Search
الأحد ٢٢ أبريل ٢٠١٨

رأي خاص- كيف أفقد نجاح نادين نسيب نجيم المطلق منافساتها السابقات أعصابهن؟

رأي خاص: يبدو أن النجاحات التي حققتها الممثلة اللبنانية نادين نسيب نجيم خلال الأعوام القليلة الماضية وبالتحديد منذ بطولتها في الأعمال المشتركة من بطولة مسلسل “لو” في رمضان 2014 الى بطولتها في مسلسل “تشيللو” في رمضان 2015 وآخرها نجاحها المدوّي في مسلسل “سمرا”، أشعلت نار الغيرة والحسد أقله عند معجبي بعض الممثلات اللبنانيات وربما العربيات ان أردنا ان نبرّىء الممثلات اللبنانيات والعربيات اللواتي لم يرق لهن خرق نادين لصفوفهن خلال السنوات الماضية وحصدها لمكانة جماهيرية ودرامية مرموقة من البديهي ان تُحسد عليها بعدما شقيت أخريات لسنوات طويلة ليحققن المكانة نفسها. ربما توقعت نادين نسيب نجيم ان يخلق لها النجاح أعداءاً الا انها لم تتوقع ان يمسي الاصدقاء اعداءاً سيما زميلات المهنة اللواتي يتحرّقن رغبة في تنغيص نجاحها عليها الا انهن لم يفلحن حتى الساعة.

نادين نسيب نجيم التي لعبت دور البطولة في مسلسل “سمرا” تتعرض لحملة تشويه ممنهجة من قبل جمهور بعض الممثلات طبعاً بايعاز من الممثلات أنفسهن لأننا جميعاً نعلم ان اي جمهور لا يجرؤ على توريط نجمه بأي خلاف او سوء تفاهم  او استفزاز وتشويه سمعة دون موافقته وأقله علمه والا لتدخل مباشرة لمنع حصول ذلك.

وبدأت الحملة بعد الإعلان عن مسلسل “نص يوم” من بطولة النجمة نادين نسيب نجيم والممثل النجم تيم حسن والذي سيُعرض خلال رمضان القادم، حيث قام معجبو بعض الممثلات بمشاركة بعض الدخيلات على نادي معجبي تيم حسن على موقع إنستغرام بتشويه صورة إعلان المسلسل التي تجمع تيم ونادين حيث تم حذف صورة رأس نادين عن طريق الـ “الفوتوشوب” ووضع صورة رأس عدة ممثلاث لبنانيات وعربيات، اذ إسُتبدلت نادين بالممثلة الجزائرية أمل بوشوشة والممثلتين اللبنانيتين سيرين عبد النور ونادين الراسي، وذلك بعدما شكّل الممثل السوري تيم حسن ونادين نسيب نجيم ثنائياً ناجحاً في مسلسل “تشيللو” العام الماضي وتحول إلى حديث رواد مواقع التواصل الإجتماعي وحديث الشارع العربي الذي ذهل بهذا الثنائي المتناغم والمنسجم الى حدّ فاق كل التوقعات كما قام آخرون بتركيب صور الثنائي حسن-عبد النور عن طريق الفوتوشوب أيضاً ليظهر حسن وكأنه كان برفقة عبد النور.

يبدو أن “الغيرة بتعمل هيك وأكتر من هيك” ويبدو أن الممثلة اللبنانية سيرين عبد النور راضية تماماً عن هذه الحملة التي يشارك بها جمهورها مع جمهور غيرها من الممثلات على إنستغرام، اذ اعلنت موافقتها الكاملة والواضحة وضوح الشمس حين قامت بوضع إعجاب على إحدى الصور التي تم فبركتها عن إعلان مسلسل “نص يوم” حيث ظهرت سيرين مع تيم في الإعلان الذي نسجه الفانز من وحيّ خيالهم الباطني وحركات المراهقة التي ينتهجونها على مواقع التواصل الإجتماعي. وما قامت به سيرين ليس مبرراً ومقبولاً خاصة وأن علاقة صداقة تجمع ما بين نادين نسيب نجيم وسيرين عبد النور ولم يصدر من نادين أي موقف أو تصريح ضد سيرين التي يبدو وأنها لن تُبقي لها صديقةً وزميلةً على الساحة الفنية وبدل ان تعترض على ما يقوم به معجيوها وتصرّح في العلن على صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي انها ليست موافقة على ما يحصل سيما وانه خرج عن حجمه الطبيعي وأصبح نافراً ومستفزاً، على العكس شاركت بهذه الحملة بإعلان موافقتها الكاملة على تصرفات جمهورها وعبّرت عن اعجابها بالصورة المفبركة وهكذا فعلت الممثلة نادين الراسي بعد مدّة بعدما عبّرت عن اعجابها بالصورة نفسها ولكن لم نستغرب ذلك صراحة فمعروف عن الراسي مغالاتها في التودّد من عبد النور بعد خلافهما الشهير وربما أحبّت ان تتملّق وتعبّر عن موافقتها على ذلك علّها تكسب رضا اضافياً من جديد.

في جميع الأحوال ومهما تبدّلت الرؤوس وتغيّرت على صورة اعلان “نص يوم” تبقى نادين نسيب نجيم النجمة المطلقة التي كالقطار تسير بخطى ثابتة وواثقة ولا تلتفت الى كيد زميلاتها ممن خرجن من منافستها منذ زمن اولئك اللواتي كان التعثّر وعدم التوفيق عنوان مسيرتهن خلال السنوات الاخيرة وهن مهما حاولن تبديل الرؤوس يبقى ما بداخل هذه الرؤوس من حكمة وذكاء ملازماً لصاحبة الرأس الاصلية فالنجومية يا سيدات أكثر من رأس وأبعد من صورة.