط مع mtv  ولن يعد يتعامل مع lbci فقال مروان لا غير صحيح علاقتي مع الكل جيدة و حتى مع شاشة “الجديد”.

واذا ما زالت كلمته التي صرح بها، يعتمدها حتى اليوم مع ماغي، فإن الامر لي واذا اختلف الموضوع بعد ال panarab فقال ما تزعلي ما زال الأمر لي ولكن انتهت فترة panarab والشاشة عندما تحتاج لمسلسل تلجأ لتلك الاعمال وماغي بوغصن التي قدّمت في رمضان عمل عربي قال أن نسبة اللبنانيين أكبر والدليل ان “ايغل فيلمز” ستقدّم عملين لبنانيين في رمضان واذا كان “امير الليل” عمل عربي قال طبعًا لكن المشاهد اصبح يضيع بين الممثلين العرب وكأنه ينتقل من مسلسل لآخر. واذا اشتاق لنصوص منى طايع قال: لا أعتقد ان نصوص طايع ما زالت كما هي ولم تعد طايع تقدم ما كانت تقدمه معي ففارس الاحلام و”عروس وعريس” ليس كفاميليا وبنات عماتي وبنتي وأنا لا أستطيع أن أحكم الآن عأمير الليل ولم ينتهي ورغم أنني أحب رامي وهو ممثل جيد ولكنه انظلم في “امير الليل” لأن ليس هناك مخرج يديره وانا سأعطي نصيحة، وعلى رغم من أنّها تصب في خانة “سر المهنة” إلّا انني  ساصرح بها على الهواء: انا لا انصح أي منتج بالسماح للكاتب ان يكون مخرج فقال رالف ان منى كاتبة ولعبة دور ادارة ممثل فرفض مروان و قال لا هي المخرج باعتراف كل الممثلين ومخرجة فاشلة وهذه مشكلة “امير الليل” أنا منى طايع أعتبرها من اهم الكتاب ولكن هي اشرفة على مسلسلاتها التي عرضت مؤخراً قارنهم بالمسلسلات سابقًا وأن لو ليس لدي معزة خاصة لمنى لا أنصحها بالعكس لو لا تعني لي و لا احبها اتركها تدخل بالحيط بالنهاية هي منافس لي.

وفي فقرة “اقتضى التوضيح” سأل رالف، مروان عن مشكلته مع نادين الراسي قال: انا اعتبر هذا الحديث “مفبرك” وليس نادين من تقول هذا الكلام وهي اعطتني حقي في حديث لسيدتي عندما قالت أن لمروان الفضل الاكبر لم انا عليه اليوم وربما جيسكار ينجح لانه مع مروان رغم أنها لا ترى هي ذلك وهل ما زال يعتبر ان نادين الممثلة الاوفى له قال هذا تصريح قديم مثلًا فعندما تكون مغرم بشخص تقول انك تحبه و تموت فيه وعندما تنتقل لتحب آخر تقول ذلك لشخص آخر فهي وفية للتاريخ السابق وعن دخول طليقها للتمثيل والذين اعتبروا ان دخوله فقط لزكزة نادين قال مروان لا وهي تعلم انه منذ السابق هناك حديث وأنا حاولت القيام بالصلح بينهم لانني احبهم و قريب منهم ولكن لم أفلح فالأمور كانت قد انتهت واذا لديه الحق بادخال شخص الى تمثيل وهو قد اسهزء بالمهنة عبر الهاتف مع نيشان في حلقة نادين الراسي قائلا أنها مهنة الرقص فقال لا لم يكن يصف مهنة نادين بل صورة معيّنة فوصف شيء بعلاقتهم وليس التمثيل واذا هو ممثل ناجح قال انه مشروع نجم وسيكون هناك طلب كبير عليه وهو يمارس دورات تدريبة بالتمثيل واذا من الممكن أن يتعامل مع نادين قال كل شيء معقول ولكن يجب صناعة اشخاص جدد ولو دامت لغيرك لما وصلت اليك.

