Search
الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩

شهادة شخصية من هشام حداد تضع النقاط على الحروف

1670

بعد البلبلة التي سببها خبر منع جهة معيّنة عرض أمسية فريق “كتير سلبي” في مطعم جبلنا برج قلاويه في جنوب لبنان، بسبب ما تم تناقله من قبل البعض عبر مواقع التواصل عن أن الفتيات منأعضائها يرتدين القصير، حيث أضطرت صاحبة المطعم لدفع غرامة قدرها 1500 دولار لإلغاء الحفلة.

خرجت شركة key productions المنتجة لبرنامج ومسرحية “كتير سلبي show” عن صمتها وأوضحت في بيان نشرته عبر حساب البرنامج على موقع “فايسبوك”:

وجاء في البيان: “أنّ الخبر الذي يتمّ تداوله عن منع جهة معيّنة لعرض من عروضها هو مُجافٍ للحقيقة وفيه الكثير من المغالطات. إن الفقرة المسرحيّة التي كان يُفترض تقديمها في أحد مطاعم بلدة قلوية الجنوبية تمّ إلغاؤها لأسباب خاصة تتعلّق بمُستقدِم العرض ولا علاقة للأمر بمضمون العمل الذي يُعرض في كلّ المناطق اللبنانية دون أي إشكاليّات. كما يهمّ الشركة التوضيح بأنها لم تتقاضَ أي مبلغ مالي كبند جزائي وتستغرب رغبة البعض في تضخيم الموضوع وإعطائه حجمًا أكبر من حقيقته، لذا إقتضى التوضيح“.

كما دخل على الخط نجم الكوميديا هشام حداد الذي أكد ان مسرحيته سبق وتم عرضها في نفس المطعم ولم يطلب منه أحد حذف أي مشهد وكتب “حداد” موضحاً وجهة نظره: “شهادة شخصية: لقد عرضت مسرحيتي في مطعم جبلنا برج قلاويه سابقا و ستعرض في ٢٣ اب للمرة الثانية و لم يطلب مني احد حذف اي شيء و لم يكن هناك لائحة محرمات لذلك استغرب ما يتردد عن إلغاء عمل شبيه لأسباب رقابية… الاكيد ان اسباب الالغاء تجارية بحت“.

وفي اتصال مع “الجديد” نفى رئيس البلدية ما تم تداوله عن ان جهة حزبية الغت الحفل لاسباب دينية. كما اكد صاحب المطعم ان ما من ضغوطات مورست عليه بل إتخذ القرار من تلقاء نفسه.





ان مجلّة بصراحة الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة بصراحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة بصراحة الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة بصراحة الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

*