Search
السبت ٢٥ مارس ٢٠١٧

متابعة – ليلى غفران في اول تصريح لها بعد اعدام قاتل ابنتها: لن ارتدي الاسود بعد اليوم

في اول تصريح لها بعد ان تم صباح الخميس تنفيذ حكم الاعدام بـ “محمود العيساوي” قاتل هبة ابنة الفنانة ليلى غفران وصديقتها نادين، خرجت “غفران” عن صمتها، واكدت انها لن ترتدي الاسود بعد اليوم.

وقالت ليلى غفران في حديث مع الموقع الزميل “اليوم السابع” انها بعد اليوم لن ترتدي الثياب السوداء التي كانت ترتديها حزناً على ابنتها الراحلة هبة، وعبرت عن سعادتها بتنفيذ حكم الاعدام بالقاتل، واشارت الى انها بعد اليوم سترتدي الثياب الملونة، وشكرت الله ان ابنتها سترتاح اخيراً وانه عاد لها حقها بعد سنوات.

وختمت ليلى متشكرة القضاء المصري وقالت “يعيش القضاء المصري ويعيش الرئيس عبد الفتاح السيسي وتعيش مصر تعيش مصر”.

وكانت ليلى غفران قد اصيبت بفاجعة حين عثرت الشرطة المصرية في محافظة 6 أكتوبرعام 2008 على ابنتها هبة إبراهيم العقاد (23 عاما) مقتولة بسبع طعنات في أنحاء متفرقة من جسدها. كما تم العثور على زميلتها نادين خالد جمال (23 عاما) مطعونة بـ12 طعنة نافذة، وذلك في شقة بمدينة الشيخ زايد بالمحافظة الواقعة جنوب القاهرة.