Search
الأحد ١٦ ديسمبر ٢٠١٨

خاص- مايا رعيدي من الصيدلة الى تاج ملكة جمال لبنان

1

تربّعت مايا رعيدي 22 عاماً طالبة سنة خامسة في كلية الصيدلة ملكة على عرش الجمال اللبناني لعام 2018 وذلك في حفل ضخم نظّمته شاشة الـMTV في الـ “فوروم دو بيروت”لأول مرة بعد ان كانت شاشة LBCI تعرض هذا الحدث الكبير على مدار 23 عاماً.

الحفل كان برعاية وزير السياحة أواديس كيدانيان، وقدّمته الإعلاميّة انابيلا هلال والاعلامي مارسيل غانم، توقيع المخرج اللبناني باسم كريستو ومن انتاج كارلا عاد شاهين.

وقد خطفت مايا رعيدي اللقب من امام 30 مشتركة تقدمن الى هذه المسابقة بعدما كانت تقتصر المشاركة على ٢٠ متسابقة كحد اقصى.

وضعت شاشة المر كل طاقاتها التقنية والفنية والإعلامية لتلك الليلة الجمالية حيث تواجد معظم فريق عمل محطة MTV اضافة الى وجوه فنية واعلامية وسياسية واجتماعية ورياضية.

وفازت مايا رعيدي بالتاج في حفل راقٍ ومميّز، تنافست خلاله 30 فتاة من جميلات لبنان.

الحدث الجمالي الذي ينتظره الجمهور اللبناني من عام الى عام، أحياه السوبرستار راغب علامة الذي سرق الانظار باطلالته الراقية وتألقه على المسرح وافتتح الحفل بمدليه يضم مجموعة من اغنياته الشهيرة.

راغب علامة أثنى على المجهود الضخم والحدث الجميل الذي يقدم الصورة الحقيقية عن لبنان. وتمنى ان تكون الحفلات المقبلة بهذا الابهار الذي لم يشهد له مثيل في الدول العربية.

ثم اطل للمرة الثانية وغنى على المسرح “انا اسمي حبيبك”. ثم اختتم اطلالته الثالثة بأغنيته الجديدة “اللي باعنا”.

كما احيا الحفل كل من النجمة مايا دياب والنجمين العالميين فرانش مونتانا ومساري الذين قدموا اغنية “حبيبي يا نور العين” للنجم المصري عمرو دياب.

في البداية قدمت فرقة راقصة استعراضاً ثم اطلت منظمة الحفل ريما فقيه صليبي التي رحبت بالحضور. واشارت ان ملكة جمال الكون اللبنانية جورجينا رزق تتابع الحفل ولفتت انها وزوجها المنتج وسيم صليبي عملا منذ سنوات على هذا الحفل. ثم تمّ اطلاق المفرقعات النارية.

اما لجنة التحكيم فضمت كل من النجمة نانسي عجرم، صاحب مجوهرات زغيب ضومط زغيب، ملكة جمال الكون لعام 2017 ديمي لي بيترز، الاعلامي جورج قرداحي، ملكة جمال لبنان السابقة والممثلة نادين ن. نجيم، الموسيقي غي مانوكيان ممثلاً وزير السياحة، المصمم نيكولا جبران، الممثل عادل كرم وخبير التجميل بسام فتوح.

اللجنة سبق ان التقت بالمشتركات الثلاثين قبل يومين من الحفل وقامت ببلورة الافكار واختارت ١٥ مرشحة انتقلن للمنافسة ضمن التصفيات الاولى في حفل الانتخاب وهن جيسيكا عبود، كلوي ابي زيد، يارا ابو منصف، نتالي عواد، فابيان حبشي، ماري تريز حنا، جنيفر حلو، نورهان ابراهيم، جيسيكا كسرواني، ماريا مخلوف، مايا رعيدي، تاتيانا ساروفيم، ساندريلا طوجي، ميرا طفيلي، فانيسا يزبك ولكن لم نفهم من خلال التقرير على ايا اساس استبعدن وما هي معايير هذا الاستبعاد.

