Search
الخميس ٢٧ يوليو ٢٠١٧

خاص – نادين نسيب نجيم سعيدة بلقب السفيرة و”عليا” نجمة رمضان القادم

خاص – بصراحة: بعد أن قامت ماركة ” Bella Contact Lenses ” بإطلاق عدسات يومية ملونة تحت اسم مجموعة “سيكرت”٬ واختارت النجمة اللبنانية نادين نسيب نجيم سفيرةً لها لهذه السنة، إحتفلت كل من الشركة ونادين بهذه المناسبة بحفل عشاء أقيم في فندق “الفور سيزونز” في بيروت بحضور أهل الصحافة والإعلام٬ والعديد من الوجوه الإجتماعية وغيرها من مصممي أزياء وخبراء تجميل وموضة.

تخلل الحفل وصلة موسيقية مميزة دمجت بين العزف والغناء ومن ثم تم قطع قالب الحلوى وأخذ الصور التذكارية.

على هامش الحفل، إلتقى موقع بصراحة بـ “نجيم” وكان لنا معها هذا اللقاء.

 أخبريني عن فرحتك اليوم بعد أن أصبحت سفيرة لمنتجين مختلفين في العالم العربي بيلا وفيمي9، وخاصة أنك محبوبة ويسعى الكثير لتقليد أزياءك وإختياراتك الخاصة؟

صحيح “معك حق”، فاليوم عندما يصل الإنسان لشهرة معينة ويتمتع بتأثير على جمهوره  لأنه ناجح ومتميز، فالناس ستحبه وستتبعه، وأنا اليوم وصلت إلى هذه المرحلة بفضل محبة الناس، وأفرح كثيراً عندما أرى مجموعة من الناس تقلدني وتحاول أن تختار الأمور نفسها، وأرى بذلك تقديراً وثقة منهم لإختياراتي وأعمالي.

 لماذا وقع الإختيار على بيلا وفيمي 9، ومن المؤكد أنك تلقيت الكثير من العروض المشابهة؟

تلقيت الكثير من العروض، ولكن عندما إخترت هذين المنتجين بحثت كثيراً عنهما ووجدت أنهما منتجان محترمان ومحبوبان في العالم العربي، وبعيداً عن أن العرض كان مغرياً جداً، لكن أحببتهما ويستحقان لأن لديهما صورة وسمعة جيدة، ومع العلم رفضت الكثير من العروض المشابهة وبمبالغ طائلة لإحساسي أن المنتج سينقص من صورتي وليس العكس، وتوقعت أن هذا الإتفاق بيننا سينجح بعد أن عقدنا الكثير من الإجتماعات والجلسات الخاصة ووصلنا إلى ما عليه الآن.

 إعتدنا على إطلالاتك البسيطة والراقية البعيدة عن التكلف، كيف اليوم ستغيرين من نمط إختياراتك بعد أن أصبحت سفيرة للمنتجين؟

نحن كأشخاص تحت الأضواء، يُطلب منا أن نُغير ونبدل من وقت لآخر ومن الطبيعي أن نتماشى مع الدور لنخدمه فمن المتوقع أن أظهر كما أطليت مع الإعلامي هشام حداد في “لهون وبس” وممكن أن أظهر بطريقة أنيقة وبسيطة كإطلالتي اليوم. كما أن اليوم الجمهور يحب أن يرى نجمه بأكثر من إطلالة ومختلفة، فيجب علينا أن نقدم في بعض الأحيان ما يطلبه، وأحببت التنويع وألوان عدسات بيلا، ورأيتها مناسبة لعيني لأنني أعاني من حساسية في العادة.

 أخبرينا عن جلسة التصوير الخاصة بالحملة؟

حضرتها منذ عدة شهور برفقة فريق عمل كبير ومميز، شربل بو منصور وجوني متى وداني كامل وشربل يمين وفرح، عملنا كثيراً وكل منا وضع أفكاره ولمساته، وأحببت أن تكون كل صورة تحمل موضوعاً أشبه بمشهد تمثيلي، وأسميتها بـ Secret Collection By Nadine، لأني شعرت وراء كل عيون جميلة هناك أسرار عميقة محفوظة داخلها.

 وبالعودة إلى التمثيل، ماذا ينتظر الجمهور هذا العام خلال السباق الرمضاني؟

العمل يطرح قصة إجتماعية جديدة بالنسبة لي، تتسم بالرومانسية ولكنها بوليسية تتضمن الكثير من الدراما والتشويق، سأجسد دور “عليا” إمرأة متزوجة تعيش برفقة عائلتها الصغيرة في كندا، وهي إمرأة حرة ومستقلة في عملها وتفكيرها. ومن ثم يتوفى زوجها تاركاً لها وصية ليدفن في قريته “الهيبة إحدى قرى لبنان”، وتنتقل إلى لبنان برفقة إبنها وتصل إلى قريته وتصدم  مما ينتظرها، فعائلته أشبه بعشيرة وتتصاعد الأحداث بحضورها.

 لا تخافين من عدم تقبل الناس لنادين خارج الثنائية التي تجمعك بالممثل تيم حسن؟

لا، فأنا قدمت الكثير من الأعمال خارج نطاق هذه الثنائية ولاقت نجاحاً كبيراً، كما أن الثنائية التي تجمعني بتيم دائماً متجددة ومختلفة عن بعضها البعض، وأعتبر أن اليوم نقدم ثنائية جميلة، والأهم أننا نعمد إلى طرح قصص جديدة وأدوار لا تشبه بعضها.

 أين نادين اليوم سينمائياً، ومتى ستخوض هذه التجربة مرة جديدة بعد “كاش فلو” بجزئه الاول؟

للصراحة “عبالي كثير قدم سينما”، لكن لم أجد النص الذي يدفعني لأخوض هذه التجربة “ما لقيت شي يفشلي خلقي”، أحب القصص الثقيلة التي تحمل في طياتها الكثير من المعاني، البعيدة عن الرومانسية والكوميديا، ولم يعرض عليّ حتى اليوم ما أريده.

تغطية – لمى المعوش