Search
الأربعاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٩

فايسبوك يواجه الإعجابات المزيفة على إنستغرام

1-14

مقالات مختارة: اتخذت شركة فايسبوك إجراءات صارمة ضد الخدمات التي تعد بمساعدة مستخدمي منصة إنستغرام على شراء أعداد كبيرة من المتابعين، وقالت الشبكة الاجتماعية: إنها رفعت دعوى قضائية أمام محكمة اتحادية أميركية ضد شركة يقع مقرها في نيوزيلندا تدير إحدى خدمات شراء المتابعين.

وبحسب “البوابة العربية للأخبار التقنية” فقد قالت جيسيكا روميرو Jessica Romero، المسؤولة عن التقاضي ضمن فيسبوك: “قامت الشركة وثلاثة أشخاص مستهدفين في الدعوى بتشغيل خدمة لرفع مستوى حسابات إنستغرام من خلال دعمهم بمتابعين، ومشاهدات، وإعجابات، مزيفة”.

وأضافت “من خلال رفع الدعوى، فإننا نرسل رسالة واضحة مفادها أن هذا النوع من النشاط الاحتيالي لا يُسمح به على خدماتنا، وسنعمل على حماية سلامة منصتنا”.

وتطلب الدعوى القضائية من المحكمة منع المتهمين من الانخراط والربح من خلال بيع الإعجابات والمشاهدات والمتابعين الوهميين على إنستغرام، وعدم انتهاك شروط الاستخدام وإرشادات المجتمع، وعدم انتهاك قانون الغش وغيره من قوانين كاليفورنيا في سبيل بيع إعجابات مزيفة.

ويطلق على الشركة الواقع مقرها في نيوزيلندا اسم Social Media Series Limited، وتزعم الشكوى أن الشركة والأفراد استخدموا شركات ومواقع إلكترونية مختلفة لبيع خدمات تفاعل وهمية لمستخدمي إنستغرام.

وأوضحت شركة التواصل الاجتماعي أنها علقت في وقت سابق الحسابات المرتبطة بالمدعى عليهم، وحذرتهم بشكل رسمي عن طريق رسالة من أنهم ينتهكون شروط الخدمة في إنستغرام، ومع ذلك، فإن نشاطهم مستمر.

ووصفت المسؤولة عن التقاضي ضمن فايسبوك الدعوى بأنها جزء من جهد مستمر لمنع النشاط الاحتيالي في مجموعة خدمات فيسبوك، والتي تشمل منصة مشاركة الصور والفيديوهات إنستغرام.

ويأتي هذا الإجراء بعد أشهر من صدور تقرير يكشف وجود 17 خدمة لبيع المتابعين استخدمت شبكة الإعلانات الخاصة بإنستغرام لعرض خدمات التفاعل الوهمي على مستخدمي المنصة.

يذكر أن فايسبوك قد تعرضت، إلى جانب العديد من منصات التواصل الاجتماعي الأخرى على الإنترنت، لضغوط من أجل منع الخداع والتضليل، مما دفعها إلى تكثيف جهودها لقمع السلوك غير الصحيح على منصاتها في الأشهر الأخيرة، وتخصيص موارد كبيرة لاكتشاف هذا السلوك وإيقافه.

وشمل ذلك حظر إنشاء واستخدام حسابات مزيفة، والاستعانة بتكنولوجيا التعلم الآلي للعثور على النشاط غير الموثوق به وإزالته من إنستغرام، إلى جانب إزالة الحسابات والصفحات من فايسبوك، وإنستغرام، في بلدان تشمل الهند، وباكستان، والفلبين، والمملكة المتحدة، ورومانيا، وإيران، وروسيا ومقدونيا، وكوسوفو.