Search
الأحد ١٨ فبراير ٢٠١٨

خاص – ماجدة الرومي تنشد للعاشقين “متى يأتي المساء” بكثير من الحب

بعد طول انتظار وبعد تحضيرات مكثفة، أضاءت السيدة ماجدة الرومي النور على عملها الجديد “متى يأتي المساء” الذي اطلقته حصرياً عبر تطبيق انغامي.

قصيدة “متى يأتي المساء” جمعت صوت الماجدة الآثر ولحن الموسيقار السعودي الدكتور طلال، وقصيدة بالفصحى من الشاعر اللبناني طلال حيدر. وقد وزّع اللحن الفنان اللبناني ميشال فاضل مع فرقة موسيقية ضخمة من لبنان ومصر وأوكرانيا.

وبين كلام القصيدة الجميل من الشاعر طلال حيدر. واللحن الكلاسيكي الراقي من الموسيقار طلال، وأضاف عليهما الموسيقي ميشال فاضل توزيعًا ايقاعيًا مميزاً، وصوت الماجدة الجبّار والقوي والساحر، أُنتج عملا ضخماً كاملاً متكاملاً تميز بمضمونه الكبير واثبت منذ اللحظات الاولى على طرحه ان الفن لا زال بألف خير.

غنت “الرومي” القصيدة بكثير من الحب والاشتياق والحنين وناشدت الليل ان ياتي ودائماً كانت تسأل الصباح متى ياتي المساء.

حققت الاغنية  على “أنغامي” اكثر من 69 الف استماع بعد ساعات على طرحها.

وقد عبّر العديد من رواد مواقع التواصل عن اعجابهم بالعمل وبهذا الفن الراقي من كلام الى لحن الى توزيع اضافة الى صوت الماجدة العابر للبلاد.

وكانت الماجدة قد أعربت عن سعادتها بلقاء صوتها مع الطلالين، في عمل غنائي كبير، أخذ وقته في الإعداد والتحضيرات.

ويقول مطلع القصيدة: (لسماع الاغنية اضغط هنا)

أسألُ الصبح متى يأتي المساءْ / وأحيكُ الورد شالاً للقاء /

ها قد اشتاقَ لعينيكَ فؤادي / فتعالَ نُشعِلُ الليلَ ضِياءْ /

يا حبيبي / يا حبيبي هات لي العود / فقد عاد المساءْ…

ومضى الليلُ بنا / كيفَ نُعيدُ ساعةً منه إلينا أو نزيدُ /

لحظةً مَلْءَ اشتياقاً تستعيدُ / موعداً كنّا هواهُ وهو عيدُ /

هاقد إشتاقَ لعينيكَ فؤادي / فتعالَ نُشعِلُ الليلَ ضِياء /

يا حبيبي هاتِ لي العودَ/ فقد عادَ المساء