Search
الأربعاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٨

رأي خاص- جورج دياب ومارسيل مارينا أثريا مسلسل (حلوة وكذّابة)… ويلي ما عندو كبير يشتري كبير‎

لا بدّ من ان نتوقّف اليوم عند باقة الممثلين القديرين المشاركين في مسلسل ” حلوة وكذابة” الذي يعرض مساء كل احد على شاشة “ام تي في” اللبنانية، فالنجوم الشباب الجدد سبق وأخذوا حقهم في الاعلام ونعني هنا طبعاً الجميلة و”الشاطرة” داليدا خليل والمبهرة جيسّي عبدو والرائعة رانيا عيسى و نجم المسلسل جان دكاش.

اما من سنرفع لهم القبّعة اليوم فهم الممثل القدير جورج دياب بدور والد “الحلوة والكذابة” داليدا خليل والممثلة القديرة مارسيل مارينا في دور والدتها مع الثناء على الادوار الثانوية لكل من وداد جبور ومي صايغ.

مارسيل مارينا وجورج دياب ثنائي بطل في مسلسل بطل، جذب عشرات الاف المشاهدين بالرغم من الغزو وسطوة المسلسلات التركية، فكان الاولوية في زمن المسلسلات الثانوية واستطاع ان يكون – وبالرغم من تغيير موعد عرضه- المغنطيس الذي جذب كل من يبحث عن المتعة على شاشاتنا الصغيرة، فكان المتنفّس المسّلي للبنانيين الذين تعلقوا به فتحول المسلسل الى حالة خاصة وأثبتت كاتبته الممثلة كارين رزقالله ان موهبتها تتخطى الهواية وانها جدّية وخطيرة وانه يمكن الاعتماد عليها من أجل اثراء الشاشة الصغيرة، لما تتمتع به من خفّة ظل وسرعة بديهة وذكاء ودهاء، فلم يمّل المشاهد من اي موقف او حوار فكان السهل الممتنع وبسبب النجاح الهائل الذي حصده المسلسل تحوّلت الفكرة او القصة الى السينما .

مارسيل مارينا الغائبة الحاضرة وجورج دياب الحاضر دائماً في ذاكرة اللبنانيين الجميلة، شكّلا معاً ثنائياً من المبدعين، فكانت مشاركتهما إضافة للمسلسل وحجر أساس وكانا صمام الأمان ومتعة حقيقية لمتتبعي الدراما اللبنانية وللمشتاقين الى زمن الدراما الجميل، فجمع المسلسل جيلين من المبدعين نعتبره تكريماً لمن بقينا أوفياء لهم طوال هذه السنوات لأنهم شرّفوا الدراما اللبنانية، واليوم يعيدنا جورج دياب ومارسيل مارينا الى زمن جميل ولّى من خلال اطلالتهما القيمة فهما مبدعان في التمثيل وأساتذة في مجالهما، ولم نكن لنتصوّر المسلسل من دونهما ومن دون حضورهما القوي فيه، فعادا بنا الى زمن درامي جميل يسعى منتجو هذه الايام وعلى رأسهم الاستاذ مروان حداد صاحب شركة “مروى غروب” لبلورته وتحديثه وتطويره ليكون على مستوى يشرّف لبنان ويسمح بالمنافسة مع الدراما العربية الاخرى .

كاستنغ مسلسسل “حلوة وكذابة” من انجح الكاستنغ على الاطلاق، فكل ممثل في المسلسل كبيراً كان او صغيراً، هو المناسب في مكانه المناسب، وهو اضافة الى الدور والى المسلسل اساسياً كان دوره او ثانوياً وهذه نقطة ايجابية تسجّل لصالح الشركة المنتجة .

مارسيل مارينا وجورج دياب سررنا كثيراً بمشاهدتكما في مسلسل “حلوة وكذابة” وسنستمتع بمشاركتكما ايضاً في الفيلم السينمائي دون أدنى شك ونطالب اليوم كل شركات الانتاج ان لا تحرمنا من نجومنا الكبار، مؤكّدين على المثل الشعبي القائل” يلي ما عندو كبير يشتري كبير….”