Search
الجمعة ٢٣ يونيو ٢٠١٧

رأي خاص – هيفا وهبي يا ابنة الأرز ماذا فعلت في أم الدنيا؟…أبدعتِ

باتريسيا هاشم: لست متأكدة إن هي ولدت من رحِم الدراما أم ان الدراما ولِدت من رحِمها…معادلةٌ صعبٌ تحليلها مع شخصية مثل هيفا وهبي، دخلت عالم التمثيل نجمة غنائية وتستمر فيه نجمة درامية ، “حرباية” الفنّين هي، فنّ الغناء وفنّ التمثيل، تتلون بمزاجها وتبدع في كليهما بمزاجها أيضاً وبإصرار جارف بالتميّز والابداع….

عنيدة هي هيفا وهبي… جريئة حدّ المغامرة وربما من اكثر الفنانات جرأة بخوض غمار جديدة في عالم الفن وهذا ما عودتنا عليه دائماً ولكن ما يميزها حقاً هو ذكاؤها… حادة الذكاء هي، صاحبة رؤية ونظرة ثاقبة وخارقة لكل الاحتمالات، فتراها تُجيّر كل العقبات والمشاكل والجدل لمصلحتها، تروضها من ثم تتخطاها وتخرج منتصرة في كل مرة ، وتخرج اقوى في كل مرة فأصبح كسب الرهان عليها “تحصيل حاصل” فهي الحصان الفائز دائماً ولو انها في رمضان 2017 أصبحت “حرباية” .

من يتابع مسلسل “الحرباية” الذي لا يعرض على شاشة محلية للأسف، بل على قنوات “ألفا”، “النهار”، “النهار دراما” و”آسيا”  يتمتع في كل حلقة بحالة جديدة من حالات “عسلية”، الشابة الفقيرة التي كانت تعيش في حي “بولاق” الشعبي قبل ان يُقتل حبيبها بظروف غامضة وبعد ان تكتشف ان من تزوجته من بعده هو من قتل حبيبها ، تقرر ان تهرب، فتتنقًل بين الماضي والحاضر وتبحث لنفسها عن مستقبل آمن وهادىء مع رجل او عائلة اخرى تعيش في كنفها قبل ان يُكشف في كل مرة امرها ،فتضطر الى البحث عن حضن آمن جديد تعيش فيه بسلام، فتتلون كالحرباية وتبدًل اصلها وفصلها وشخصيتها بدءً باسمها وصولاً الى طباعها وشخصيتها وشكلها في محاولة لسلخ نفسها عن ماضيها الذي يلاحقها في كل الحلقات ولا يتركها تنعم بالسلام.

وان امعنا النظر بالممثلة هيفا وهبي، وعلى الرغم من ان روعة جمالها تسلب العقول والعيون معاً قبل التركيز على مجريات المسلسل، الا ان هيفا الممثلة استطاعت ان تسلب كل الحواس وتحبس كل الانفاس… محترفة حدّ الاقناع، طبيعية، شرسة في استثمار كل مؤهلاتها دون مبالغة، لغة جسد عالمية والاهم ان ابنة بيروت الراقية جداً تحولت الى ابنة شارع مصري وبيئة مصرية، تحدثت بلغتهم وبلهجتهم وغرست نفسها في ترابهم حتى أزهرت ابداعاً، حتى تكاد لا تصدق انها فعلت! مبدعة في كل حالاتها وشخصياتها، شخصية معقدة ودور مركب لم تعجز هيفا وهبي عن السيطرة عليها جميعها، تلوًنت، تبدًلت، تقوقعت ثم تطورت وتحولت الى حديث الشارع المصري اولاً والعربي ثانياً، حصدت ملايين المشاهدة على يوتيوب وعلى ملايين تعليقات الاعجاب على مواقع التواصل الاجتماعي، ونحن الذين كن نتساءل بعد دورها في “مريم” ماذا تراها ستقدّم، فاجأتنا هذا العام بدور اكثر روعة، تضمن تحدياً كبيراً لهيفا وهبي التي تعشق التحدي اصلاً، فخرجت دون ادنى شك من رمضان 2017 منتصرة على نفسها أولاً وعلى منتقديها وحاسدينها وحاقديها ثانياً…

يا ابنة الأرز ماذا فعلت في أم الدنيا ؟

ابدعتِ…

نشير ان المسلسل من تأليف أكرم مصطفى، إخراج مريم أحمدي، انتاج ممدوح شاهين  MGR، بطولة هيفا وهي، عمر واكد، كمال حمزة العيالي، محمود عبد المغني، منذر رياحنة، الراقصة دينا، رحاب الجمل، مريم سعيد صالح، خالد جمال وغيرهم.





ان مجلّة بصراحة الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة بصراحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة بصراحة الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة بصراحة الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

*