Search
الأحد ٢٦ مارس ٢٠١٧

ماغي بو غصن: احب ان اجتمع مع هيفا وهبي في عمل مشترك

حلّت الممثلة ماغي بوغصن والصحافي راغب حلاوة  ضيفين عبر اثير اذاعة صوت لبنان مع الاعلامي رالف معتوق في حلقة جديدة من برنامج spot on ، حيث عبرت ماغي في بداية الحلقة عن فرحها بأنها بدأت يومها بالمقابلة معنا، وانها لاحقًا ستتناول العشاء مع عائلتها في ليلة الميلاد.

وفي الفقرة الأولى “coming soon”سأل رالف ماغي بوغصن عن فيلمها “ولعانة” والذي بأقل من 5 أيام تخطى ال 15000 مشاهداً فقالت ماغي إن هذا الموضوع يحمّلها مسؤولية كبيرة وفرحتها بدأت مع تصوير الفيلم و ليس عند عرضه لان عملية تصوير الفيلم تستغرق وقتًا اطول من مدة عرضه كما ان  ليست الجائزة التي تفرحها، ووجهت تحية لكل فريق العمل وبخاصة الدفاع المدني الذي تعب كثيرًا معهم والفيلم موجه كتحية لهم واكدت في المقابل انه يتم التحضير لمسلسل جديد من النوع الكوميدي الرومنسي وهو مثير للجدل لشهر رمضان . أما راغب فهو مستمر عبر روتانا و موقع الفن كما  انه سيغطي الحفلات المحلية كافة في رأس السنة.

اما في فقرة “بين تنين” وعندما وجه سؤالاً الى ماغي عن لعبة الرايتينغ التي تثير الجدل في رمضان قالت إن السؤال مهم وهي ليست مع مبدأ المرتبة الأولى فما المشكلة اذا احتل المسلسل المرتبة الثانية او الثالثة. واكدت ان شركة الاحصاءات أعلنت أن مسلسل “مش أنا” احتل المرتبة الأولى وهي باركت لهم وحول توجهها في شهررمضان الى تقديم الكوميديا الرومانسية ومسلسل لبناني، قالت طبعا أنا آخذ بعين الاعتبار رغبة الجمهور وماذا يريد فهو الحكم الأكبر.

وفي الاطار الثاني واذا كانت تميز بين الممثلين الأصدقاء واولئك الذين يصادقونها لمصلحة خاصة ردت نعم أميز وأنا في البداية أحب الجميع كطفلة فكيف عليّ أن أعلم انهم خبثاء ان كانوا يبتسمون لي. وسأل راغب عن سبب الحشد الكبير من الممثلين الذين يشاهدون الفيلم في ليلة الافتتاح فقالت ماغي أنا أرحب بهم ومن لا يستحق الحضورلا تتم دعوته منذ البداية. ورد رالف عليها كم هو عدد الأصدقاء الذين لديهم نوايا جيدة تجاهها، فقالت ماغي الأصدقاء أكثر من الأعداء وهم أصدقائي من 20 سنة وليس من اليوم واستغرب كيف ان هناك اشخاصًا يعتقدون أن الكرة الأرضية لا تضم أشخاصًا جيدين فالعكس صحيح و ربما هم ليسوا باشخاص جيدين.

وعن كونها منتجة وتملك وزوجها شركة انتاج فهل تتدخل في أعمال لا تشارك فيها فقالت طبعا اتدخل وأعطي ملاحظاتي ولكن لا أتدخل في اداء الممثلين فهذا ليس من شأني.

ومن بين الأسئلة التي طرحت عبر الفايسبوك الخاص برالف، هل ان ماغي نجمة السينما الأولى اجابت انها  لا تحب أن تصنف نفسها ولكن عدد التجارب وشباك التذاكر هو من يحكم.

وفي الحلقة صرحت ماغي انها تحب هيفا وهبي وكلنا نغار منها فهي جميلة ودلوعة و”كلاس” وأحب أن أتواجد معها في عمل مشترك، وقالت ممازحة ربما احظى بدور المرأة الجميلة وهي تغار مني وانا لا اهتم. فرد راغب أن هيفا قد تطالب بالدور الأكبر، فقالت لا يهمني، المهم أن نقدم عملًا سويًا.

اما في الفقرة نفسها فاختار راغب موضوع اختلاف الديانات بينها وبين زوجها  إحياء الأعياد سويًا، فقالت ماغي أنا أعيش رمضان وأشعر بعجقة هذا الشهر المبارك، وزوجي يعيش اجواء عيد الميلا د المجيد.

