Search
الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩

قصة إسراء غريب تتفاعل: بلقيس توضح واليسا ترد

Clipboard

أثارت قصة الفلسطينية إسراء غريب، حزنًا عميقاً وغضبًا واسعًا بين رواد مواقع التواصل بعد أخبار تحدثت عن وفاتها نتيجة التعذيب من ذويها وسط احتجاج وارتفاع الأصوات المطالبة بمعاقبة المرتكبين.

وفي التفاصيل، فقد توفيت إسراء غريب، وهي من بلدة بيت ساحور في بيت لحم الفلسطينية، بعدما تداول نشطاء على مواقع التواصل أخباراً تفيد أن شاباً تقدم لعائلتها لخطبتها، ثم خرجت برفقته وشقيقته بعلم والدتها للتعرف عليه في أحد مطاعم المدينة.

اسراء نشرت فيديو خاص من اللقاء عبر حسابها على سنابشات حيث اختارت ان ترسله الى عدد من الاشخاص المقربين من بينهم ابنة عمها، وهي امرأة مطلقة، التي على ما يبدو لديها بعض المشاكل مع إسراء والتي قامت بتحريض والد الضحية واشقائها عليها، الذين قاموا بضربها كثيراً ما تسبب بكسر في عامودها الفقري، ليكملوا ضربها في المستشفى تحت أنظار الطاقم الطبي دون ان يردعهم أحد. وبعد خروجها من المستشفى حضر شقيقها من كندا بعد تحريض من قبل ابنة عمها وضربها على رأسها ما أدى الى توقف قلبها بسبب النزيف الحاد الذي اصيبت به.

هذا الموضوع جعل العديد من المشاهير يعلّقون على الجريمة الوحشية بتغريدات الادانة حيث تم استخدام هاشتاغ #كلنا_إسراء_الغريب

لكن كان لافتاً التغريدة التي نشرتها بلقيس وجاء فيها: “انت يا عزيزي الرجل الشرقي لم تكتشف ان اختك خرجت سرا مع رجل غريب وتأدبها بالبيت وتفهمها ان خطأ وليس من عاداتنا وتستر عليها افضل من انك تقتلها وتفضحها والدنيا كلها تتفرج وتعرف الموضوع وتخلد اسمها بقصة تمت للشرف والعادات وان كانت القصة تحتمل أوجه كثيرة الله واعلم بها”.

إلا ان تعليق بلقيس لم يمر مرور الكرام حيث تعرضت لهجوم عنيف بعد ان تم فهم التغريدة بشكل خاطئ بحسب تعبير بلقيس التي حذفتها وأطلقت عدة تغريدات موضحة موقفها.

وقالت: “فهمتم تغريداتي خطأ ولذلك آثرت مسحها لأني كنت متأكدة انها ستفهم خطأ..يا جماعة اهدوا قليلاً انا اساساً لم اكمل كتابة التغريدات كانت سلسلة ولم أكملها..ما فعلوه أهلها بها هو ضرب من التخلف والخطأ وجريمة وحشية بشعة ويا كم طالبنا القوانين بإنهاء إغلاق ملفات جرائم الشرف وتوجب محاسبة القتلة ودائماً أشدد على تمكين المرأة وإعطائها حقوقها..تغريدتي كانت ناقصة لم أكملها ومسحت كل التغريدات أساسا ونعم الرجل الشرقي عليه أن يتفاهم مع أخواته وبناته لا قتلهم وفضحهم يجب أن يكون السر والغطاء لأهل بيته أين الخطأ في ذلك!! الله يهديكم”.

وختمت: “في النهاية استنكر انا وجميع من علم بالموضوع قتل الفتاة اسراء غريب بهذا الشكل الوحشي والوطن العربي برمته يطالب بفتح التحقيق مع المستشفى وطاقمه الذي كان يتفرج وساكت على المهزلة وما سمعناه ورأيناه عاد بنا لعصر الجاهلية والتخلف ووأد البنات..كفاية قتل وكفاية تبرئة للقتلة واعتذر ان فهمتهم كلامي بشكل آخر وكان التأويل المرغوب في التغريدات السابقة ودمتم بود رحمها الله وأسكنها جنانه الواسعة وجعلها حورية من حوريات الجنة ذهبت للرحمن الرحيم وحسبي الله ونعم الوكيل في كل من ظلمها وتجنى عليها”.

الفنانة اليسا علقت على الموضوع ما اعتبره البعض رداً على بلقيس وقالت: “ما في شي بيبرر القتل. ما شي أبدا أبدا أبدا. والشرف منو معلق بالبنت وحياتها الخاصة، خلصنا رجعية. بس الأسوأ من القاتل هوي اللي بيبررلو أو بيقلو كنت ربيها عا جنب بدل ما تبهدل العيلة بالسمعة. القاتل هوي السمعة السيئة، مش البنت اللي بتحب”.

كذلك رصد موقع “بصراحة” بعض تعليقات النجمات نذكر منهن:

ماغي بوغصن: “بغض النظر عن القضية وتفاصيلها.. قصة إسراء غريب بتكسر القلب.. مش مسموح أبداً صبية تنضرب حتى تموت لأنها ضهرت تتعرف على خطيبها بمكان عام وإخواتها شكّوا فيها! شرفَك مش عند إختك ولا بنتك ولا زوجتك.. شرفك بأخلاقك بضميرك بجسمك وحدك!شرفك بتصونو لما تكون فعلاً رجّال!!”.

نادين نسيب نجيم: “ما في شي اسمه جريمة شرف والجاني بطل (هيدا تخلّف)، في شي اسمه جريمة قتل والجاني قاتل و(ملعون) بكل الأديان. الله يرحم روحك يا اسراء، والله ينتقم من كل شخص بيقهر أو بيعذّب إمرأة”.

شكران مرتجى: “سامحينا حبيبتي ولدتي في زمن العار زمن العادات السرية الكل يمارسها ويخرج ليهتف بالشرف والحضارة والعقول المنفتحة
لوكان للشرف فم لبصق على القتله إن شرعت جرائم الشرف لقطعت أنا الكثير من الألسنه التي تطال الكثير من النساء ظلماً وبهتاناً
لو شرعت جرائم الشرف كم رجلاً(ذكراً) سيقتل؟”.