Search
الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧

كيف ترجم حسين الجسمي حالة العشق في عمله الجديد؟

في تعاون يعد الثالث مع الشاعرة الإماراتية “جنان”، طرح الفنان الإماراتي د. حسين الجسمي “السفير فوق العادة للنوايا الحسنة” أغنية جديدة من أشعارها حملت بين طياتها معاني العشق المرهفة الواصفة لمشاعر الروح وما بداخلها من شوق، بعنوان “جمر الغضى”، ترجمها الجسمي بإحساسه من خلال اللحن والغناء معاً، حيث تقول مطلع الأغنية: جمـــر الغضى أوقَد بهالـــروح جَمــرَه / وحطِّنـــي ما بين جِفـــن السِهاد وحَرَّه / ولوَّع بي الشوق والتاعَت الـروح مَرَّه / مرَّه يِجِينــي وسنين عـن عينــي أجِرَّه..

وقد أسند الجسمي مهمة التوزيع الموسيقي لأغنية “جمر الغضى” للمايسترو وليد فايد، وتمت عملية التسجيل والتنفيذ بإستوديوهات فنون الإمارات في دبي، ليسجل من خلالها هذا العمل تعاونه الثالث مع الشاعرة “جنان” بعد الأغنيتين الناجحتين “الليل وحشة” والأغنية الوطنية “إلاّ دار زايد” وقدمها أيضاً من ألحانه.

هذا وأصبحت أغنية “جمر الغضى” متوفرة اليوم ضمن صفحة حسين الجسمي الرسمية عبر موقع اليوتيوب الى جانب المكتبات الموسيقية الإلكترونية المختلفة، وجميع وسائل التواصل الإجتماعي الرسمية الخاصة به، وبدأ في نفس الوقت بثها عبر جميع الإذاعات العربية.