Search
الإثنين ١٦ يوليو ٢٠١٨

متابعة خاصة – وطنية نجوى كرم حديث مشاهدي ارابز غات تالنت ومزاج احمد حلمي لا يزال في الغربة

متابعة خاصة – تزداد عروض المشتركين احترافية، حلقة بعد أخرى، وتتنافس المواهب بقوة للوصول إلى اللقب في مرحلة نصف نهائيات الموسم الرابع من “Arabs Got Talent” على MBC4 و”MBC مصر”. وبين 40 موهبة تأهّلت للمنافسة على اللقب، احتدم الصراع بين 8 مشتركين في الحلقة الثانية من “العروض المباشرة”، وسيحصل الفائز على 500 ألف ريال سعودي وسيارة فاخرة من طراز كريسلير. صحيح أن المواهب استحقت ثناء لجنة التحكيم عن أدائها المتميز، لكن الكلمة الفصل في إيصال مشترك واحد إلى الختام، تبقى للجمهور وحده.

وقبل الدخول في مجريات الحلقة الثانية من “العروض المباشرة” وتفاصيلها ونتائجها، لا بد لنا ان نسلط الضوء على بعض النقاط التي حصلت في حلقة السبت بداية مع شمس الغنية اللبنانية نجوى كرم التي بدت في غاية الاناقة والجمال حيث شرقت شمسها من استديوهات “ام بي سي” الى جميع المشاهدين الذين كانوا يتابعون البرنامج ولاحظوا اناقتها وجمالها وخفة ظلها وقد ترجم رواد مواقع التواصل الاجتماعي هذا الانطباع بسيل من التغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي، كذلك لم تخف نجوى كرم التي بدت في غاية “الهضامة” وطنيتها حيث جاهرت وبصوت عال ان في لبنان ارز الربّ الذي لا يوجد مثله في العالم بالاضافة الى الجمال والذكاء والعبقرية اللبنانية رداً على احمد حلمي الذي اعتبر ان تميز عازفة البيانو ناديا قزي سببه نصفها الياباني لنحاية والدتها واليابانيون عباقرة ما أثار اعتراض نجوى التي اعتبرتها مميزة بسبب نصفها اللبناني لناحية والدها.

من جهتها، سرقت عفوية مقدمة البرنامج ريا ابي راشد الانظار خلال الحلقة فكان صوتها يصدح في الاستديو خاصة بعد تقديم كل مشترك وصلته الاستعراضية وتفاعلها الواضح مع كل المشتركين دون استثناء، بالاضافة الى سرعة بديهيتها واستدراكها لأي موقف وهذا ان دلّ على شيء يدل على الاختيار السليم للقيمين على البرنامج للموسم الرابع على التوالي لريا ابي راشد ، مقدمة البرامج العفوية والذكية التي تتحلى بطبيعية وعفوية نادرتين لدى مقدمات البرامج في الشرق الاوسط .

من جهته، وللاسبوع الثاني على التوالي وعلى الرغم من الحزن الذي يخيم عليه استطاع الكوميدي احمد حلمي وبحسه الفكاهي ان يضفي اجواءً مميزة على الحلقة، كما ان الطيبة التي يتمتع بها ظهرت للجمهور بشكل واضح وقد انهالت التعليقات على الشبكة العنكبوتية من قبل جمهور ارابز غات تالنت عند كل حركة قام بها احمد حلمي مثنيين على خفة ظله وطيبته وذكائه ولو انه لم يكن في أفضل مزاج له ما دفع نجوى للقول “بعدنا ناطرين احمد يرجع من الغربة” .

شعر العميد علي جابر بالحزن لدى مغادرة عازفة البيانو اللبنانية الاصل ناديا قزي البرنامج وذلك بعدما اختار الجمهور الموجود في الاستديو فريق Crazy Dunkers ومغادرتها ارابز غات تالنت نهائياً حين اعتذرت نجوى كرم عن حسم التصويت. وقد قدمت ناديا مقطوعة موسيقية عزفتها على البيانو بأنامل فيها الكثير من الاحتراف والاحساس ولكن ماذا ستقدم اكثر لو تأهلت الى المرحلة النهائية؟

لا بد من ان نثني على المواهب الثمانية التي شاركت في حلقة مساء السبت وجميعها تستحق ان تبقى الى النهائيات لكن هذه هي شروط اللعبة.

