Search
الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧

خاص – كيف ابدع المخرج زياد خوري وخاطر بمشهد البحيرة في كليب ملاك الجديد؟

IMG_3693

استطاع المخرج زياد خوري ان ينجح مرة جديدة في تقديم عمل فني مميز من كافة النواحي، وذلك بعدما كشفت الفنانة اللبنانية “ملاك” عن اول عمل مصوّر لها حيث قدمت اغنيتها المصورة على طريقة الفيديو كليب بعنوان “الفصول الاربعة” من كلمات ياسر احمد الحان همام حسين توزيع محب الراوي، تسجيل استديو Media 360، من انتاجEK Productions ومن اخراج زياد خوري.

الاغنية صورها “خوري” في كييف اوكرانيا على مدار ثلاثة ايام وكان لـ ”ملاك” اطلالات متعددة ومختلفة لتجمع الفصول الاربعة من خلال ازيائها التي هي من تصميم المصم العالمي وليد عطالله.

وكعادته عمل المخرج زياد خوري على اظهار “ملاك” بأبهى حلة خاصة لناحية الاطلالات كافة من ثيابها الى مكياجها الى تسريحة شعرها فكان فريق العمل الاوكراني الذي واكبها بغاية الاحترافية والانتظام في العمل.

اما لناحية مواقع التصوير، خاطر زياد خوري بمشهد قوي وذلك بعدما طلب من الفنانة ملاك، التي تعاونت معه بشكل كبير وتحملت درجة الحرارة المنخفضة جداً في كييف والتي وصلت الى 15 تحت الصفر، وطلب منها ان تمشي على البحيرة المجلدة وكان هناك خطراً حقيقيا على حياتها الا ان ذلك كان بهدف الى تقديم مادة جيدة ومختلفة عن الموجود على الساحة الفنية فقبلت ملاك الرهان ونفذت طلبات المخرج وابدعا معاً في تحقيق الفكرة وانجازها.

الكليب نفذه زياد خوري بأعلى درجات من الاحترافية والتقنيات العالية كما عودنا دائماً وقدم ملاك بكادرات مميزة وألوان قريبة الى العين وبرز جمالها الذي طغى حتى على جمال الطبيعة الاوكرانية.

مرة جديدة يتخطى المخرج اللبناني نفسه ويتحداها ليخرج برؤية جديدة خارجة عن المألوف تكاد تكون الخطوة الاولى المتكاملة لتقديم ملاك الى الجمهور والساحة الفنية


 





ان مجلّة بصراحة الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة بصراحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة بصراحة الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة بصراحة الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

*