Search
الإثنين ١١ ديسمبر ٢٠١٧

طوني أبي كرم: جوزف جحا لحّن “بحبّا كتير” على “ديركسيون” السيارة ونوال الزّغبي لا ذَنْبَ لها‎

بعد الجدل الكبير الذي حصل على مواقع التواصل الاجتماعي وبعد حلقة “العمر مشوار” مع الفنان وسيم الفارسي وانضمام الشّاعر طوني ابي كرم وصاحب   RELAX INأحمد موسى ، إثر انتشار أغنية النجمة نوال الزغبي: “بحبّو كتير”، من كلمات الدكتور ميشال جحاوألحان جوزيف جحا، وذلك بسبب تأكيد الشاعر طوني أبي كرم أن الاغنية من كلماته وغناها الفنان وسيم الفارسي عام 2001.

وبعد ما أوضحت مصادر مقربة من الشاعر ميشال جحا، بعض النقاط أنّ الأغنية ” عام 1991، كانت ستعطى للفنان سمير حنا وعام 1997، ميشال وجوزيف جحا قررا ان يعطياها لعمر ورافي ولكنّها لم تصدر. وبعد سفر جوزيف الى مصر لمدة 11 عاما واصبح عمله هناك ..وكان جوزيف مع الأستاذ سيمون اسمر ومع استوديو الفن وال lbci حصرياً في الفترة التي سبقت السفر، وكل ما يقدمه هو لهم وبموافقة سيمون اسمر، وكان معهم في البرنامج من وراء الكواليس وليس في لجنة التحكيم”.

ويضيف :لا نعرف كيف نُسبت الاغنية اليه، هل بسبب ابتعاد جوزيف عن الفن في لبنان وايضا كون ميشال جحا كان بعيدا الى حد ما عن هذه الاجواء الفنية، قرروا ان ينسبوا الكلام الى طوني ابي كرم؟ هذا الموضوع اصبح في قلب برنامج استوديو الفن . الامر المؤكد، هو ان الاغنية من كلمات ميشال جحا عام 1991،

مع احترامنا لطوني ابي كرم نقول : فنان مثل ميشال جحا لديه 2000 اغنية في الوطن العربي، وعمل مع ملحم بركات مسرحية ومشيت بطريقي بأكملها، وعمل مع صباح ووديع الصافي وجورج وسوف وكل الكبار ، ولديه عشرات الدواوين، لن يسرق كما يدّعي طوني ابي كرم اغنية له.

الدكتور عماد عبيد تابع الموضوع واتّصل خلال نشرة “لبنان الثقافة” بالشّاعر طوني أبي كرم الذي أكّد أنّ ميشال جحا دكتور وشاعر ونحن نقطة في بحره ولكن كلّ الوثائق تدلّ على أنّ الأغنية كتبتها وغنّاها وسيم الفارسي وشركة الانتاج RELAX IN  و EMI وغيرهما تملك الوثيقة والأغنية مسجّلة في الساسيم في فرنسا وهنا… أنا يمكن أن أقول كتبتها لفريد الأطرش أو لاسمهان ولكن الحقيقة هي انّها كُتبت لوسيم وغنّاها ونزلت في ألبوم غنائي وإن كان كذلك لِمَ لم يُحركوا ساكنًا عندما غنّاها وسيم ونزلت في أسطوانته؟!

طوني، وعندما سأله د. عماد أنّ بكلّ الأحوال نوال تغنّي أغنية عمرها 26 عامًا… قال: والله حرام اللي عم يعملوا بنوال الزغبي، شو ذنبا؟ طلعت عم بتغنّي OLDIES؟!… واستطرد طوني وقال: ربّما ما حصل كلّه عن حسن نيّة وليست سرقة أو تضخيم الأمور أنا أظنّ أنّ جوزف جحا نسي أنّه أخذ الأغنية منّي لأنّها الأغنية الوحيدة التي كتبتها أنا ولحّنها هو… وقال: أتذكّر عندما لحّن الأغنية كان في سيّارته أمام ستوديو جو بارودجيان، لحنّها على DIRECTION السيّارة وليس على آلة موسيقيّة…

وإن لم يلتقِ جوزف جحا بوسيم الفارسي قال طوني: بلى التقيا وغنّاها وسيم أمامه وفي “نهر الفنون”… وختم وقال: والله أنا أحترم الدكتور ميشال جحا ولكن ربّما ما حصل هو مجرّد خطأ ولكن الساسيم والخبير أكّدوا أنّ هناك سطوًا على الكلام وكلّ الوثائق تؤكّد أن كلام “بحبّا كتير” لي والأغنية غُنَّت وسجّلَت عام 2001

من جهته، الفنّان وسيم الفارسي استنكر هذا الكلام  وقال عبر إذاعة لبنان الثقافة: ولو يا أستاذ جوزيف نسيت وقتا جبت الغنيّة وسمّعتني ياها وغنّيتا قدّامك وانت تقول: الله يا ستار! وأضاف: مكتب ستوديو الفنّ، شركة الانتاج، المايسترو… أفرقاء كثر يؤكّدون ما أقول كما أكّد أنّه بصدد إعادة توزيع أغنية “بحبّا كتير” وسيصدرها قريبًا وهذا حقّه!