Search
الثلاثاء ٢٥ أبريل ٢٠١٧

رأي خاص – سقوط راغدة المدوّي في بيروت

رأي خاص: على ما يبدو ان الفنانة السورية رغدة فقدت اعصابها ولياقتها ولباقتها واظهرت عن قلة ادب كبيرة جداً خلال حضورها حفل تكريم نجوم الزمن الجميل الذي اقيم يوم الأحد الواقع في 2 نيسان/ابريل الحالي وذلك بعدما تصرفت بطريقة اثارت من خلالها بلبلةً وشكوكاً لدى الحاضرين من وجوه فنية وسياسية واعلامية مرموقة من مختلف الدول العربية.

ويبدو ان رغدة استُفزت بدايةً عندما اطلت بمقابلة سبقت حفل التكريم اجرتها معها يوم السبت الفائت 1 نيسان، الاعلامية باتريسيا هاشم ضمن برنامجها “بصراحة”خاصة عندما سألتها “هاشم” ان كانت ستتكلم في السياسة في الحفل او انها ستلتزم الصمت؟” حيث اجابت “انتو عرفتوا عني اني بلتزم الصمت؟؟” واضافت انها على حق وتدافع عن حق وجودها وارضها وعروبتها وفي نفس الوقت لديها كامل اليقين بالنصر لأن الحق دائماً ينتصر!فلماذا أو كيف ستلتزم الصمت؟ (لقراءة المقابلة اضغط هنا) بالاضافة الى العشاء الذي سبق حفل التكريم ليلة الاحد والذي اقامه السفير المصري في بيروت على شرف المكرَمين حيث تمنى عليها منظم وراعي الحفل د. هراتش ان لا تتكلم في السياسة.

هذا التمني لم يعجب رغدة خاصة بعدما رفضت استلام جائزة التكريم على المسرح وشكرت د. هراتش على التكريم وقالت ان لديها منه الكثير (واشارت في يدها الى التمثال) وقالت لـ د. هراتش ان لا احد اجبره على تكريمها ولا احد يفرض عليها اي شيء. وتابعت قائلة انها رغدة ابنة حلب ولا احد يفرض عليها لأجل تمثال ماذا تقول او ماذا لا تقول؟

لم يقتصر الموضوع عند هذا الحد بل بدأت بالصراخ وطلبت من مهندس الصوت ان يخفض صوت الموسيقى لكي تتحدث بوضوح اكبر. وبعد ان انتهت من الصراخ على المسرح، عادت وتوجهت الى مكانها وبقيت جالسة دون خجل حتى إنتهاء الحفل.

هذا الموضوع اثار استغراب واستهجان الحضور سيما لناحية اساءتها المعنوية الى الطبيب الذي احب ان يكرمها في حين لم تبادله هي الاحترام واساءت اليه بشكل رخيص امام الحضور والمكرمين الذين اتوا من مختلف البلدان العربية. وربما فات راغدة انها اساءت الى نفسها اولاً بعدما شوهت صورتها امام الجميع حيث تناقل العديد من المدعوين تعليقات عن ان رغدة لم تكن على طبيعتها بل كانت مخمورة اي “سكرانة” لأنها كانت تتمايل يميناً ويسارا وتتصرف بعشوائية وعدم اتزان. كما فاتها ايضا انها اساءت الى القضية التي تدّعي انها تدعمها فالاخلاق ايضاً قضية اساسية ومن يستطيع ان يخونها يخون وطناً بأمه وابيه…

غادرت راغدة المسرح وتركت درعها التكريمي على المنصة، فشكل تصرفها صدمة بالنسبة للجمهور الذي كان حاضراً معتبرين ان هذا التصرف لا ينم الا عن غرور وتعجرف وعدم احترام للنفس اولاً .وبحسب معلومات موقع “بصراحة” ربما تحذف الفقرة التي تتضمن تكريم راغدة وكلمتها بالمونتاج قبل عرض حفل التكريم عبر شاشة MTV

وربما هذا اقل ما يمكن  ان يقوم به د.هراتش الراقي الذي يلتزم الصمت حتى الساعة  معتبرا ان راغدة ضيفته في لبنان ولا يجوز الا تكريم الضيف

كذلك تحدث مقدم الحفل الممثل والكاتب طارق سويد في الموضوع وكشف عن بعض تصرفات راغدة وقال في تعليق نشره على صفحته الخاصة عبر موقع فايسبوك: “التزمت الصمت عكذا يوم بما يخص موضوع الممثلة رغدة و ردة فعلها بمهرجان الزمن الجميل و اللي عملتو من بهدلة بحق نفسا قبل ما يكون بحق لبنان اللي حب يكرما لأنا فنانة من الزمن الجميل ، و بتصور انو الموضوع ما عاد يحمل ضل ساكت…يلي صار هوي، بنص الاحتفال و من بعد ما طلعت الفنانة رغدة عالمسرح وقت تكريم الفنان المحترم دريد لحام و ما بعرف ليش طلعت و شو عملت..من بعدا، بتطلب الفنانة القديرة انو هي يكون تكريما بالأخر و انو انا قول جملة ” مسك الختام مع الكبيرة رغدة” و بما انو برنامج التكريم معد من اسابيع، و بما اني عديت الحلقة بطريقة اني اختم مع عمالقة عمرن الفني اكبر من عمر رغدة بكتير، و اللي هني ممثلين فرقة صلاح تيزاني، ابو سليم و فرقتو..طبعا” رفضت اني اختم مع غيرن لأن صار وقت حدن منا يعطين حقن و يقدرن، و بالعربي قلت يا بختم مع ابو سليم و فرقتو متل ما مفروض و متفقين من قبل، يا بنسحب..الفنانة القديرة ما هما مين ابو سليم لإلنا و بدل ما تقدر تكريمنا الها و كل الاحترام اللي شافتو منا و من اللبنانيي، قررت تفش خلقا عالمسرح، من بعد ما اخدو وقت عم يقنعوها تطلع عالمسرح من بعد ما ذكرنا اسما…و هون كانت المفاجئة، انا قررت تحول الموضوع لموضوع سياسي وهمي، و تقول انو تم منعا تحكي مدري شو، و تشبق الجايزة عالمسرح، وتقول انو عندا منا كتير و مش عايزتا، و تصرخ بوجنا و تخوت علينا و تقلل احترام معنا…خلاصة الموضوع، ايه نعم بكل فخر، انا لبناني اسمي طارق سويد و انا اللي قلت لاء ما حدن غير ابو سليم و فرقتو بكونو مسك الختام متل ما مقررين مسبقا” او بنسحب، و اللي عندو مشكلة بالموضوع يحاسبني أنا…”.