Search
الإثنين ١٠ ديسمبر ٢٠١٨

قبل تكريمهما في حفل الزمن الجميل، كيف عبّر سمير صبري ونجوى فؤاد لـ باتريسيا هاشم عن حبهما للبنان؟

اطل كل من الممثل المصري القدير سمير صبري والفنانة الكبيرة نجوى فؤاد حصرياً ضمن برنامج “صراحة” الذي تقدمه الاعلامية باتريسيا هاشم عبر اثير اذاعة “فايم اف ام” ليتحدثا عن تكريمهما ضمن حفل الزمن الجميل الذي ينظمه د. هراتش سغبزريان في لبنان غداً السبت في فندق “لو رويال”.

في البداية أكد سمير صبري ان بيروت منزله الثاني وشكر د. هراتش على هذا الحفل.

وعن فكرة تكريم الزمن الجميل عبّر عن سعادته بهذا التكريم خاصة ان الجائزة هي لتكريم الزمن الجميل وليس من اجل تكريم اشخاصاً وهو يمثل جزءاً من هذا الزمن الجميل وان الزمن الجميل يعني الثقافة والتقاليد وكل الاشياء الجميلة الذي يفتقدها في هذه الايام.

وشدد ان علاقته بـ “لبنان” قديمة جداً منذ الطفولة خاصة ان لبنان هو المكان المفضل لكل المصريين وكان مقصداً للسهر والحفلات والمسارح وعندما اتى الى لبنان في السابق حضر مسرح “شوشو” وغيره من العظماء.

وعبر عن استيائه من الفن حالياً خاصة ان السينما المصرية كانت تنتج 80 فيلماً مصرياً جيداً. اما حالياً تنتج 30 فيلماً يصنف منهم 10 افلام او اقل يستطيع ان يتابعهم المشاهد.

وطلب من المثقفين ان يكثفوا نشاطاتهم وان يدعوا الى مقاطعة هذه الاعمال الرديئة وعدم تشجيعها. ولفت انه يجب عليهم ان يكثروا من الاعمال الجيدة كأعمال الزمن الجميل.

من جهتها، أكدت الفنانة نجوى فؤاد ان الزمن الجميل يعني كل شيء جميل. وشكرت “فؤاد” د. هراتش على هذا التكريم واعتبرت ان التكريم يكون في كل الاحيان دافعاً قوياً من اجل ان تقدم اشياءً جميلة.

وعن التراجع والانحدار على الساحة الفنية، اشارت “فؤاد” ان الذي ضرب العالم كله هو الاقتصاد خاصة ان الانتاج اصبح مكلفاً كثيراً وان الظروف التي مرت على الشرق الاوسط لا تشجع على تقديم اعمال جيدة واصبح الذي لا يعمل في الانتاج اصبح ينتج افلاماً من اجل كسب المال فقط لذلك غاب ابداع الزمن الجميل.

وكشفت “فؤاد” انها مرت بوعكة صحية والآن اصبحت افضل. ولفتت ان الاعمال التي عُرضت عليها لم تكن بالمستوى المطلوب لذلك اعتذرت ان تقديم اي دور لشهر رمضان المقبل.

واعتبرت ان الفنانة نيللي كريم ممثلة شاملة وعظيمة وتقدم اعمالاً درامية جيدة جداً.

وختمت “فؤاد” اللقاء معتبرة ان اجمل ايام حياتها عاشتها في لبنان وان النجاح الذي وصلت اليه كان بفضل لبنان.