Search
الإثنين ١٨ نوفمبر ٢٠١٩

ريهام سعيد اتخذت قرارها.. “جاء الوقت اللي أرتاح فيه”

670

مرة جديدة تشعل الاعلامية المصرية ريهام سعيد مواقع التواصل الاجتماعي وتحدث ضجّة كبيرة في الوسط الفني والاعلامي، الا ان هذه المرة ليست كغيرها، اذ اعلنت “سعيد” اعتزالها الفن والاعلام،  بعد الضجة التي تلت عرض حلقة برنامجها “صبايا الخير” والتي تمحورت حول النساء البدينات، اذ اتهم البعض ريهام بالاساءة الى النساء البدينات الامر الذي عرضها لهجوم كبير كما اسفر عن اتخاذ محطة “الحياة” قرارًا بوقف برنامجها لحين انتهاء التحقيق، فيما أعلنت نقابة الإعلاميين المصرية أن ريهام سعيد ليس لديها تصريح بمزاولة مهنة الإعلام.

وردًا منها على قرار المحطة وما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية، نشرت ريهام سعيد فيديو على حسابها الرسمي عبر موقع انستغرام، اعلنت من خلاله اعتزالها، واوضحت ما تم التطرق اليه خلال الحلقة، مشددة على انها لم تهاجم او تهين او تسيء الى اي شخص.

واعتبرت ريهام في الفيديو: إن هناك “حملة ممنهجة” ضدها من أشخاص لم يشاهدوا حلقة برنامجها، مشددة على أن ما ورد في الحلقة غير مهين للنساء وهي لم تذكر شيئا مسيئا للبدينات، وإنما تحدثت انطلاقا من تجارب شخصية لنساء تتجاوز أوزانهن مئات الكيلوغرامات.

وقالت: “مفيش حد شاف الحلقة، مفيش حد شاف أنا قلت إيه، كل الناس بتردد لبعض كلام أنا ما قلتوش.. كل اللى قلته إن التخين شكله مش حلو ومش قادر يمشي على رجليه وعايش ميت.. في واحدة كاتبة إني قلت ملهوش حق في الحياة، وناس تقول إني أهنتهم.. لكن كلمة عايشين ميتين دي هم اللى قالوهالي، وبتكلم على الناس اللى فوق الـ200 و250 كيلو”.

الى ذلك، فقد اعتذرت ريهام سعيد من الأشخاص الذين غضبوا منها، مؤكدة أنها لن تعود إلى الشاشة مرة أخرى ولن تعمل في مجال الإعلام والفن بعد الآن، حيث قالت: “جاء الوقت اللي أرتاح فيه وأقعد مع أولادي وأخلي بالي منهم وأقعد مع جوزي ونقرب من ربنا.. 16 سنة بخدم الناس.. عشت بضمير حي وراس مرفوعة”.