Search
الخميس ١٨ يوليو ٢٠١٩

خاص- ملحم زين فاجأ اهل الصحافة قبل يومين… فقط

MZ670

من طرابلس، قرر النجم اللبناني ملحم زين اطلاق “الميني ألبوم” الخاص به رسميًا، في مؤتمر صحفي يجمع فيه أهل الصحافة والاعلام، بعد اصداره لأغنيات الألبوم الخمس منذ مدة قصيرة حيث استطاعت الأغنيات تحقيق نسبة مشاهدة ملفتة على قناة شركة بلاتينوم ريكوردز.

قبل يومين فقط من موعد المؤتمر، انتشرت الدعوات للصحافيين عبر تطبيق “واتساب”، من قبل زميل قال أنه المسؤول عن تنظيم المؤتمر وأمور الدعوة اليه وكل هذه التفاصيل.

وكما أسلفنا، فقد تقرر عقد المؤتمر في طرابلس، يوم الأحد، وعند احتجاج البعض على أن مكان انعقاد المؤتمر بعيد خصوصًا ان معظم الصحافيين مقيمين في بيروت، تم تأمين “باص” لنقلهم من بيروت الى طرابلس، وكأنهم مجرّد أداة يتحكم بها الفنان ومنظمو المؤتمرات وينقلوهم من مكان الى آخر متى يشاؤون وكيفما يشاؤون. ورغم تأمين النقل، الا انه وكون أهل الصحافة ليسوا على دراية مسبقة بموعد ومكان المؤتمر، فكانوا التزموا بأعمال ومناسبات أخرى، ما تعذّر حضورهم مساء الاحد وهي عطلة نهاية الاسبوع المؤتمر وغابوا عن حدث يعتبر مهما ومن الضروري تغطيته خصوصًا انه يتعلّق بنجم جماهيري، محبوب وناجح مثل ملحم زين.

وبعد، فالأمر لم يتوقف عند هذا الحد، انما دخل على الخط شخصان آخران، قالا انهما أيضا مسؤولان عن تنظيم المؤتمر والتواصل مع الصحفيين والاعلاميين، فتضاربت الدعوات وتعقّدت الأمور، ليتخلى أحد هؤلاء في نهاية المطاف عن مسؤولية التنظيم معللاً أن هناك أشخاص دخلوا على الخط دون علمه وراحوا يقومون بدوره. ولكن الزميل سعيد حريري أنقذ الموقف وقام بتأمين الباصات وتابع تاكيد الدعوات.

للأسف، كل ما حصل دلّ على “فشل” المنظمين، بغض النظر عن الأسماء، وهذا يؤثر سلبًا على صورة ومكانة وجماهرية النجم المميز ملحم زين، والذي لا يستحق سوى الاحترام والدعم من أهل الصحافة، فهو الذي استطاع أن يثبت أنه رقم صعب وشخصية ناجحة في مجال الفن، ليس من المستحب أن يُكافَأ بهذه الطريقة “المهينة” له ولمسيرته الفنية.

نأمل ألا تتكرر هذه الحادثة، وأن يتسلّم أمور الدعوات لمؤتمرات صحفية خاصة بفنانين قديرين مثل النجم ملحم زين، أشخاص على قدر هذه المسؤولية، ينظمون الأمور بدقة ويهتمون بكافة التفاصيل المتعلقة بالمؤتمر والصحافة وغيرها، كي لا تتعقّد الأمور في اللحظات الأخيرة ويؤدي ذلك الى تشويه صورة الفنان أمام الصحافة والجمهور.