وبالعودة الى الحلقة، منح الجمهور أعلى نسبة تصويت للمشترك “Salah Entertainer”؛ وبسبب حيرة اللجنة بين موهبتي “Crazy Dunkers”‏ وناديا‏ قزي، انتقل القرار إلى الجمهور أيضاً ليختار الأول، وينتقل بالتالي إلى النهائيات كل من “Salah Entertainer” و”Crazy Dunkers”، وينضما إلى ياسمينا من مصر، وكارن وتلما من لبنان.

بدأت الحلقة بعرض لفريق كرة السلة “Crazy Dunkers” من الجزائر، شهد تطوراً ملموساً في أدائهم، حيث مزجوا لعبة كرة السلة بمقطوعة غنائية، وختموا عرضهم بدخول شخصية “سوبرمان” إلى خشبة المسرح. واتفقت لجنة التحكيم بأن ما قدّمه الفريق حمل تطوّراً واضحاً بالمقارنة مع مروره الأول في حلقات الاختبارات. أما فريق “Hand Band” من مصر، فحرص على تقديم عرض كرّر فيه البعض مما قدّمه في الحلقات المسجلة، لكنه حمل أيضاً إضافات نوعية. واعتبرت اللجنة أن الفريق قادر على التميّز أكثر في المستقبل، إذا طور نفسه وتدرّب أكثر.

ومن العروض المدرسية الخفيفة الظل التي أدّتها “Hand Band”، إلى الرقص المحترف لـ “Junbox” من الصومال، الذي حصد إعجاب اللجنة بجميع أعضائها، واعتبر “العميد” علي جابر بأن عرضه يضاهي العروض العالمية احترافاً. كما استطاعت الطفلة شهد العميري من الكويت، أن تحصد أجمل التعليقات من أعضاء لجنة التحكيم، بعد أغنيتها على المسرح.. ولبّت الطفلة طلب “البرنس” أحمد حلمي بأن تقدّم وصلة غنائية من دون موسيقى. أما مصطفى تمساح من لبنان، الذي يعزف على أكثر من آلة موسيقية في الوقت نفسه، فقد أجمعت لجنة التحكيم بأن عرضه تطوّر مع الوقت والتمرين، وأثنى على أدائه ناصر القصبي الذي كان انتقد مروره الأول، في حلقات الاختبارات. ولم يكن عرض فريق “Duo & Zorg” من المغرب بالرسم بالخط العربي، أقل احترافاً من بقية العروض، خصوصاً حين رسم لوحة لسيدة الشاشة العربية الراحلة فاتن حمامة، بسرعة قياسية. وحملت اللوحة التي رسمها عضوا الفريق إبهاراً مميزاً، لكن رأي ناصر القصبي كان مخالفاً لآراء بقية أعضاء اللجنة ولم يكن إيجابياً، إذ وصف العرض بعبارة “مكانك راوح”، وأن الشابان لم يضيفا شيئاً يذكر عن مرورهما الأول.

بعد ذلك، قدّمت ناديا قزي من أب لبناني وأم يابانية، عزفاً موسيقياً رائعاً على البيانو، وحصدت إجماعاً إيجابياً على تميّز عرضها، وذكّرت باللحظة التي دفعت بـ “العميد” علي جابر إلى منحها “البازِر الذهبي” في حلقات الاختبارات. واستطاع المشترك الأخير “Salah Entertainer”، لفت انتباه اللجنة وإعجابها، التي وصفت عرضه بـ “العالمي”، وأنه استحق الوصول إلى نهائيات البرنامج عن جدارة.

في نهاية الحلقة، وفي وقت عاش فيه الجميع على أعصابهم، وفي لحظة حاسمة تشهد تأهّل اثنين من المشتركين إلى النهائيات، قُدِّمت لوحة بهلوانية تحبس الأنفاس. بعدها، حان موعد إعلان النتيجة، فانتقل “Salah Entertainer” مباشرة إلى النهائيات بأعلى نسبة تصويت من الجمهور. واختلفت اللجنة بين فريق “Crazy Dunkers” وناديا قزي، فمنح علي جابر صوته لقزي، وشاركه الرأي أحمد حلمي. أما ناصر القصبي، فمنح صوته لفريق “Crazy Dunkers”، وكانت الكلمة الأخيرة لنجوى كرم التي وضعت المهمة على عاتق الجمهور، بعدما أعطت صوتها للفريق نفسه، وبالتالي تعادلت أصوات اللجنة… فكان القرار الحاسم للجمهور الذي نقل بتصويته فريق “Crazy Dunkers” إلى النهائيات، مرجّحاً بالتالي كفّة كرة السلة على البيانو في نهائيات البرنامج.

شاهدوا الصور