ثم بدأ المرور الأول للمرشحات الـ ١٥ على لقب ملكة جمال لبنان باللباس البحري. ثم ظهرن بالمرور الثاني بلباس فساتين السهرة من توقيع المصمم نيكولا جبران.

ثم تمّ اختيار 10 مشتركات الى المرحلة النصف نهائية وهن:

نتالي عواد، ماري تريز حنا، مايا رعيدي، جيسيكا عبود، ماريا مخلوف، ميرا طفيلي، تاتيانا ساروفيم، يارا ابو منصف، فانيسا يزبك ونورهان ابراهيم.

وبعد السؤال الذي وجهته لجنة التحكيم الى المشتركات الـ 10 تمّ اختيار 5 مشتركات الى المرحلة ما قبل نهائية وهن: تاتيانا ساروفيم، مايا رعيدي، ميرا طفيلي، يارا ابو منصف وفانيسا يزبك.

اخيراً وبعد الاجابة على السؤال الموحد وهو “شو بتعتبري اكبر فشل بالحياة؟” وعلى وقع التشنج والانتظار، فازت مايا رعيدي بتاج الجمال اللبناني للعام 2018، فيما حلّت كلّ من ميرا طفيلي وصيفة أولى، يارا ابو منصف وصيفة ثانية، فانيسا يزبك وصيفة ثالثة، تاتيانا ساروفيم وصيفة رابعة.

على هامش الحفل كان لموقع بصراحة بعض الملاحظات:

-في افتتاح الحفل لم يكن مبرراً ان تطل ريما فقيه وتسرق وهج اطلالات المشتركات في البداية حيث كان باستطاعتها ان تظهر في سياق الحفل او ان تستضيفها انابيلا هلال على المسرح كي تتحدث معها بكل التفاصيل حتى لو كانت هي وزوجها داعمين للحفل او بصفتها رئيس حفل انتخاب ملكة جمال لبنان.

-كنا بانتظار افتتاح اقوى لناحية الاستعراض خاصة ان المحطة وضعت كل طاقاتها لانجاحه.

-لماذا دخول المشتركات على موسيقى “زينة” للفنان الاردني زيد ديراني لا سيما وان الموسيقي غي مانوكيان كان متواجداً ضمن لجنة التحكيم. ولدينا موسيقى رائعة في لبنان قد تكون لـ غي مانوكيان او ميشال فاضل او اسامة الرحباني او غيرهم من الفنانين المبدعين خاصة ان الحدث لبناني بإمتياز. مثلاً في حفل انتخاب ملكة جمال اميركا لا يضعون موسيقى مكسيكية او في حفل ملكة جمال مصر لا يضعون موسيقى لبنانية. للأسف في هذا الحفل وحتى في السنوات الماضية دائماً الموسيقى التي تضع اثناء مرور المشتركات تكون موسيقى غربية ونحن نستغرب هذا الموضوع في حفل انتخاب ملكة جمال لبنان، لماذا لا يتم الاستعانة بموسيقى اغنيات لكبار الفنانين اللبنانيين الذين لديهم اجمل الاغاني والموسيقى في كل الوطن العربي والعالم، لماذا لا نسعى الى لبننة حفل ملكة جمال لبنان 100%، لماذا نسعى دائماً الى تقليد الغرب في حفل وطني بإمتياز؟

-ليس من الضروري ان يكون مصمم ازياء المشتركات او الذي يهتم بمكياجهن او مصمم المجوهرات ضمن لجنة التحكيم. يستطيع ان يأخذوا مساحة اعلانية كبيرة في الحفل ولكن ليس بالضرورة ان يجلسوا على كرسي لجنة التحكيم حيث كان باستطاعة اللجنة ان تستبدلهم بوجوه من الاشخاص المؤثرين اكثر في عالم الشهرة والاضواء. وفي كل المسابقات يتكرر هذا الموضوع ولكن الحمدالله لم نشهد مشاركة اطباء تجميل كما يحصل في مسابقات اخرى.

