Search
السبت ١٩ أكتوبر ٢٠١٩

خاص – وسام حنا يكشف لبصراحة عن مفاجأة مدوية في الحلقة الاخيرة من “يا ريت”

خاص – بصراحة: عندما دخل عالم التمثيل، راهن عليه كثيرون معتبرين أن الجمال لا يصنع ممثلاً، ولكن من راهن خَسر وعاتب نفسه لاحقاً، لأنه لم ينجح فقط وإنما برع وطور نفسه حتى أنسى المشاهد أنه يمثل. وكثيرون أجمعوا على أنه تخطى الصفوف الثانوية وأصبح من نجوم الصف الأول.

في بداية مسلسل “يا ريت” معظم المشاهدين لم يصدقوا أن الذي يجسد دور “فادي” المصاب  بالتوحد وبالإكتئاب هو نفسه الممثل الوسيم “وسام حنا”. وكان لموقع بصراحة لقاء معه تحدث عن الدور والمفاجأة التي يخبأها لحلقة اليوم، وعن الأصداء التي يتلقاه.

سألنا “حنا” عن جرأته بتأدية دور “فادي” وعن تخليه عن مظهره وأناقته، أكد أن أقل ما قام به التخلي عن كل شيء بهدف إنجاح الدور وتنفيذه بطريقة حقيقية، وأضاف أن الدور يحتاج جرأة كبيرة وخاصة أنه ليس خريج معهد الفنون. وتابع أن من شجعه لتجسيد هذا الدور، هو فريق العمل المحاط به كالكاتبة كلوديا مرشيليان، والمخرج فيليب أسمر والمنتج جمال سنان وكل الممثلين.

وعن الآراء الايجابية التي تلقاها وخاصة من رواد المواقع الإجتماعية وزملائه الممثلين، شكر “وسام” الله وجميع من أبدى إعجابه بدوره إن كان ممثلا أم ممثلة أو مشاهدا، معتبراً أن هذه التعليقات بمثابة شهادة يعتز بها وتزيده مسؤولية لتقديم كل ما هو أفضل للمشاهد ولنفسه كممثل.

وكشف لبصراحة ان أجمل مشهد مثله بحياته، هو الذي سيتابعه المشاهد مساء اليوم، أي آخر مشهد له في مسلسل “يا ريت”. معتبراً أنه من أقوى وأجمل الأدوار التي قام بها خلال مسيرته التمثيلية. كما أفصح رغم كل النجاحات التي حققها سابقاً في “جذور، عشق النساء وغيرها”، إلا أن ما قدمه في هذا العمل مختلف.

أما عن جديده، أجاب ممازحاً ” يا دور فادي بقعدني بالبيت أو بخليني إشتغل”، وأكمل أنه في فترة إستجمام في الوقت الحالي، ليستعيد نشاطه لاحقاً.

وفي اتصال لموقع بصراحة مع مخرج “يا ريت” فيليب اسمر أكد ان المشاهد العربي عليه ان ينتظر ويشاهد وسام حنا الليلة في الحلقة الاخيرة لأنه قدم عملاً مميزاً وسيذهل الجميع.

بقلم: لمى المعوش