وحول محاولة ادخال النجمة هيفا وهبي الى الدراما اللبنانية قال صحيح ولكن ظروف لم تجمعنا فقالت ماغي ان هيفا راجعة نفسها ولم تقبل فرد مروان: غير صحيح ان النص لم يجهز بسرعة وعن سبب عدم وجود هيفا قال أنه لم يعد هناك اتصال جديد فعندما سأله رالف اذا كانت المشكلة مادية وعدم استطاعت الشركة تغطية المصاريف قال لا فأنا اليوم مسلسلاتي تكلف كثيرًا واليوم معي يوسف الخال فلا تستهون وجود يوسف.

ورفض مروان تسمية أشخاص نكروا جميل مروى غروب وفشلوا خارجها معتبر انهم أولاده ولا يتحدث عنهم بالعاطل.
وعن اسم اليوم يلعب دور بمساحة صغيرة مرشحة أن تكون بطلة مطلقة قال: هناك رانيا عيسى جوي هاني وتلعب دور جديد مع يوسف الخال شقيقة كريستين بمساحة كبيرة وكاتيا معدي التي قامت بنقلة نوعية هي التي تقول لي أنها قامت بتلك النقلة ومرشّحة لتقديم دور بطولي ولكن يجب أن ياتي دور مناسب للشخص المناسب وسأل رالف مروان اذا يأمن بان من يلعب دور شرير يبقى بهذا الايطار أو هو من يصنع ايطاره قال لا طبعًا كل انسان يمكن أن يلعب كل الادوار .

في الفقرة الأخيرة وحول الاشخاص الذين يمكن ان يكون بينهم وبين مروان خلاف للمواجهة سأله رالف عن خلافه مع الكاتبة داليا الحداد وتَوَلّي كريستين بطرس الكتابة من بعدها وبعد تصريح داليا حول انسحابها من كتابة العمل عبر برنامج رالف القديم قال أنه لا دقّة لموضوع إنسحابها، ولن أصرح أكثر من هذه الكلمة واتمنى لها التوفيق و قال سآخذ الإّتصال ولكن لن اناقش معها. خلال الإتّصال، مسَّت داليا الموجدين وردّ مروان عليها متاهلًا و قالت داليا لا خلاف بيننا، كما قال مروان قبل الهواء، وعلى الهواء قلت ان لا خلاف معك واعتبرت داليا ان من الممكن العمل مرة ثانية واذا هو طلب سألبي واذا قدمت له سيأخذه وهدفنا دراما حلوة وقالت انا بدأت العمل و ليس صعب أن يكمله شخص آخر واذا اكملته هي فهل يكون ذاته قالت داليا لا فأنا لدي خطوط أكثر لكي لا يكون مثل المكسيكي وأضفت في الجزء الأول لاحداث قمر ورندة وريموندا طبعًا ضفت ولم أترجم وانا انسحبت بسبب مشهد “الايكوا” وكنت اتصل به وأقول انني لم أكتب هذا المشهد وتراكمت الأمور وفي بعض الأحيان هو من تفاجأ، وأهنّئ مروان لفيلم “لاني بحبك” وللكاتبة الجديدة فنحن نحتاج كاتبين جدد وعندما سأل مروان اذا يحق لأحد تغيير النص قال المخرج يحق له ضمن ايطار معين وفي الجزء الثاني حول خلاف ستيفاني واعادة احد المشاهد ومحاولة انسحاب المخرج ثلاث مرات بسبب عدم قدرتهم لتغيير حرف في نص نفى ان يكون حدث اي شيء في الجزء الثاني وقال الاسباب هي أخرى و “يصرلو” المخرج هيك نص وقال لم يحصل أي شيء مع ستيفاني وخرج المخرج لأسباب أخرى. ربما تاخير السندويشات كما قالت ماغي ضاحكة فقال أن كريستين و طارق سويد مميزين عن غير كتاب  .

وفي الختام شكر رالف ماغي على تلبيتها دعوته، لهذه الحلقة المميزة خصوصًا أنّها خففت من إطلالتها. وشكر مروان سائلًا اياه  إن كان انزعج من أي شيء، فجاوب بالنفي مشيرًا الى تميّز هذه الحلقة، متمنيا النجاح الدائم لرالف، خاتمًا انّه صرّح ما شعر به ولم يقصد ان يزعج أحدًا.