Search
السبت ١٩ أغسطس ٢٠١٧

خاص – من خدم طوني خليفة من خلال تشويشه على برنامج رامز جلال؟

خاص – بصراحة: بعد نشر الإعلامي اللبناني طوني خليفة لـ “فيديو” عبر موقع يوتيوب يحذر فيه أصدقاءه من الاعلاميين والفنانين من الاستجابة لطلب الإعلامي اللبناني نيشان لتسجيل برنامج معهم لكون هدف هذا الاتصال استدراج الضيوف من اجل المشاركة في برنامج المقالب الذي يقدمه الفنان المصري “رامز جلال” والمقرر عرضه في شهر رمضان المقبل عبر شاشةMBC، والذي يصوره رامز حالياً في دبي، حيث هاجم “خليفة” في الفيديو بشدة نيشان معلناً انتهاء أي علاقة به.

وعلى وقع هذه الازمة، اتصل موقع “بصراحة” بالاعلامي نيشان للوقوف عند رأيه بالذي صرّح به طوني خليفة. ولكن نيشان اكتفى بالقول “المسيح قام حقاً قام”. ورفض التعليق على الموضوع. في حين ان اكثر من وسيلة اعلامية نشرت فيديو طوني خليفة ومنها برنامج “منا وجر” الذي عرض الفيديو مباشرة على الهواء.

ولكن في كل الاحوال نحن موقع “بصراحة” لا نتدخل بالذي حصل بين الزميلين لأنه يعنيهما وحدهما. ولكن نخشى ان يكون الزميل طوني خليفة قد قام بهذا التصريح خدمةً لاحدى البرامج المنافسة . فقام بتفشيل برنامج رامز جلال المنافس خدمة للبرنامج الآخر الذي على ما يبدو لم يستطع ان يستقطب الكثير من الوجوه المعروفة هذا العام. فكان كل من نيشان وطوني ضحيتين في الساعات الـ 24 الاخيرة خاصة بعدما طلب طوني من النجوم ان يأخذوا حذرهم من نيشان في حال اتصل بهم.

صحيح قد يكون رامز جلال قد استعان بنيشان لجلب اكبر عدد من الوجوه المعروفة خاصة ان لنيشان علاقة جيدة مع معظم النجوم في الوطن العربي وذلك بعدما انكشف “جلال” في الفترة الماضية وهذا حتما افتراض طالما ان نيشان لم يصرح بشيء حتى الساعة. ولكن كان بالامكان وبكل بساطة ان يتصل طوني خليفة بنيشان مباشرة وان يشتمه ويعاتبه وان يرفض الظهور معه في البرنامج ان شاء ذلك ولكن لا يخرج ويتحدث بهذا الاسلوب المهين سيما باستعانته بعبارة “نيشان ببيع روس وانه فعل ذلك مقابل الظهور في البرنامج لدقائق او مقابل مبلغ من الدولارات” يعني ان الموضوع اكبر منه ومن نيشان بل اكبر من اي غضب او عتب وواضح انه لضرب برنامج رامز جلال الذي تضع له المحطة ميزانية خيالية لتنفيذه كل عام.