Search
الأربعاء ٢٢ نوفمبر ٢٠١٧

رأي خاص -الكاتبة منى طايع تشن هجوماً على مسلسل الهيبة ولا تسلم من عنف ردّ متابعيه

رأي خاص:  لا شك ان المنتج صادق الصباح ضرب عدة عصافير بحجر واحد في رمضان 2017 ، فهو الرابح الاكبر في هذا الموسم الدرامي خاصة بعدما حقق مسلسل “الهيبة” نسبة مشاهدة عالية جداً، اضافة الى الجدل الكبير الحاصل بين مختلف الاطراف حول الموضوع والاهم حول هيبة الدولة التي نسفها كاتب العمل “هوزان عكو” بحسب بعض التعليقات.

الجمهور انقسم بين مؤيد ومعارض لقصة “الهيبة” مع اصرار كاتب العمل هوزان عكو على ابراز الناحية الايجابية اكثر من السلبية “لدولة” العشائر الخارجة عن القانون حيث كل واحد “يغني على ليلاه” كما ان البعض اعتبر ان الدولة فقدت هيبتها امام هذه المشهدية.

في المقلب الآخر دافع جمهور “الهيبة” عن القصة والممثلين والاخراج. واكثرهم اعتبر انه من اجمل الاعمال في رمضان 2017 مع بعض الهفوات الصغيرة.

ولكن على ما يبدو ان الكاتبة منى طايع كان لها رأياً مغايراً لمعظم مشاهدي المسلسل حيث شنت هجوماً عنيفاً على الكاتب هوزان عكو متسائلة حول الرسالة التي يريد الكاتب توجيهها من المسلسل، وقالت:  “شو الرسالة اللي بدو يوصلها كاتب مسلسل الهيبة رجل خارج عن القانون قاتل مهرب سلاح بيتحدى الدولة والقوانين والدول الاجنبية محتجز حرية مرا هوي وامو ومقررين مصيرها عنها وعاملو الكاتب عندو مبادئ وقيم وجذاب فارس احلام الصبايا وعم يمشي قانون العشاير وزمن الحريم شي بيستفز نحنا يا جماعة بالقرن الواحد والعشرين.”

الكاتبة منى طايع لم تسلم من هجوم مضاد شنه عليها متتبعو العمل مدافعين عن كل شاردة وواردة في “الهيبة” وفي نفس الوقت مصوبين على مسلسلها الاخير “امير الليل” والهفوات الكبيرة التي وقع فيها، اضافة الى اختيارها البوب ستار رامي عياش ليلعب دور البطولة في اول عمل درامي له وهذا ما اثار الجدل كثيراً حينها ولا زال.

ويبدو ان كاتبة “امير الليل” تتجرع حالياً من نفس الكأس خاصة بعدما كانت “تهب” بوجه كل من يوجه سهامه ضد “امير الليل”، حيث كان لها عدة صولات وجولات كل فترة عرض المسلسل لتدافع عن العمل الذي تعرّض لكثير من الانتقادات.

لا بد من الاشارة ان كل هذه الاعمال توضع في خانة الاعمال الفنية ويجب ان ينظر اليها من هذا المنطلق خاصة كل من يعمل في هذه المهنة، فمثلاً لماذا يشيد الجميع بفيلم “العراب” او The Godfather حيث يعتبر من على نطاق واسع واحد من أعظم الأفلام في السينما العالمية وواحد من أكثر الأفلام تأثيراً، خصوصاً في أفلام العصابات والمافيات. والفيلم مصنف في المركز الثاني كأعظم فيلم في السينما الأميركية.

وكان المنتج صادق الصباح قد ردّ على من اعترض على المشاهد التي تسيء الى هيبة الدولة وقوى الامن الداخلي من قبل السوريين الذين يعلبون دور الفارين من وجه العدالة في المسلسل، فلماذا سمح اللبناني صادق الصباح ان يسيء الى صورة وهيبة الدولة اللبنانية التي اهتزت امام مواطنين سوريين؟ حيث اشار في مقابلة مع الزميلة باتريسيا هاشم ضمن برنامج “بصراحة” الذي يبث عبر اثير اذاعة “فايم اف ام” انه لا يسيء الى هيبة الدولة  بل على العكس قال“الصباح ” خاصة في مشهد الضابط اللبناني الذي اصر على التأكد ان هناك جثة في السيارة. ولفت ان الواقع هناك هيبات كثيرة في لبنان “ليش حتى نتخبى ورا اصبعنا”. وتابع كاشفاً ان هناك عدة مناطق في الشمال والبقاع متاخمة للحدود السورية واهلها من السوريين واللبنانيين.لقراءة كامل المقابلة  (خاص – المنتج صادق الصباح ينقل تيم حسن الى الصعيد ويدافع عن الهيبة).

نذكر ان المسلسل من اخراج سامر برقاوي، كتابة هوزان عكو. ويضم باقة من النجوم العرب نذكر منهم اضافة الى نادين ن. نجيم، تيم حسن، منى واصف، كارلا بطرس، عبده شاهين، وجيه صقر وغيرهم. من انتاج شركة صبّاح للاعلام.