Search
الجمعة ٢٠ يوليو ٢٠١٨

محدث- نادين الراسي تضع النقاط على الحروف حول خطوبتها من جديد

تحديث يوم الاثنين الساعة 11.50 قبل الظهر

بعد ان فاجأت الجمهور باعلان خطوبتها وكما تساءل موقع “بصراحة” عندما نشر الخبر يوم الاحد لافتاً هل احبت الممثلة نادين الراسي ان تمازح جمهورها في الاول من نيسان “بكذبة بيضاء”.

اعترفت نادين في نهاية اليوم الطويل اثناء زيارة لها الى دير القديس شربل في “عنايا” انها احبت ان تمازج الجمهور بـ “كذبة بيضا” في الاول من نيسان. واكدت انها امضت وقتاً ممتعاً خلال اليوم والآن اصبح وقت الجد. وتمنت ان يمارس الشخص الكذب فقط في الاول من نيسان وان لا يمتد معه الى ايام اخرى. وعايدت الجميع بمناسبة الاعياد.

لا بد من الاشارة الى ان هذه الكذبة لم تمر على عدد كبير من الجمهور الذي علّق كاشفاً الموضوع. وربما على المشاهير ان يعتمدوا اسلوباً جديداً او افكاراً مبتكرة في السنة المقبلة كي يستطيعوا ان يقنعوا الجمهور بخطوتهم.

 

اثارت الممثلة نادين الراسي الجدل مرة جديدة بعد ان نشرت صورة وهي تضع خاتم الخطوبة وعلقت على الصورة بالقول Yes I do بما معناه “قلت نعم”.

انقسم الجمهور بين المُبارك لها على هذه الخطوة وبين المؤكد انها كذبة اول نيسان حيث يعمد العديد من المشاهير الى ممازحة جمهورهم ببعض الاخبار الكاذبة ليعودوا ويكشفوا الحقيقة نهاية النهار.

فهل احبت نادين ان تمازح جمهورها اليوم الاحد في الاول من نيسان خاصة ان لها عدة تجارب بهذا الموضوع بعد ان زعمت مؤخراً انها مخطوبة ليتفاجأ الجمهور ان اسم خطيبها هو نجلها “مارك حدشيتي”. وبررت حينها نادين الموضوع  مشيرة انها فعلت ذلك كي تقطع الطريق على كل المعجبين خاصة انها تعبت من بعض الاشخاص الذين استغلوا فكرة طلاقها من زوجها الممثل جيسكار ابي نادر كي يتقربوا منها فرأت ان هذه هي الطريقة المناسبة لها.

نادين، التي تحاول بين الفترة والاخرى اثارت الاخبار من حولها، فهل خبر خطوبتها صحيح او انه مجرد كذبة بيضاء ستنتهي مساء اليوم؟ سننتظر ونرى.

من جهة اخرى، تشارك نادين الراسي في رمضان 2018 بخماسية بعنوان “المتوحد” من مسلسل “حدوتة حب” اخراج وائل ابو شعر، انتاج شركة “غولدن لاين”، تأليف عدد من الكتاب وبطولة نخبة من أبرز الممثلين اللبنانيين.

ويشارك في بطولة الخماسية الفنّانون نادين الراسي، جهاد الأندري، نور صعب، علي منيمنة، ميّ سحاب، رندة كعدي، ريمون عازار وسواهم.

وتدور أحداث “المتوحد” من كتابة محمود حبّال، حول صراع امرأة مع قدر يلاحقها سنوات طويلة بسبب خطيئتها، فتجد نفسها منقسمة بين ابنين أحدهما يعاني من “التوحد”.

1