Search
الأربعاء ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧

لماذا اعتذر أحمد حلمي بعد نشره لفيلم مُنع لـ6 سنوات؟

بعد اكثر من 6 سنوات على الانتهاء من فيلم “18 يوم في مصر”، الذي شارك في بطولته عدد كبير من النجوم، أبرزهم احمد حلمي،  منى زكي وهند صبري.

الفيلم احتوى على 10 أفلام قصيرة، وشارك في تقديمه 10 مخرجين، وحاول توثيق ما جرى في مصر خلال ثورة الخامس والعشرين من يناير، التي انتهت بتنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك.

اما جهاز الرقابة على المصنفات الفنية قد اشار أن الفيلم لم يعرض على الجهاز بالأساس من أجل منع عرضه.

وقد تفاجأ العديد من الوجوه المعروفة بتسريب الفيلم عبر الإنترنت دون معرفة من وقف وراء هذا التسريب، حيث بات الفيلم متوفراً للجميع لمشاهدته، وهو ما دفع بعض صناع الفيلم إلى نشر الرابط الخاص به من خلال حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما وجدوها فرصة كي يتعرف الجمهور على العمل الذي شاركوا فيه.

وبالفعل قام الفنان أحمد حلمي بنشر الرابط على صفحته الخاصة عبر موقع انستغرام ليعود ويحذف الرابط بسبب التعليقات التي وصلته من آباء وأمهات عبروا عن غضبهم من الألفاظ التي يحتوي عليها العمل. وقال: “نظراً للتعليقات والكومنتات الكتير اللي جاتلي من ناس وآباء وأمهات متضايقين بسبب بعض الألفاظ اللي في الفيلم وان ممكن اولادهم او اطفال اخرين يكونوا متابعين الصفحة ويتفرجوا فأنا مسحت اللينك.. وشكرا جزيلا علي النصيحه والاهتمام ويارب ماكون ضايقت حد”.