Search
الإثنين ١٨ يونيو ٢٠١٨

فايسبوك يتورط أكثر.. وأوروبا تطالب بالتحقيق مع مؤسس الموقع

مقالات مختارة: يحاول مؤسس موقع فايسبوك مارك زوكربيرغ احتواء الفضيحة الناجمة عن تسريب بيانات 50 مليون مستخدماً في وقت يتسع فيه نطاق التحقيقات في  اوروبا.

وبحسب قناة “العربية” وبعد طلب مجلس العموم البريطاني مثول زوكربيرغ المثول أمامه، طلبت وزيرة العدل الألمانية كاتارينا بارلي التحدث إلى المديرين التنفيذيين في فايسبوك لمعرفة ما إذا كان مستخدمو الموقع في بلادها وعددهم 30 مليونا قد تأثروا بما وصفته “بفضيحة” استغلال البيانات الشخصية للمستخدمين.

ودعت إلى تنظيم حماية البيانات على مستوى أوروبا وليس من جانب الحكومات الوطنية كل على حدة.

وكان مؤسس فايسبوك مارك زوكربيرغ قد خرج عن صمته بعد تداعيات فضيحة تسريب الموقع الشهير لبيانات 50 مليونا من مستخدميه لصالح شركة أبحاث قامت بدورها باستخدام هذه البيانات لصالح حملة الرئيس الأميركي دونالد ترمب في انتخابات 2016.

وقال مارك زوكربيرغ في بيان له عبر فايسبوك إنه يتحمل مسؤولية اختراق بيانات المستخدمين، مؤكدا القيام بكل ما يلزم لتجنب مثل هذه الأخطاء في المستقبل وحماية المستخدم.

وأضاف مارك أنه سيتم التحقيق من جميع التطبيقات المتصلة مع فايسبوك، والمطالبة بمراجعة حسابات أي تطبيق وإن كان لها صلة بالحادثة، مؤكدا أنه سيتم تقييد وصول مطوري التطبيقات لبيانات المستخدمين لمنع حوادث من هذا النوع في المستقبل.

وأعلن مدير فايسبوك عن خاصية جديدة تتيح للمستخدم رؤية من يحاول الوصول إلى بياناته الشخصية ومنعه من ذلك.

وتتنامى حركة #حذف_فيسبوك على نحو مطرد على الانترنت، بسبب فضيحة حصول شركة “#كامبريدج_أناليتيكا” على معلومات عن 50 مليون مستخدم لـ “فايسبوك” دون علمهم. وفقدت الشبكة الشهيرة أكثر من 50 مليار دولار من قيمتها السوقية خلال هذا الأسبوع، نقلاً عن موقع شبكة “سي إن إن” الأميركية.