-للأسف هناك موضوع اساسي ومهم كان مخفياً عن المشاهدين حيث لم يعرف المتابع من المنزل طول ومقاس المشتركات وهذا الشيء مستغرب بعض الشيء بالاضافة الى ان العلامات التي تم وضعها من قبل لجنة التحكيم لم تحتسب ولم يظهر معدل العلامات لاخذ فكرة واضحة عن مرتبة كل مشتركة كما يحصل عادة، كل الموضوع كان غامضاً ومبهماً على المشاهدين الذين ليس لديهم الوقت كي يجمعوا كل العلامات عند كل مرور.

-اطلالات المشتركات مبالغ بها كثيراً وExtension الشعر كان النجم في الحفل فالمتعارف عليه ان المشتركة في المسابقة يجب ان تكون على طبيعتها ودون عمليات تجميل مبالغ فيها، اضافة الى امور تجميلية قد تعطيها امتيازات عن باقي المشتركات.

-لاحظنا مشكلة تقنية في الصوت خلال الحفل فأثناء اطلالات السوبرستار راغب علامة طرأ عطل على الصوت لم يوفي السوبرستار حقه ففي بعض الاحيان الموسيقى تسبق صوته والعكس.

-تواجدت مصممة المجوهرات جيهان علامة وابنها لؤي علامة بين صفوف الحضور.

-تساءل رواد الانترنت حول استبعاد 15 مشتركة دون معرفة الاسباب او التفاصيل وعلى اي أساس تم اختيارهن ليغادرن المسابقة في الخمس دقائق الاولى؟

-ايضاً تساءل رواد الانترنت حول السؤال الذي وجهه عادل كرم لميرا طفيلي عن تجربة شخصية مؤلمة عاشتها فمنحها بذلك تعاطفاً جماهيرياً ميّزها عن زميلاتها، ما لا يعتبر عادلاً بين المشتركات.

-التاج جديد ومختلف من صنع مجوهرات زغيب توسطه صورة الارزة ويتضمن 1800 حبة من الماس.

-اثنى الجميع على جمال الملكة الجديدة مايا رعيدي التي تشبه الى حد بعيد ملكة جمال الكون السابقة اللبنانية جورجينا رزق، ما يُبشر بتحقيق نتائج جيدة في الاحتفالات الجمالية العالمية.

-كان لافتاً اعلان محطة LBCI نتائج الحفل ونشرت خبراً عن فوز مايا رعيدي ما يدل عن الروح الرياضية والمنافسة الشريفة بين المحطتين.

-أطلت المقدمة أنابيلا هلال بطلة جميلة وفستان احمر لامع أنيق، وكانت محترفة كالعادة على الرغم من انها تلعثمت مرات عدة وأخطأت.

-لم يكن هناك انسجام في التقديم بين الاعلامي مارسيل غانم وانابيلا هلال.

-شعر الحضور في الفوروم دو بيروت بالملل بالجلوس على الكراسي لعدة ساعات مما أدى الى مغادرة عدد كبير منهم خاصة ان الحفل امتد لأكثر من 6 ساعات.

-انتقد رواد الانترنت طريقة مغادرة مايا دياب وفرانش مونتانا المسرح حيث طغى صوتيهما على المقدمة انابيلا هيلال.

-لم يتمكن الصحافيون من اجراء مقابلة مع الملكة الجديدة او تصويرها، وقالت ريما فقيه للصحافيين ان ينتطروا في الكواليس وسترسل مايا رعيدي لهم لاجراء مقابلة، فانتظروا لأكثر من ساعة ليبلغوا لاحقاً أنه لا يوجد مقابلة وبذلك تكون أول مرة بتاريخ حفلات انتخاب ملكة جمال لبنان حيث لا يسمح للصحافة بإجراء مقابلات مع الملكة.