Search
الأربعاء ١٤ نوفمبر ٢٠١٨

خاص- وائل كفوري .. فخامة الاسم تكفي في عيد ميلادك

لا شكّ في أن فخامة الاسم تكفي لتقع جميع الألقاب.

وعلى الرغم من ان جمهوره اطلق عليه لقب “ملك الرومانسية”، اضافة الى لقبّ “العندليب الطائر” الذي منحه اياه الملحن شاكر الموجي ولقب “شفيع العشاق” الذي منحته اياه رئيسة التحرير باتريسيا هاشم، فهل تكفي هذه الالقاب امام اسم وائل كفوري واستثنائية مسيرته الفنية الناجحة؟

وتضج مواقع التواصل الاجتماعي منذ الصباح الباكر بالامنيات المميزة الموجهة الى وائل كفوري الذي يحتفل اليوم الجمعة، تاريخ 14 ايلول/سبتمبر بعيد ميلاده الـ44، حيث ولد في “حوش الامراء” في مدينة زحلة وترعرع فيها الى أن كبُر واصبح نجمًا كبيرًا ساطعاً في سماء لبنان.

عام 1993 شارك وائل كفوري في برنامج “استديو الفن” وفاز بالميدالية الذهبية ومن هنا بدأ نجمه يسطع ويلمع واسمه يكبر حتى تخطى حدود الوطن وانتشر الى العالمين العربي والغربي.

انطلق وائل كفوري بأغانيه الخاصة وكانت بدايته مع اغنية “ما وعدتك بنجوم الليل” التي لا تزال حتى الآن تطلب وتغنى في كافة أنحاء الوطن العربي ولو كان هناك في حينه منصات رقمية تحصي عدد المشاهدات والاستماع لكانت هذه الاغنية من اكثر الاغنيات استماعاً في تاريخ الاغنية اللبنانية .

كما أطلق وائل كفوري العديد من الالبومات منذ عام 1994 مع ألبوم “شافوها وصاروا يقولوا” حتى عام 2017 بالبوم “W”، وحققت جميعها نسبة نجاح هائلة ولا يزال صداها يتردد حتى اليوم.

على صعيد الحفلات، تربّع “كفوري” على عرش النجوم الذين احيوا اكبر عدد من الحفلات خاصة خلال الفترة الاخيرة ففي صيف 2018 فقط احيا وائل اهم المهرجانات من جونية، الى القبيات الى عمشيت، الى اعياد بيروت اضافة الى حفلات في فرنسا، قبرص وتركيا عدا حفلاته في دبي وجولاته الاوروبية والاميركية.

أسرة موقع “بصراحة” تتمنى لـ “وائل كفوري” عيد ميلاد سعيد وأن يبقى اسمه فخرا للبنان في جميع المنابر حول العالم عبر مسيرته الفنية الرائعة.