Search
Tuesday 14 July 2020
  • :
  • :

متابعة خاصة بالصور – الوزير السابق نقولا صجناوي وقع كتابه الجديد بحضور وجوه ثقافية، اجتماعية سياسة وشعبية

تغطية خاصة – بصراحة: يحتاج الجيل الجديد إلى متابعة خاصة في ظل العولمة والإنفتاح وتبدل العادات والتقاليد في المجتمعات العربية والمجتمع اللبناني، حيث بات الجيل الجديد كما يقال “سابق عصره” من ناحية التكنولوجيا والتطورات الحياتية وكلما تطورت الحياة زادت الضغوطات ومشاكلها على الجيل الجديد الذي يتابع الأمور من منظوره الخاص ويحتاج إلى أشخاص يكتسب منهم التجارب الحياتية والحِكم والعِبر في مجتمعات تتغير كل يوم على وقع الأزمات السياسية والإقتصادية، ويبقى الجيل الجديد مستقبل الدول والمجتمعات ولا بد وأن يقف في جانب الشباب أشخاص ذو تجارب حياتية تكون بمثابة عون لهم.

لأن الجيل الجديد تنقصه الخبرات، إختار وزير الإتصالات اللبناني السابق نقولا صحناوي أن يمد يد العون والمساعدة ويقدم تجاربه من خلال كتابه الجديد باللغة الفرنسية الذي يحمل عنوان “la vie a bras ouverts” ويعني باللغة العربية “الحياة بين يديك” موجه إلى جيل الشباب للإستفادة من كل مرحلة والتعلم من الحياة التي تعتبر المدرسة الأساسية التي يستفيد منها الفرد.

في مشهد ثقافي مميز وقع الوزير صحناوي كتابه الجديد في البيال ضمن المعرض الفرنكوفوني للكتاب، وشهد حفل التوقيع مساء أول من أمس السبت حضور إجتماعي وسياسي وإعلامي مميز، وسبق التوقيع ندوة في صالة المؤتمرات حيث تحدث خلالها عن أهمية الكتاب الذي يغوص بالعمق الإنساني وعن تجاربه في الحياة التي قدمها للجيل الجديد من أجل الإستفادة منها، وشهد التوقيع حضور شعبي مميز من كافة الفئات العمرية في مشهد يدل على أن الثقافة لا تزال بخير وأن الجيل الجديد كما القديم يسعى إلى المطالعة والثقافة والإستفادة من كل كلمة لأن القراءة غذاء الروح والعقل.

الكتاب عبارة عن تأملات في الحياة وتجارب شخصية يقول الوزير صحناوي لموقع بصراحة، حيث قال “الكتاب عبارة عن تأملات في الحياة وتجارب شخصية ونصائح للجيل الجديد من ناحية كيف يواجهون الحياة لأن بالمرحلة التي يمرون بها من المهم أن تكون خياراتهم صحيحة ويدركوا القوة التي يمتلكونها ويقومون بمعركة داخلية تخولهم الإنتصار على العالم، وعنوان الكتاب يعبر عن مضمونه كي يفكر الشباب بوعي ويحرروا أنفسهم من العادات والتأثيرات السلبية والكتاب مخزون فكري منذ سن السادسة عشر وموجه إلى أولادي وإلى الجيل الجديد”.

جدير بالذكر أن الوزير نقولا صحناوي لم يشأ التحدث في السياسة لأن الحدث ثقافي وإجتماعي بحت.

بقلم: موسى عبدالله