Search
الإثنين ٢٠ أغسطس ٢٠١٨

خاص- نيللي مقدسي: اصبحت جاهزة للمسرح الاستعراضي والتمثيل واعجبت جدًا بجديد السوبرستار

1

اطلت النجمة اللبنانية نيللي مقدسي ضمن برنامج “الهوا هوانا” الذي يقدمه كل من المذيعين راغب حلاوي وسابين يوسف عبر اثير اذاعة لبنان، واللذين اكدا في بداية اللقاء ان نيللي ظهرت في قمة الجمال في كليب “هلا هلا”.

اولاً وجهت نيللي تحية الى كل المستمعين وشددت ان كل الاعمال الجميلة التي تقدمها هي للجمهور. ولفتت انها تركز في الاغنية بداية على الموسيقى حيث تحرص دائمًا ان تقدم شيئاً جديداً ومختلفاً ومميزاً ثم تركز على اطلالاتها.

ورداً على سؤال انها اطلت بلون وروح جديدين في اغنية “هلا هلا”، اكدت ان الاغنية احبتها جداً وتشبهها كثيراً. ولفتت ان بمسيرة الفنان الفنية هناك عدة اغاني تكون مميزة عنده وقريبة منه، من جهتها تحب كل اغانيها ولكن هناك بعض الاغاني المميزة عندها كـ “اوف اوف”، “هلا هلا”، “محتاجة ليك”. واضافت ان اغنية “هلا هلا” تشبهها كثيراً، والكليب “فريش” وفي نفس الوقت لديه رسالة خاصة حيث ظهرت في بدايته امرأة رومنسية، ثم امرأة قوية. واضافت ان المرأة هي مجموعة شخصيات رومنسية، قوية، ذكية وشجاعة.

قاطعها “راغب حلاوي” مشيراً حول نوعية الاغاني التي تختارها كأغنية “مافيش رجالة”، اكدت نيللي انه وفي الفترة التي اطلقت فيها هذه الاغنية كانت تقصد ان توجه رسالة الى الرجل ان لا يعتدي على امرأة او ان يعنفها، هذه الاغنية موجهة الى البعض الذين لا يتمتعون “بالرجولة”. وشددت ان الرجل كائن عظيم والمرأة تحتاج له ولكن لا يجب ان يتعدى حدوده لتصل الى اذيّة المرأة.

ورداً على سؤال حول تكلفة كليبها الجديد “هلا هلا” خاصة ان كليباتها تتضمن بذخاً، اعتبرت نيللي ان المهم في الموضوع ان تطل بصورة جميلة وربما الكليب قد لا يكلف كثيراً فأول كليب صورته “شوف العين” كلّف مبلغاً قليلاً والاغنية وصلت الى كل العالم العربي وكانت السبب في شهرتها. ومن بعدها كليب “شبكي شنوحا” لم يكن مكلفاً . وشددت ان ليس لديها دائماً تكلفة مالية ضخمة في كليباتها، باستثناء كليب “كنت اتمنى”.ولفتت انها تركز على الاستعراض في الكليب لذا يعتقد البعض ان الكليب يكلّف مبلغاً كبيراً وكل المسألة، مسألة ذوق فقط.

ورداً على سؤال “سابين يوسف” ان لوكها بالشعر القصير في “هلا هلا” يليق بها كثيراً، اشارت نيللي انها سمعت نفس الشيء وهي متحمسة لقصّه ولكن مترددة في آن لانها تحب الشعر الطويل.

وحول نجاح اغنية “هلا هلا” الكبير في مصر، لفتت نيللي انها تفاجأت بنجاح الاغنية بمصر ربما لأن الاغنية لبنانية تتضمن النكهة البدوية وربما بسبب كلمة “آه ياني ياني” ما جذب الجمهور المصري لها وهذا الشيء يسعدها جداً. وتابعت ان الاغنية تسجل نجاحات كبيرة في المغرب العربي وفي لبنان ايضاً.

