Search
الثلاثاء ١٦ يوليو ٢٠١٩

فوز غسان زقطان، غدي وأسامة الرحباني بجائزة أنور سلمان للإبداع

670

تزامناً مع الذكرى السنویة الثالثة  لرحیل الشاعر أنور سلمان أعلنت مؤسسة أنور سلمان الثقافیة عن قرار اللجنة التحكیمیة للجائزة وفي ختام مداولاتھا حول اللائحة القصیرة للترشیحات التي وردت إلیھا من مختلف الدول العربیة في مجالي الشعر العربي والشعر المتكامل مع عمل موسیقي. وقد  تمّ اختیار الشاعر الفلسطیني غسان زقطان لمنحه جائزة أنور سلمان للإبداع في دورتھا الأولى للعام 2019 في مجال الشعر العربي.

كما تم اختیار الشاعر والمؤلف الموسیقي غدي منصور الرحباني والمؤلف الموسیقي أسامة منصور الرحباني لمنحھما الجائزة نفسھا في مجال الإبداع الشعري المتكامل مع عمل موسیقي.

غسان زقطان

بنت اللجنة اختیارھا الشاعر غسان زقطان على مجموعة من العناصر، وذلك لتميُّز تجربته التي تجمع بین الوضوح الألیف، وبین الغنى الدلالي واللغة المفتوحة على التأویل. وإذ یستند شعر زقطان الى معرفة عمیقة بالُمنجز الشعري العربي وإیقاعاته، یتّصل بالحداثة من خلال احتفائه بیومیات الحیاة وتفاصیلھا وأحوالھا المتبدّلة. ولا تحضر فلسطین في ھذه التجربة بوصفھا شعاراً سیاسیاً او منصّة للخطابة

الحماسیة، بل بوصفھا أماكن وأزمنة مشظاة یعمل الشاعر على تظھیرھا وتأبیدھا في الحنین والذاكرة.

غدي وأسامة الرحباني

اختارت اللجنة غدي وأسامة الرحباني لغنى مسیرتھما المسرحیة والغنائیة وإضافاتھما إلى المشھد الثقافي اللبناني والعربي, خصوصاً العملین اللذین صدرا اخیراً “بغنیلك یا وطني” و “الربیع العربي”

واللذین تم طرحھما كتعبیر صارخ عن وجع الوطن، فقدّما رسالةً وطنیة سامیة معبّرة، إیماناً منھما بأن الفنّ ھو رسالة تبعث الأمل بغدٍ أفضل، فضلاً عن الجمالیّة التي تمیزت بھا أعمالھما.

وقد َصوّر العمل الأوّل ما یتعرض له الوطن لبنان من انتھاكات على الصعید البیئي والجمالي والاجتماعي.

أما عمل “الربیع العربي” الذي أثار الكثیر من الجدل محاكیاً الحقبة التي یمر بھا العالم العربي، وما آلت الیه الأوضاع الأمنیة والإقتصادیة إلى حالة التشرذم والإنقسام المذھبي ومصوّراً عبثیة الحرب وسوریالیتھا، فقد تمیّز بالمنحى الإنساني الذي تم دمجه في الأُغنیة، مشكلاً صرخة ضدّ العُنف والحروب وفي الوقتِ عینه، عكَس وجود خیبة كبیرة جراء ما جرى وازاء مشاكل العالمِ العربي راھنا وأھمھا الطائفیة والمذھبیة.

وقد ضمّت اللجنة التحكیمیة لھذا العام الشاعر شوقي بزیع، الرئیسة السابقة للجنة الوطنیّة للأونیسكو البروفیسور زھیدة درویش جبّور، البروفیسور محمود شریح، والناقد والكاتب سلیمان بختي.

كما أن المؤسسة  تنوّه  بالمشاركة الكثیفة من مختلف الدول العربیة وتشكر كل من وضع ثقته بمبادرتھا الھادفة إلى المساھمة في إعلاء شأن الثقافة والإبداع.

لمناسبة صدور نتائج الدورة الأولى تقیم المؤسسة في بیروت احتفالاً یتخلّله تسلیم الجوائز في شھر حزیران (یونیو) القادم بحضور الفائزین ونخبة من أھل الثقافة والإبداع وسیُعلن عن تفاصیله خلال الاسابیع القادمة.

مؤسسة أنور سلمان الثقافیة أُنشئت في نیسان الماضي في الذكرى السنویة الثانیة لرحیل الشاعر أنور سلمان من قبل نخبة من المھتمین بالشأن الثقافي تقدیراً للمكانة التي تبوّأھا الشاعر في حركة الشعر اللبنانیة والعربیة، وسعیاً لتعمیم ابداعاته، وتسلیط الضوء على ما یزخر به إرثه الشعري والأدبي من قیم تتمحور حول الجمال وحب الارض والوطن وإعلاء كرامة الانسان، وتعزیزاً لفكر أنور سلمان وقیمه الإنسانية التي عبّر عنها.