Search
الثلاثاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٧

متابعة خاصة – وائل جسار سافر بالمشاهدين بين الماضي والحاضر في “لهون وبس”

  متابعة خاصة: في حلقة خاصة من برنامج “لهون وبس” الذي يقدمه الإعلامي هشام حداد، حل النجم ملك الإحساس وائل جسار ضيفاً مميزاً وله وقعه الخاص على البرنامج، فإستمتع المشاهدون بحلقة رومانسية وعفوية وطربية بإمتياز.

وائل الذي تعرف المشاهدون على شخصيته العفوية والمرحة مع هشام، تحدث عن بداياته الفنية عندما بدأ بالغناء بسن السابعة من عمره ومن ثم لقبه الإعلامي الراحل رياض شرارة بالطفل المعجزة، وبعد ذلك أكد “جسار” أنه توقف عن الغناء خلال نمو جسده من مرحلة الطفولة إلى الرجولة بهدف أن ينضج صوته وأن لا تتمذق أوتاره الصوتية.

وكشف أن الفنان يتبع إحساسه ويُقدم ما يحبه ويليق بصوته وإحساسه، وأن ما النمط الموسيقي الذي يقدمه يُشبهه ونجح به والناس تحب ما يقدمه أي الموسيقى التي تتغني بالحب والفراق والذكريات.

ورداً على هشام حول الميلودي التي يختاره بدقة وآخرها أجدد أعماله “وبتسأليني” الذي تعامل بها مع الملحن والشاعر صلاح الكردي، إعتبر أن ما يعلق في أذهان المستمع هي الموسيقى والنغمة الجميلة “الميلودي”.

وصرح لحداد أنه لا يحبذ دخول ابنته معترك الغناء ولا المشاركة في برامج هواة الأطفال، مشدداً على أن الفن ليس أمراً سهلاً وذلك عن تجربة وخبرة في الوسط. مؤكداً على أنه تعذب كثيراً ولم تصله ملعقة الذهب إلى فمه، كما أن الطفل حساس ولا يميز إختيارات لجنة الحكم للمواهب الصغيرة، معتبراً أن الطفل ينتظر الربح في ذلك العمر. وأفصح أن يهتم بموهبة إبنته ويصقلها من خلال تعليمها العزف على البيانو وغيره.

وحول أنه نجم “بيتوتي” ويحب مشاهدة أفلام الرعب، عبر جسار عن إستيائه من الوضع العام الذي يعيشه اللبنانيين قائلاً ” نحنا عايشين بأحلى حالتنا ومين غيرنا عندو 4 فصول”، متابعاً أنه لا زال هناك المناخ الجيد في لبنان لم يتم بيعه، فإعتبر أن كل ذلك يدفعه للبقاء في البيت وإلى جانب العائلة في غياب الحفلات والتحضيرات.

وأفصح بأنه عصبيّ جداً “زيح من طريقي لما عصب”. ومن ناحية ثانية، أكد بأنه يفتخر بأنه إبن البقاع وتحديداً “سمشطار”، وفاجأ الجميع وغنى “يا ميجانا” والتي تُعتبر من الفلكلور اللبناني.

وعن نجوميته في مصر، اوضح جسار أن البعض يفهمه بطريقة خاطئة عندما صرح سابقاً بأنه يُنافس مجموعة من الأسماء والإحصاءات أكدت ذلك بنسبة 43% كما أنه يلمسها بشكل مباشر من محبة الناس، مؤكداً أن بعضهم يتهمه بالغرور، ولكن الحقيقة كما قالها بصراحة، وشدد على أنه يتجنب “وجعة الراس”.

أما في لعبة الCD في السيارة، غنى “سألوني الناس” للسيدة فيروز، و”دارت الأيام” لأم كلثوم، وبين إليسا ونانسي عجرم وهيفا وهبي “حيث أثنوا على محبتهن لجسار في تصريحات مسبقة”، إختار “يا غالي عليي” للنجمة اللبنانية ناسي عجرم، مؤكداً أنه يحبهن جميعهن كما لكل منهن لها إحساسها وفنها الذي يميزها.

وعن حفله في قصر المؤتمرات في باريس، عبّر وائل عن فرحته بالنجاح الذي حققّه الحفل برفقة النجمة الذهبية نوال الزغبي، وإعترف إنه إستغل تواجده في العاصمة الفرنسية وقام بتصوير أغنيته الجديدة “وبتسأليني”.

وختم اللقاء، حول أبرز تحضيراته المقبلة، حيث كشف لهشام أن هناك ثلاث رحلات بحرية سيشارك بها الأولى في أوروبا والثانية في جزر البهامس والرحلة الثالثة في أوستراليا.

أما جسار لم يبخل على المشاهدين وقدم مجموعة كبيرة من أرشيفه الفني المميز وبعض الأغاني الطربية.

بقلم: لمى المعوش