نيللي شددت انها سعيدة ان تكون هذه الاغنية بالذات قريبة الى لونها الاغاني وفي نفس الوقت ترضي جميع الاذواق في الوطن العربي.

ورداً على سؤال ألا تخاف من تقديم كلمات اغنية جريئة حيث توضع في خانة الفن الرائج حالياً، شددت نيللي ان كل مسيرتها الفنية قدمت اغاني مميزة لناحية الكلمة المختلفة او الموضوع ولكن بالنسبة لها تقدم ماذا تشعر من خلال احساسها. ولفتت ان كل فنان لديه لمسته الخاصة على اعماله وذوقه. واشارت نيللي انها حائزة على كأس النجوم، اضافة الى ميداليات ذهبية والناس يعلمون ماذا قدمت كل مسيرتها الفنية، وبكل محبة تقدم فنّها والجمهور يعلم كيف يميّز بين الاعمال الجيدة.

ورداً على سؤال هل سنراها في التمثيل، لفتت نيللي انها في حال تلقت نصاً مناسباً ستدرس الموضوع. وشددت ان في كل مسيرتها الفنية تلقت العديد من عروض التمثيل الا انها لم تشعر في حينها ان الوقت كان مناسباً بينما الآن اصبحت تعرف اكثر ماذا تريد واصبحت جاهزة لخوض التجربة ولكن لم يقدم لها بعد الدور المناسب.

نيللي شددت انها ستتواجد كل الفترة المقبلة خارج لبنان. وتمنت ان يبقى لبنان عامراً، وقريباً ستلتقي الجمهور بعدة حفلات.

وحول الاغنيات الجديدة التي طرحت في الاسواق فهل اعجبت بواحدة، لفتت نيللي انها احبت اغنية وائل كفوري “اخذت القرار” واغنية السوبرستار راغب علامة “اللي باعنا”. ولم تسمع جديد اليسا حتى الآن بسبب انشغالاتها فهي تتحضر لجلسة تصوير وتحضيرات اخرى.

واكدت نيللي انها في حالة استماع بشكل دائم لاغاني جديدة لأنها لا تريد ان تبعد كثيراً عن جمهورها.

ورداً على سؤال هل هناك البوماً طربياً تسجله، اكدت نيللي ان الالبوم اصبح جاهزاً ولكن ليس هذا هو الوقت المناسب لطرحه. وكشفت انها اعادت تسجيل بعض الاغاني من الزمن الجميل لكبار العمالقة والتي تحب ان تغنيها على المسرح في حفلاتها. ولم تفصح اكثر عن الموضوع تاركة لجمهورها المفاجأة.

ولم لا تشارك في فوازير، اكدت نيللي ان الفكرة واردة الآن لانها اصبحت جاهزة للمسرح الاستعراضي. واضافت انه عندما عرض عليها ان تشارك في المسرح الرحباني من قبل في فترة نجاح “اوف اوف” لم تكن جاهزة للمسرح الاستعراضي حينها ولكن الآن اصبحت الفكرة جاهزة برأسها ماذا ستقدم على المسرح.

وفي نهاية اللقاء وجهت نيللي كلمة الى جمهورها، حيث اشارت الى انها لو فترة البعد طويلة بين الاغنية والاغنية بالنسبة لجمهورها الا انها اكيدة من محبتهم واكيدة انها تقدم لهم اعمالاً متميزة لأن التجدد والتميز لا يخلقان كل يوم ولأن اللون الغنائي الذي تقدمه لا يتوفر دائماً بينما الكلام المصري متواجد بشكل كبير ولكن الاغنية البدوية او اللهجة البيضاء من الصعب ان تتوفر بشكل دائم وجمالها بخفتها، السهل الممتنع والصعب في نفس الوقت. ووعدتهم بكل شيء جميل ومميز في الايام المقبلة.

4