Search
Friday 10 July 2020
  • :
  • :

رأي خاص- بهدف الشهرة، الكاتبة كلود صليبا خسرت مصداقيتها أمام جمهور مسلسل حبيب ميرا

لا شك ان كاتبة المسلسل اللبناني “حبيب ميرا” السيناريست الشابة كلود صليبا شعرت بالانزعاج جرّاء الغاء او اختصار مخرج المسلسل سيف شيخ نجيب بعض مشاهدها لأسباب وحده كمخرج يعرفها وعبّرت كلود عن ذلك صراحة للموقع الزميل ” ليبانون ديبايت ” وهذا أمر طبيعي عادة ما يحصل ويتكرر بين كاتب القصة والسيناريو وبين المخرج الذي يملك رؤية مختلفة لتسلسل الاحداث ويدرك تماماً -ان كان محترفاً- اين يجتزىء من النصّ وأين يختصر منه وهذا على الارجح ما حدث في مسلسل “حبيب ميرا” وهذه الامور عادة ما يناقشها الكاتب مع المخرج ويتفّقان عليها ، وان اختلفا فيبقى الاختلاف مقتصراً عليهما كون خلافهما ووجهات نظرهما المتضاربة تعنيهما وحدهما وبالتالي هذه الخلافات لا تعني المشاهد الاّ في حالة واحدة ان باء المسلسل بالفشل الذريع ولم يحقق أي نجاح او نسبة مشاهدة تذكر، وهذا أمر لم يحدث حتى الأمس اي حتى عرض 12 حلقة منه بل على العكس يحقّق المسلسل نجاحاً شعبياً كبيراً ومصادر موقع “بصراحة” تؤكّد ان نسبة مشاهدة “حبيب ميرا” او “الرايتنغ” أعلى من مسلسل “حلوة وكذابة” الذي أحدث بدوره بلبلة جماهيرية لما حققه من نجاح وما حصده من اعجاب.

اذا أسباب الكاتبة كلود صليبا غير موجبة وغير منطقية وتوقيت اعترافاتها غيّر مبرر البتّة، فكيف تخرج كاتبة محترفة وسط نجاح مسلسل من كتابتها وتدّعي ما ادّعته؟ فذلك يدلّ على عدم مهنية او احتراف. وإن كان لديها اي خلافات مع المخرج فليحلاّها معاً بعيداً عن الجمهور الذي يستمتع الى حدّ بعيد بالمسلسل، الا ان كانت للكاتبة اعتبارات أخرى كونها أبت الاّ ان تكون مقابلتها مصوّرة فلذلك تفسير منطقي واحد ويتيم، وهو ان كلود شاءت ان تعرّف الجمهور اللبناني على نفسها كونها غير معروفة جماهيرياً ولم تستطع ان تحقق أي شهرة من قبل بعد مسلسلاتها السابقة أبرزها “لولا الحبّ” ومسلسل بحجم “حبيب ميرا” يُعتبر البوّابة الاكبر والأهمّ لتحقيق ذلك خاصة وان كلود دون أدنى شك تابعت المسلسل السابق “حلوة وكذابة” واكتشفت بنفسها الشهرة الواسعة التي حققتها الكاتبة الموهوبة جداً كارين رزقالله فارتأت ان تستغل هذه الاطلالة لتعريف الجمهور والاعلام عليها . والبلبة التي اثيرت حول موضوع حذف المخرج بعض المشاهد أمر شكلي لا يبرّر هذه الحملة غير الموفقة برأيي كون المسلسل الذي كتبته يجب ان تفخر به بعد ان حقق نجاحاً كبيراً.

لذا، بعد ان ضمنت كلود نجاح المسلسل وتأكدت انه حقّق الهدف المرجو منه بعد مرور 12 حلقة، سارعت الى لفت النظر وإحداث بعض “الشوشرة” حوله لكي تحظى ببعض الاهتمام وربما بمقابلة من هنا وتصريح من هناك.