Search
الأربعاء ٢٠ يونيو ٢٠١٨

خاص- ناتالي نعوم جريئة وعفوية في “من كفرشيما للمدفون”

انطلقت يوم أمس، اولى عروض مسرحية “من كفرشيما للمدفون” للمخرج يحيى جابر وبطولة منفردة للممثلة ومقدمة البرامج ناتالي نعوم، وذلك على مسرح “تياترو فردان” حيث امتلأ المسرح بشخصيات إجتماعية بالإضافة الى أصدقاء ناتالي.

“من كفرشيما للمدفون”، مسرحية كوميدية على طريقة “المونولوغ” حيث تلعب ناتالي شخصية “لورا” وتسرد خلال القصة عن يوم عيد ميلادها وعن علاقتها بزوجها “جبرايل” وصديقتها “كارولين” حيث هي من كفرشيما وزوجها من الأشرفية وصديقتها من المدفون، تستذكر بعض الأحداث الماضية لتكتشف بعدها خيانة زوجها مع صديقتها.

على مدار ساعتين، أدت ناتالي نعوم اولى تجاربها التمثيلية على المسرح، ونالت إعجاب وتفاعل الحضور بفضل عفويتها وخفة ظلها على المسرح.

وبعد انتهاء المسرحية، شكرت ناتالي الحضور على حضورهم ودعمهم لها، كما شكرت المخرج يحيى جابر وقالت “انا ما بعرف مين لورا ومين جبرايل بس بعرف يحيى جابر”. وأهدت العمل لوالدها الراحل جورج نعوم.

وبدوره شكر المخرج يحيى جابر الحضور وأشاد بأداء ناتالي نعوم في أولى تجاربها على المسرح.

وفي حديث خاص لموقعنا مع ناتالي نعوم، كشفت لنا أن هذه المسرحية هي نفسها التي سبق واعلنت عنها بعنوانين مختلفين “على طريق القصر الجمهوري” و”روم الأشرفية”.

ورداً على سؤال حول اسباب تأجيل المسرحية في السابق، اكدت ناتالي ان المسرحية لم يتم تأجيلها بل أخذت وقتاً لتحضيرها ما يقرب السنة تقريباً.

وعن سبب اختيار المخرج يحيى جابر لها لتأدية بطولة مسرحية منفردة، أشارت ناتالي أنها التقت سابقا بـ “جابر” وقالت له عن طريق المزاح “شو ايمتا بدك تعملي مسرحية” وردّ عليها “يلا هلأ”. ليعرض عليها بعد فترة لعب دور البطولة في مسرحيته الجديدة.

أما عن سبب قبولها خوض هذه التجربة، اشارت الى أنها أحبت هذه التجربة الجديدة لها خصوصا بعد غيابها عن الأضواء لمدة طويلة، فأرادت العودة من ناحية جديدة.

وعن شعورها الأول على خشبة المسرح، عبرت عن سعادتها الكبيرة. ولفتت أنها كانت مرتاحة جداً وهي بانتظار آراء الجمهور بها.

وردًا على سؤال حول اذا كانت تفضل التقديم او التمثيل في المسرح، قالت “لا هلأ أكيد المسرح، شعور كتير حلو”.

وأكدت أنها ستعيد التجربة مرّة جديدة ومن المرجّح أن تكون مع المخرج يحيى جابر.

اما عن البرنامج الجديد الذي عملت عليه مع شركة الانتاج “شوت برودكشن” لفراس حطوم ويحمل اسم “دقة قديمة”، أشارت ناتالي أنها لا تعلم في أي وقت سيعرض ولم تحدد حتى الآن الشاشة التي ستتبنى البرنامج. وأضافت أن نجاحها اليوم في المسرحية من الممكن أن يحرّك وضع البرنامج ويسرع توقيت عرضه.

ملاحظات بصراحة: 

ابتعد المخرج يحيى جابر عن الصحافة بعد انتهاء المسرحية، ربما لتفادي التحدث عن زياد عيتاني.

أطلت ناتالي نعوم بطريقة عفوية وطبيعية وكأن لها باع طويل في التمثيل.

تفاعلت ناتالي مع الجمهور أثناء التعليق على أحداث المسرحية مما خلق جوًا من المرح.

أدت ناتالي الدور بجرأة كبيرة خاصة ان المسرحية تضمنت كلمات بذيئة وجريئة.