Search
الإثنين ١١ ديسمبر ٢٠١٧

خاص – كيف ردت ريتا حايك بعد تجاهل وضع صورتها على بوستر “قضية رقم 23″؟

بعد النجاح الكبير الذي حققه فيلم “قضية رقم 23” للمخرج زياد دويري، أطلت بطلة العمل الممثلة ريتا حايك ضمن برنامج “بصراحة” مع الاعلامية باتريسيا هاشم والذي يبث عبر أثير إذاعة “فايم أف أم”، لتتحدث عن مشاركتها في الفيلم اضافة الى اعمالها الجديدة.

في البداية، هنأت باتريسيا ريتا على زواجها ونادتها بالـ “عروس” فضحكت وقالت أن الجميع يناديها بـ “العروس والسيدة”.

سألتها “هاشم” هل كانت تفضل حفل زفاف ضخم في بيروت مع الكثير من المدعوين، فأشارت “حايك” أنها فعلت ما تحبه خاصة انها تواجدت مع كل الاشخاص الذين تحبهم. ولفتت انها لا تحب الزحمة والضجة فأقامت عرساً صغيراً في قبرص مع أقرب الناس اليها. وأكدت “حايك” أنها فرحت كثيرا  في يوم زفافها وقالت “إذا بدي إرجع عيدو بعيدو متل ما هو مع التحضيرات”.

وانتقل الحديث بعدها الى مشاركتها في بطولة فيلم “قضية رقم 23″، توجهت باتريسيا في الكلام إلى ريتا حايك الممثلة التي لعبت أقوى الأدوار وقدمت بطولات كبيرة في المسلسلات والمسرحيات، فكيف تقبل أن لا تكون صورتها على بوستر الفيلم؟ اشارت ريتا الى أنها لا تهتمّ في هذه التفاصيل، هذا الموضوع ليس من أولوياتها فالاولوية عندها ان تعمل مع المخرج زياد دويري وأن يكون دورها في الفيلم كما ارادت ان تظهر ولمست نجاحها في الفيلم من خلال التعليقات الإيجابية التي تلقتها على اثر هذه المشاركة. وتمنت ان يُطبع الفيلم في ذهن الجمهور.

ورداً على سؤال لماذا حصد الممثل الفلسطيني كامل باشا على جائزة ضمن مهرجان البندقية لوحده بعيداً عن باقي الممثلين، اشارت ريتا ان المخرج زياد دويري قال لها ان لجنة المهرجان كانت ضائعة لان ارادت ان تمنح الجائزة الى كامل باشا وعادل كرم وكميل سلامة ولكن ف يالنهاية وقع الاختيار على كامل باشا. ولفتت انها لا تعلم اكثر من ذلك. واكدت ان الثلاثة يستحقون الجائزة.

ورداً على سؤال هل تم منح الجائزة الى الفنان الفلسطيني بسبب تعاطف اللجنة مع القضية الفلسطينية، نفت ريتا هذا الموضوع ولفتت ان التعليقات كانت ايجابية حول اداء كامل باشا والكل اثنى على ادائه.

وعن تحقيق حلمها في التعامل مع زياد دويري وهل سيكون لها تعاوناً آخر معه قالت “بحلم يكون في عمل تاني”. وتمنت ان تصل السينما اللبنانية الى العالمية وان يصبح في لبنان صناعة سينما لأن الافلام الجميلة تنتج افلاماً جميلة وهكذا السينما تتقدم وتحقق انتشاراً اوسع.

ورداً على سؤال حول مسلسلها الجديد “ثواني” للكاتبة كلوديا مرشيليان وإخراج سمير حبشي، انتاج ايغل فيلمز، مؤلف من 60 حلقة سيعرض خارج السباق الرمضاني وبعد نجاح “وين كنتي” فهل كتبت “مرشيليان” هذا الدور خصيصاً لها؟

أشارت “حايك” إلى أن دور “هنادي” في “ثواني” جميل جداً ولا يشبه دور “نسرين” في “وين كنتي”. وأكدت أن شخصية “هنادي” مختلفة وستبقى في ذهن المشاهدين.