Search
الأربعاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٨

خاص- نوال الزغبي “حلا على هضامة” مع مروان خوري

670

افتتحت النجمة الذهبية الحلقة الاولى من برنامج “طرب مع مروان خوري” والذي يعرض عبر شاشة التلفزيون العربي، بأغنيتها الخاصة “قالوا”.

قبل الدخول في مضمون الحلقة، لا بد من الاشارة الى ان اطلالة نوال كانت راقية جداً والحوار بينها وبين مروان خوري كان صريحاً وراقياً. وظهر الارتياح بشكل واضح على نوال التي غنت وضحكت وتحدثت في كافة المواضيع التي تم طرحها.

بدوره، استطاع “خوري” ان يحجز لنفسه مكاناً ليلة الجمعة بموسم جديدة من “طرب” بعد ان استضاف اهم الاسماء في الموسم الاول ما يُبشر بحلقات مميزة في الاسابيع المقبلة، اضافة الى اطلالته الراقية ووسامته الطاغية في البرنامج الذي يخرجه وليد ناصيف.

وبالعودة الى الحوار فقد بدأ بمناداة مروان خوري للنجمة الذهبية باسم نوال فقط معللاً السبب ان بعد سنوات من العمل الفني يصبح اسم الفنان هو العلامة.

وسألها مروان ما هو سر استمراريتها وهو الأهم بالنسبة للفنان، اشارت نوال ان الفنان عندما يكون حقيقياً وطموحاً، لا شيء يوقف تقدمه وعلى الفنان ان يستمر في العطاء. وشددت انها تحدت مشاكل كثيرة وصعوبات في حياتها ولكنها اصرت ان تبقى نوال الزغبي وقالت “الحمدالله انا موجودة ومصرة ان ابقى موجودة والى مزيد مع الايام”.

ورداً على سؤال حول المعيار الاساسي للاستمرارية، اشارت نوال ان فيما مضى كان الفنان يخاف ان يظهر كثيراً في الاعلام ولكن الآن الامور تغيرت بوجود مواقع التواصل حيث اصبحنا في عصر السرعة وكل شهرين يجب على الفنان ان يطرح اغنية لذا كل العوامل التي ذكرتها هي استمرارية للفنان حالياً.

وحول الاحداث والمحطات الفنية التي طُبعت في مشوارها الفني، اكدت نوال انها منذ اول عمل فني لها سطع نجمها وحققت نجاحاً كبيراً وكانت صغيرة في السن حيث غنت بإحساس كبير وكانت وسعيدة جداً والجمهور احبها لأنها قريبة من القلب.

وكم تأثرت باللون الطربي خاصة انها قدمت اغاني للفنانة الراحلة وردة الجزائرية، لفتت “الزغبي” الى انها ومنذ صغرها تسمع للسيدة أم كلثوم ورأت ان وردة الجزائرية قريبة من احساسها واغانيها كانت تستوعبها اكثر. واشارت ان وردة هي التي جعلتها تحب الموسيقى الشرقية وهي ملهمتها وهي الايقونة بالنسبة لها. وختمت حديثها في هذا المحور مؤكدة انها

وقدمت نوال اغنية لوردة بعنوان “مالي وانا مالي”.

ورداً على سؤال كم تشعر انها تشبه الزمن الجميل بالتعاطي من خلال اناقتها وتصريحاتها ورقيها وهل اصبحت هذه المسائل مختلفة اليوم عن السابق؟ اعتبرت نوال ان مواقع التواصل بدلت الكثير من الامور، ففي السابق كان الجمهور ينتظر اطلالة النجم اما اليوم اصبح متوفراً في كل لحظة عبر الهاتف، ولا شك في ان هناك ايجابية للانترنت وايضاً سلبياتها. وقالت “عم نركض والوقت عم يسبقنا” بينما في السابق حتى الاغاني لم تكن تشبه اي شيء.

ورداً على سؤال حول عدم ردها على الانتقادات، اشارت الى انها لا ترد كي لا يتدنى مستواها ولكن في بعض الوقت تضطر الى التبرير كي لا يصدق الجمهور الذي يقال.

وحول تعاطيها مع الجمهور، اشارت نوال الى انها تأخذ برأي جمهورها كثيراً وتحب افكارهم.

ورداً على سؤال حول من تسمع من الاسماء الكبيرة اضافة الى وردة، ولفتت الى انها تسمع الى كل نجوم الزمن الجميل. وشددت انها تحب العندليب عبد الحليم حافظ الفنان العملاق الذي لن يتكرر فصوته حنون مليء بالاحساس وايقاعي في نفس الوقت. وهو نقطة ضعفها.

وحول المطلوب حالياً كي يعود الفنان ويقدم اغنيات كأغنيات الزمن الجميل، شددت نوال انها تعرف ماذا تريد هي ولكن الصعوبة تكمن في ان تحظى بالاشخاص الذين يقدمون لها الذي تريده.

كما اكدت نوال انها تحب ان تحافظ على فريق العمل الذي سبق ونجحت معه ولكن في بعض الاوقات تريد شيئاً معيناً في الاغنية فتذهب الى اشخاص مختلفين. ولكن هي تحرص على ان تسمع اغنيات جديدة من الاشخاص الذين تتعامل معهم.

وعن رأيها بالسيدة أم كلثوم، وصفتها نوال بالهرم وتعشقها. واضافت ان اجمل المواضيع غنتها أم كلثوم. الكلام رائع والالحان مكتبة فنية كبيرة السيدة أم كلثوم مدرسة لن تتكرر.

ثم قدمت نوال اغنية للسيدة ام كلثوم بعنوان “حيرت قلبي معاك”.

ورداً الى سؤال حول نظرتها لمستقبلها الفني، اضافة الى الحالة الفنية العامة، وهل هناك خوف على الحالة الفنية؟ من جهتها مستمرة في نفس البداية لذا لا خوف على نوال الزغبي. ولكن بالنسبة الى الفن واين سيذهب؟ لا تعلم لان كل فترة تظهر موضة جديدة لا تتأقلم معها مباشرة بل تحتاج الى وقت كي تتأقلم معها. وختمت حديثها مشيرة ان الجمهور بدأ يمل من الفن لأنه اصبح متوفراً بكبسة زر.

أخيرً كشفت نوال انها تعمل على ألبوم جديد يتضمن مجموعة من الاغنيات املنوعة ما بين مصري ولبناني وعراقي، اضافة الى اغنية من مروان خوري.