Search
الجمعة ١٩ يوليو ٢٠١٩

مرة أخرى يخذلنا الإعلام أمام أخبار مثلية كريستينا أغيليرا الجنسية‏

أيام قليلة فصلتنا عن انتشار خبر تقدم مغنية البوب الأمريكية (كريستينا أغيليرا) بطلب الطلاق من زوجها جوردن بورتمان بعد زواج دام لخمس سنوات، وعن أسباب هذا الانفصال، الكل تناول الموضوع الذي صنف دسم إعلامياً والصحف العربية والأجنبية على حد سواء تنافست على التوصل للسبب الحقيقي والفوز بسبق صحفي من العيار الثقيل والذي كان سيعطي لأي صحفي يكششف عن السبب الحقيقي لهذا الطلاق شهرة عالمية واسعة وأرباح مالية ضخمة..

ربما هذا ما دفع البعض للبدء في التكهن والاستنتاج وربما اللجوء للعرافين أيضاً، فالإغراءات كبيرة والأرباح خيالية، متناسيين أن هذا أمر خاص وخاص جداً أيضاً، فإعلان كريستينا عن طلاقها هو المهم، إلا أن الصحافة المتعطشة للفضائح لم يكفيها جزء من الخصوصية بل طمعت في المزيد كما هو الحال دائماً وللأسف..

آخر ما توصلوا إليه الآن و أقصد من تركوا كل ما يستحق الكتابة ليكتبوا عن طلاق أغيليرا هو أن مثليتها الجنسية هي السبب الرئيسي لطلب الطلاق، حيث جاؤوا بشهادة فتاة مجهولة أكدت أن كرستينا تحرشت بها في أحد الملاهي الليلية وأبدت لها إعجابها مما فاجئ الفتاة وصدمها..

طلاق كريستينا أغيليرا أنسانا طفلها الصغير الذي سيضيع بين أبوين يعانيان من الشهرة كما هو حال أطفال كل المشاهير المطلقين، و أنسانا أن نتناول طلاق الشباب ومن هم في مقتبل العمر بشكل جاد ودراسة هذه الظاهرة التي بقدر تسليط الضوء عليها إلا أنها في حالة تزايد مستمر..

طلاق كريستينا لا يهمنا أسبابه بقدر ما يهمنا أن نسيطر على ظاهرة طلاق الشباب والحد منها.. ومثليتها الجنسية لا تعنينا للكتابة عنها و إنما ستزيد من انتشارها بين جمهورها من الشباب والشابات وأقصد طبعاً جمهورها الذي يتبع فنانه المحبوب بدون تفكير..

الصورة التُقطت لكريستينا اغيليرا خلال زيارتها لهاواي منذ يومين