Search
Thursday 13 August 2020
  • :
  • :

رأي خاص – عودة فنية غير موفقة للقدير نهاد طربيه

رأي خاص – بصراحة: يعتبر الفنان اللبناني القدير نهاد طربيه من نجوم الأغنية اللبنانية في ثمانينات القرن الماضي حتى نهاية حقبة التسعينات، وقدم العشرات من الأغنيات التي لا تزال راسخة في أذهان الناس وصال وجال على أعرق المسارح في لبنان والعالم العربي وبلاد الإغتراب حيث حققت أغنياته شهرة واسعة بين الفنانين وعمد المشتركون الى تقديمها في برامج المواهب وبعض الفنانين في حفلاتهم.

منذ سنوات قرر نهاد الإبتعاد عن الساحة الفنية بسبب إقامته في العاصمة الفرنسية باريس، وقبل أشهر قليلة قرر العودة إلى لبنان وشارك قبل نحو شهرين في تكريم الموسيقار الراحل فريد الأطرش وكشف طربيه عن عودته إلى الساحة الفنية من خلال ألبومه الجديد الذي وضع عليه اللمسات النهائية وينتظر التوقيت المناسب لإصداره، ويضم أغنيات جديدة إضافة إلى تجديد ثلاث أغنيات سبق وأن قدمها، وكانت المفاجأة قبل أيام بأنه أطلق أغنية “يا أميرة يا بنت الأمراء” الأغنية التي قدمها عام 1983 وكانت بوابة شهرته في لبنان والعالم العربي، وقام طربيه بتجديد الأغنية التي كتب كلماتها إبراهيم الدرواني ولحنها الكبير شاكر الموجي، وتعاون في التوزيع الموسيقي الجديد مع نيكولا شبلي، أما المفاجأة أن نهاد طربيه قام بتقديم أغنية “يا أميرة يا بنت الأمراء” بأسلوب الديو مع المغني وليد عوض.

السؤال الذي يطرح نفسه، لماذا خطى نهاد طربيه هذه الخطوة غير المدروسة والمحسوبة فنياً وإعلامياً؟ بدايةً إن المغني وليد عوض ليس صاحب خامة صوتية وقدرات فنية تعطيه الحق بأن يقدم دويتو مع فنان كبير مثل نهاد طربيه، وليس تقليلاً من قيمته ولكنه غير معروف فنياً وما رصيده من الأغنيات أو الحفلات أو الجمهور كي يبصر هذا الديو النور.

ثانياً عندما يريد أي نجم كبير العودة إلى الساحة الفنية يفترض بأن يكون قد أجرى إستطلاعاً ودراسة ومسحاً شاملاً للواقع الفني الجديد، ومن باب المثال قبل سنوات قليلة قدم الكبير طوني حنا أغنيته الشهيرة “طال السهر” بأسلوب الديو مع الفنانة دينا حايك وتعتبر دينا نجمة صاحبة صوت مميز ونجح الديو، أما ما قام به نهاد طربيه يمكن إعتباره بأنه خطوة غير موفقة إلا إذا أنه تعمد ذلك من أجل إثارة الجدل قبل طرح ألبومه المنتظر، وطبقاً للأصول فإن هذا ليس من قيم نهاد طربيه.

يحق للفنان القدير نهاد طربيه أن يتصرف كما يشاء ولكن من حق جمهوره عليه أن تكون عودته على قدر غيابه عن الساحة الفنية، وأن تكون مصحوبة بخطة فنية واضحة على كافة الأصعد وأن يحدد الشريحة المستهدفة فنياً من خلال أغنياته الجديدة، وكم كان جميلاً لو قام نهاد طربيه بإعادة تجديد أغنية “يا أميرة يا بنت الأمراء” لوحده دون الإستعانة بأي فنان وأن تصل إلى الجيل الجديد بتوزيع موسيقي معاصر يرافق صوته الرنان.

بقلم: موسى عبدالله