أما عن فيلم “ولعانة” والقدرات التمثيلية الجديدة التي اظهرتها رغم صعوبة الفيلم، فقالت أنا انسانة تخاف ولست شجاعة للقيام بما شاهدتموه في الفيلم  والكاراكتير جديد والمخرج ايلي حبيب مثقف وهو من يعطي وجهة النظر الصحيحة ولم أعد أتمسك بوجهة نظري.

و في المحور الثاني سأل راغب عن أفلامها حيث يقول البعض أنها بعيدة عن الواقع وخيالية، فقالت ماغي أنا أحترم النقد الصحافي ونحن لم نقل يومًا اننا وضعنا حجر الاساس للسينما ولكن هناك من انتقد قبل مشاهدة الفيلم مع ان هناك اجماعًا ان الفيلم عائلي لمناسبة لأعياد وهو واقعي ويضيء على مهنة الدفاع المدني . وعن الممثلة التي ترشحها للعب دور “ولعانة” مكانها اختارت باتريسا نمور طارحة السؤال لم هي غائبة مع انها بارعة.

وفي فقرة “اقتضى التوضيح” سأل رالف ماغي عن الصورة الرسمية لمسلسلاتها التي تختار فيها البطل والبطلة، فقالت مثل كل المسلسلات ولكن في افلامي اصر على وجود الجميع  لان الكل ابطال وان طلب منها ان تختار نقدًا غير موضوعي اختارت الأقاويل التي تفيد بأنها أطلت على الشاشة فجأة وبدور بطولة منذ ثلاث سنوات وقالت على الصحافي ان يكون مطلعًا ومثقفًا وأنا في مضمار التمثيل منذ 23 سنة وقدمت أدوارًا صغيرة وكبيرة ولفتني تعليق أحدهم رزقالله كانت تقدم دور الخادمة في “مريانا” رغم أنني كنت اؤدي  دور بطولة كما انني عدت ولعبت دور الخادمة في السيدة الثانية وربما قد أقوم بدور ماسحة الاحذية والسارقة فهذه أدوار أحلم بها.  وعن مصالحتها مع فيفيان أنطونيوس أكدت انها هي من اتصل بها وطلبها للدور في “24 قراط” واليوم تشارك في “ثورة الفلاحين” وقد عرض اسمها في فيلم “ولعانة” ونحن شقيقتان “والدم ما بصير مي” وخلاف عن خلاف يفرق فالبعض يعتقد أن بامكانه أن يكون صديقًا وينتظر الفرصة المناسبة  لينقض عليك. وعما اذا كانت تسامح، قالت أسامح من بعيد ليبقى ضميري مرتاحًا وأطلب من الرب مساعدتي لمسامحته و لكن لا نعود كالسابق فمن يتعمد اذيتي ماذا أريد منه ومن صداقته.

في الفقرة الأخيرة في face of  اختار رالف أن يواجهها باتصال  فارتبكت ماغي وأرادت أن تعرف هوية المتصل ان كان رجلًا او امرأة مؤكدة ان لديها خلافًا مع سيدتين فقط مستبعدة الرجال فتلقت الاتصال وسمعت بداية  صوت فتاة ترفض التحدث معها، لنكتشف أنه الممثل وسام صباغ وقد وقعت ضحية مقلب لتعود وتعلن أن وسام صديق واخ و حبيب قلبها وفي احداث الفيلم يقع شجار مع وسام صباغ لذلك فوجئت ماغي بوسام صباغ، كما عبر وسام عن محبته لماغي وخفة دمها وشركة ايغل فيلمز التي هي عائلة.

وفي لقاء حصري وللمرة الثانية أطل المنتج جمال سنان ضيفًا مع ماغي في الحلقة واكدت انها أصرت على أن يأتي معها. و عن ماغي الزوجة قال جمال ممازحًا انها كل يوم صباحًا “بتاكل أتلة” و عاد واضاف إنها حنونة وأم بارعة في تحضير أشهى الاطباق وتهتم بأدق التفاصيل. وعن العمل فهي ملتزمة مع ايغل فيلمز، وقال ان ماغي تعيش كزوجة وأم و ليس كنجمة في المنزل وعن موضوع الغناء قال أفضل أن تبقى في عالم  التمثيل و التفرغ له كما ان  لديها مسؤوليات كثيرة.

وفي الختام شكر رالف جمال لمشاركته في الحلقة وشكر ماغي على هذه الحلقة المميزة وردت ماغي بتوجيه الشكر الى جميع المتابعين طالبة من الله أن يبقي على  تواضعها لتظل عند حسن ظن  محبيها كما شكر رالف راغب الذي وجه معايدة الى ماغي ورالف والمستمعين.