Search
السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧

رأي خاص- شفيع العشاق وائل كفوري لم يشفع بعشاقه هذا الصيف

شفيع العشاق وائل كفوري لم يشفع بعشاقه ولم يرأف بقلوب محبيه الذين تبعوه من مهرجان الى آخر ومن مدينة وقرية لبنانية الى اخرى دون كلل او ملل او تذمّر او اي رغبة بالاستراحة لالتقاط انفاس حبسها نجمهم خلال ثلاثة اشهر الصيف.

رحالة هم معجبو وائل كفوري يذهبون حيث يقودهم قلبٌ لا يخفق الا على صوته واحساسه وادائه واصبحوا رهينة حنجرة لا تهدأ ولا تستكين ولا ترحم….تؤدي اغنيات باحساس مخيف وتمشي متباهية مخلِّفة وراءها ضحايا عشق لا ينتهي لملك الملايين.

Sold out عبارة لاقت به كثيراً هذا الصيف…واصبحت على الرغم من سلبيتها كونها تقفل الباب امام اي امل لجمهور وائل كفوري بحضور حفلاته، الا انها دون ادنى شك دغدغت غرور نجومية وائل وتوجته ملك صيف 2017 .

مجرم هو وائل كفوري يغتال في كل حفل له شياطين الحب الذين يحاولون الفتك بالرومنسية، فيعيد النبض الى قلوب يزداد خفقانها بحضرته ويعيد الامل بقصص الحب الخرافية، تلك التي تولد من رحم فنه وتعيش على مسارح لا تليق الا به.

وكان اختتم النجم اللبناني وائل كفوري مهرجاناته الصيفية في قرطبا، حيث احيا حفلة ضمن مهرجان قرطبا تحت عنوان “بقرطبا الصيف عنا بطول” تكللت بالنجاح المذهل ليضاف هذا الحفل الى سلسلة من حفلات وائل الصيفية الناجحة والتي فاقت كل التوقعات.

كعادته قدّم وائل كفوري باقة منوعة من اجمل واشهر اغنياته وسافر بالجمهور الى عالم آخر حيث مزج بين قديمه وجديده فغنى الحب والغدر والكذب والعشق والألم والفراق.

جمهور ملك الرومنسية ترك مقاعده ليرقص ويغني ويصفق على انغام الحب في صورة تعبر عن مدى عشق الجمهور له.

كل اغنية قدمها وائل كانت في مكان ما تمس صميم الجمهور، فمن من الحضور لم يتألم من الحب او يتعذب من الفراق او الغدر؟

لا بد من الاشادة بالقيمين على المهرجان الذين بذلوا مجهوداً كبيراً كي يقدموا ليلتين من اجمل ليالي المهرجانات في لبنان، قدمت المهرجان الزميلة مي زيادة كذلك قامت اللجنة بتكريم النجم وائل كفوري وقطع قالب حلوى على هامش الحفل عربون محبة وتقدير من بلدة قرطبا الى نجم رفع اسم لبنان عالياً وذلك بحضور الوزير جمال الجراح.

ويعتبر صاحب اغنية “صرنا صلح” من اكثر النجوم الذين احيوا حفلات خلال الصيف وكانت جميعها كاملة العدد.